فيسبوك يتحركُ ضد محتوياتِ الجنسِ و العنف

أعلنت شركة فيسبوك إنها لن تسمح بعد الآن بنشر إعلانات تظهر على صفحات ذات محتوى جنسي أو عنيف مع توجه الشركة لاستمالة شركات تسويق ترفض أن تقترن اعلاناتها بمثل هذا المحتوى.

تأتي هذه الخطوات بعد شهر من قيام عدد من الشركات بسحب إعلاناتها من موقع فيسبوك وسط أنباء عن وجود صفحات على موقع التواصل الاجتماعي تشجع العنف ضد المرأة.

فيسبوك فقد الكثير من زبنائه و معلنيه بسبب محتويات الجنس و العنف

فيسبوك فقد الكثير من زبنائه و معلنيه بسبب محتويات الجنس و العنف

وقالت شركة فيسبوك في ذلك الوقت إنها في حاجة إلى تحسين نظام الإعلان وحذف المحتوى الذي ينتهك معايير المجتمع التي تحظر على المستخدمين وضع محتوى يتضمن خطاب الكراهية أو تهديدات أو مواد خليعة.

وتشكل الإعلانات حوالي 85 في المئة من إيرادات موقع فيسبوك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم والتي يصل عدد مستخدميها الى 1.1 مليار مستخدم.

وقالت الشركة إنه لن يكون لهذه التغييرات تأثير على أعمالها.

وقالت إنها تحتاج أيضا إلى بذل مزيد من الجهد لمنع الحالات التي تعرض فيها الإعلانات إلى جانب مواد تتعارض مع معاييرها. وتبرز هذه الخطوة التوازن الدقيق لشركات التواصل الاجتماعي التي تعرض مجموعة من المواد البغيضة أحيانا التي يتبادلها المستخدمون لكنها تعتمد على الإعلان لدعم نشاطها.

وقالت الشركة إن عملية تمييز الصفحات التي تواجه اعتراضات وحذف الإعلانات ستتم يدويا في المرحلة الأولى لكن الشركة ستنشيء نظاما آليا لأداء المهمة في الأسابيع القادمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك