محمد مرسي

 بعيد انتخابه رئيسا لمصر في يونيو 2012، اعتلى محمد مرسي منبر ميدان التحرير ليتعهد أمام آلاف المهنئين بأنه سيكون “رئيس جميع المصريين”،لكن بعد عام، يقر أول رئيس مدني وأول اسلامي يتولى رئاسة مصر بان الانقسام في البلاد بلغ درجة تهدد “الوطن كله بحالة من الشلل والفوضى”..فماذا تغير بين الأمس و اليوم ؟

الرئيس محمد مرسي..من رئيس جميع المصريين إلى رمز للانقسام في مصر

الرئيس محمد مرسي..من رئيس جميع المصريين إلى رمز للانقسام في مصر

معارضو الرئيس مرسي احتشدوا  ضمن مظاهرة كبيرة للمطالبة بـ”رحيله” في الذكرى الاولى لتوليه السلطة بعد تعبئة غير مسبوقة ضده فيما قررت الاحزاب الاسلامية الرد بتظاهرة “مليونية” ضده.

و يثير ذلك مخاوف من مواجهات كان الجيش حذر من انها قد تدفعه الى التدخل “لمنع اقتتال داخلي”.

تميز مرسي خلال الاشهر الاولى من ولايته الرئاسية باطلالته وبساطة تصرفاته ونبرته الخطابية المفهومة. لكن جدران القاهرة اليوم مغطاة برسوم كاريكاتورية تصور الرئيس المصري على شكل خروف او فرعون او مصاص دماء.

كما ان مقدم اشهر برنامج تلفزيوني ساخر في العالم العربي باسم يوسف لا يفوت حلقة من برنامجه الاسبوعي الا ويسخر من مرسي، ما يثير سخط الفريق الحاكم.

ويعلن هذا القيادي السابق في حركة الاخوان المسلمين البالغ من العمر 62 عاما، دفاعه عن الشعارات الديموقراطية للثورة التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في شباط/ فبراير 2011 على رغم المشاركة الخجولة لحركته في بدايات هذه الثورة.

ويشدد انصاره على ان مرسي يستمد شرعيته من فوزه باول انتخابات رئاسية حرة في تاريخ البلاد وان المشاكل المستفحلة في مصر من فساد اداري وتعثر اقتصادي وتوترات مذهبية، كلها موروثة من سنوات طويلة من الحكم قبل وصوله الى الحكم. الا ان خصومه يتهمونه بالسعي الى فرض الشريعة الاسلامية والعودة الى نظام مستبد عوضا عن قيادة البلاد في اتجاه الديموقراطية والتقدم الاقتصادي.

ويرى البعض فيه “فرعونا جديدا”، في حين يتهمه اخرون بانه مجرد ظل للمكتب السياسي للاخوان المسلمين ينفذ اوامر المرشد الاعلى للحركة محمد بديع.

و يسعى مرسي الى دمج مصر بشكل اكبر في مصافي الدول الناشئة مثل الصين والبرازيل، محافظا في الوقت عينه على الود مع الولايات المتحدة، الحليفة الرئيسية لبلاده والتي يطمئنها مرسي بانه لا مجال للعودة عن اتفاقية السلام بين مصر واسرائيل. وفي اولى اطلالاته العلنية، لم يكن يملك مرسي بنظر خبراء كثر مواصفات المرشح الاوفر حظا للرئاسة.

لكن على مر ايام الحملة الرئاسية، اكتسب مرسي مزيدا من الثقة بالنفس واستفاد من شبكة الناشطين الكبيرة للاخوان المسلمين في مواجهة منافسه احمد شفيق رئيس الوزراء السابق في عهد مبارك. وقد تغلب مرسي على شفيق بحصوله على 51,7% من الاصوات.

و في اغسطس 2012، حاول مرسي اخضاع المؤسسة العسكرية التي حاولت ممارسة وصاية على حكومته، وذلك من خلال احالة المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الى التقاعد.

وبعد فترة من التكتم، عاد القادة العسكريون المصريون ليذكروا بانهم الضامنون الاساسيون لاستقرار البلاد في حال تحولت التوترات السياسية إلى انفلات أمني كبير.

ومحمد مرسي مولود في محافظة الشرقية في دلتا النيل وحاصل على بكالوريوس في الهندسة من جامعة القاهرة عام 1975 ثم حصل في 1982 على درجة الدكتوراه من جامعة جنوب كارولاينا في الولايات المتحدة. وهو متزوج واب لخمسة ابناء.

ونشط مرسي ضمن لجنة مناهضة الصهيونية وخصص معظم اوقاته للعمل ضمن جماعة الاخوان المسلمين.

في العام 2000، اصبح مرسي نائبا في مجلس الشعب ثم اعيد انتخابه في 2005 قبل سجنه سبعة اشهر بسبب مشاركته في تظاهرة مؤيدة لحركة القضاة التي طالبت انذاك باستقلال القضاء.

وفي 2010 اصبح مرسي متحدثا باسم جماعة الاخوان المسلمين وعضوا في مكتب الارشاد (المكتب السياسي).

واعتقل مرسي مجددا لفترة قصيرة في 28 كانون الثاني/ يناير 2011 بعد ثلاثة أيام من اندلاع الانتفاضة التي اسقطت مبارك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. مايسترو1:

    مقتبس منقول–

    -من قلب الصراع الكبير والثائر العالمى الرمز والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    يكشف المستور ويكشف ادوار الطغاة والعملاء بالصراع مؤخرا وفى تعليق على دور العريفى وحكومته ومرسى وحثالته مع اميركا وصهيون واستقبال بريطانيا للعريفى عقب لعبة الخطبه والخلافه التى سقط بموجبها مرسى حسب المخطط الامريكى الذى قم العريفى بالسى ان ان عقب هذا الدور —–
    الاقتباس المقتطف—

    مالعريفى الا ذنب مثله مثل حكومته بالضبط عريفى ايه ولعب صغار ايه على مين تلعبونها يالسقط -هاه -على الثائر الحق يالسرجيل العملاء-ها-
    تفضلو هذا الصراع ومشكور يالعريفى انت وقبلك الملك شخصيا على كشف سؤاتكم نعم-اميركا استخدمتكم احلا واروع واجمل استخدام-اتركونا من لعبة سلفى اخوانى ضرطانى هذى ماتمشى هنا بالصراع لان الصراع هو بقيادة المايسترو الثائر والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى والرقم الصعب جدا بمعادلة الصراع الاممى اللى لاالعريفى ولاحكومته ولاالدول العربيه والاسلاميه ولاغيرها يساوون في هذا الصراع مثقال ذره لاصقه بحذاء -مع الاحترام للمتابعين طبعا الا انه الصراع فليس موضوع الامير ممدوح والاونطه اللى هاهى موجوده امام الجميع -وهو يطرح اسؤال لموظفينه الذين جعلوهم رمو اونطجيه –فدور النظام السعودى واضح ومكشوف في رحلة العريفى الى مصر ولعبة خطبة الجمعه بجامع عمر ابن العاص بمصر ولعبة العريفى والعوده والقرضاوى والحكومه ومرسى نفسه والاخوان مع الحكم السعودى مؤخرا بتلك المسرحيه الهليه فهنا اذن رؤية الموقف من الصراع والقيادى الثائر العالمى الكبير السيد-
    وليد الطلاسى-
    هاهوالمستهدف غربيا وعلوجيا مع العملاء الخونه اذناب اميركا وصهيون تفضلو حقيقة الصراع–ومن كسب فيه–
    فالنظام السعودى اصدر امرا طاغوتيا يجبر المسلمين على ان يسبتو مع اليهود والغى يوم الخميس وكانه هو الاله الذى امر بتحريم العمل بالسبت لليهود وليس الله بل ابن سعود يحرم ويحلل بمزاجه -اى نعم –
    واميركا اتفقت مع النظام السعودى على ان يخرج العريفى الى مصر مؤخرا فاميركا تعى جيدا ان الاخوان يريدون مسمى ومصطلح خلافه ليتسيدو من خلال افرع الحزب الاخوانى الدول بتصورهم وخيالهم المريض واعنى هنا قادة وعامات الاخوان وليس الكوادر والشباب البعيد عن صنع القرار برغم تحملهم لنتائج مايقوم به عماء الحزب الذى استلم السلطه بمصر من اميركا نعم من اميركا والشرط هو عدم التطرق للحاكميه الالهيه الساميه كمرجعيه تشريعيه وحضاريه للامه وياتى معها التشريعات القانونيه والدستوريه التىلاتتعارض مع النص الالهى المقدس وتلك نصوص كبرى ليست كمثل القوانين بالبرلمانات فالحاكميه هنا الالهيه تعنى عدم تشريع نظم مخالفه للفطره كمثل زواج المثليين وجعل الامر تشريعات حقوقيه بين الذكر والذكر والانثى والانثى–اذن الامر حضارى ومرجعى لامه لايراد لها ان تنهض ونهوض الامه لاياتى الا من ارض الحرمين الشريفين ولو رحل النظام مثلما سقط مرسى وحزبه وقبله مبارك وقبله القذافى وعلى صالح وبن زفت على وغيرهم بيسقط سقوط مروع ودموى -اى نعم–
    واميركا من يفعل ذلك لاشك وهاهو حزب الاونطه الاخوانى ومرسى والشاطر وباقى الشله بالارشاد اتفضلو-سوف تجدون خطبة العريفى بمصر ترتكز على نقطتين مطلوبه اميركيا والنظام السعودى سمح للعريفى بالسفر لمصر لالقاء تلك الخطبه فجعلو عنوان المانشيتات عقب الخطبه ان العريقى يقسم بالله العظيم وهو كاذب لاشك انه يرى الخلافه-والثانى حرب السنه مع الشيعه وهذا هو المطلب الامريكى الصهيونى وطبعا العريفى هنا مفعولا به اذن وبحكومته كما هو الحال مع حزب الاخوانجيه ومرسى الذى اختار اللعب كعميل تابع لأميركا فكانت اميركا تعلم جيدا ان الاخوان يعملون على السيطره العالميه باسم الخلافه ولذلك ونكايه بالثائر الحق فقط وتلك لاشك ابدع فيها مرسى جيدا ورفاقه بمكتب الاونطه الارشاد من الادعياء–
    وقد صدر بيان رسمى بان يقوم التلفزيون المصرى بالغاء حلقات العلامه متولى الشعراوى من التلفيون المصرى وبرمضان والتعاقد مع العريفى بالملايين ايضا تخيلو واعلن وكرر الشرعيه خمسين مره واكثر وترك حاكمية الله والمرجعيه التشريعيه الالهيه الساميه العليا والحضاريه والعالميه وجعلوها لعبه باسم الخلافه ليتمددو شوية السقط بتصورهم كزعامات لتلك الخلافه –
    اذن هنا الفخ الامريكى الخطير فعلا
    فالولايات المتحده لعبت لصالحها ولصالح صهيون ومعهم الاقباط نجيب سويرس وفضائيات المعروفه انها للغرب وللصهاينه والاقباط مشاركين بالطبخه—وقد لعبوها غلط هذه المره لانهم سيبقون مروعين دوما بمصر–وصور الاعلاميين والاعلاميات معروفه ونشرت من خلال التظاهرات الصور بمذييعات اون تى في وغيرها–وهكذا اذن–

    فقد كانت اميركا قد قدمت مبلغ ثمانمائة مليون تقريبا قبل سقوط مرسى واللعبه مكشوفه والاتفاق مع الجيش المصرى كان قائما وحسنا تدخل الجيش وانهى تلك المهزله فقد اسقط الله الطغاة ومنهم مرسى ورفاقه وقد جعلو لمصر دستورا لايمت للحاكميه الالهيه باى صله ولابالديموقراطيه وصدقو ان شرعيتهم الكبرى هى من خلال الصندوق الانتخابى بدعم امريكى و تحت ظل مرجعيه ترفع شعار ديموقراطى يصرخ قائلا–ان الحكم والسياده والتشريع ليست لله بل هى للشعب–فتمسك مرسى بتلك الشرعيه وورط الاخوان بل لقد تطاولو على سيد قطب شخصيا والشعرواى—اذن –فمبلغ المساعدات الامريكيه وصل الى مصر نعم -انما اين وصلت مصر الان انهم يتقاتلون بالشوارع والجميع على وشك حرب اهليه لامحاله–انظرو للكاسب هنا من –انهم العلوج وصهيون–

    ال سعود ارتاحو لمزيد من التعتيم والتضليل ومحاصرة الرمز الكبير مع اميركا وصهيون اعلاميا وخلافه فبعثو بالعريفى الى مصر وبالطبع لولا ان مرسى والحب اعلنو وقبلو متصورين ان تلك الخلافه ستكون على مزاجهم ليتسيدو الامه -وتركو الثائر الحق ورمز الشرعيه الامميه المكتسبه وليست ممنوحه من العلوج واذنابهم لاصهيون ولاابن سعود ولاابن زفت–اى نعم-
    فلا صوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع— ياحثالات البشريه واذناب العلوج-

    بتلعبونها على مين ياسقط الخلق–هاه-والله ان تدفعون الثمن يالاذناب المروع فارحلو لاابقى لكم الله من باقيه ارحلو-
    هاهى مصر انتهت الان وسوريا والجزائر وتونس واليمن والخلاف الطائفى قائم واميركا تتحكم بالجميع وهاهى ادوار الجميع مع اميركا —
    انظرو جيدا لعملاء العلوج اللى مدوشينا ولاشك ان الثورات يجب ان تستمر لاسقاط تلك الانظمه العميله والطغاة لانه الطغاة مفعولا بهم اميركيا كما ترون وجعلو الدين وادعياءه بخدمتهم وهاهو دور العريفى ومرسى والاخوان مع اميركا وصهيون وال سعود-وحكام الخليج ايضا يعرفون كل ذلك بل وحكام العالم لانها الحقيقه التى اتت بها الاحداث-
    متصورين الهلافيت ان الغرب الذى لايسمح باتحاد يقوم لاخليجى ولاعربى ولااسلامى بيسمحون لتافهين مثل مرسى والشاطر وطقته بمكتب الارشاد ان يجعلوها خلافه لهم -ها —
    اها ماقصرت يالعريفى جبت لنا التايهه وسقطو الادعياء والدور جاى نعرف كيف ومتى هذى عند الثائر بعد علم الله جل وعلا يعرف التوقيت جيدا وقد اقترب رايح تلعب هذى الادوار والامير ممدوح شغال يسوقها علينا الامير بهاللحيه-ها
    لكل مقام مقال-
    فلا صوت يعلو الان صوت المعركه والحرب والصراع-
    علم-وللملمات اربابها فقد انتهت الطبخه تقريبا حيث طبخة الثائر الاممى الكبير وليس العلوج ولاصهيون ولاابن سعود ولاابن زفت-فانتظرو يالهلافيت التوقيت فقط-
    تركتم مثل مرسى والحزب الثائر وتريدون البقاء
    اههههههههه
    تخسون وتعقبون والله –والله جل وعلا هو اعلم هنا اذ له حكم وشان ثانى بهالامروالصراع -فانتظرو انا معكم من المنتظرين ونختلف ان الانتظار هنا يشمل الحركيين وليس المتفرجين والمنتظرين فقط– هذا هو الصراع ضد الثائر الحق وتلك مواقفكم فتحملو القادم اذن-
    تحيه للكبارفقط- الهلافيت لا-يرحلون اسلم لهم وافضل-
    انتهى–
    حقوق الانسان-مفوضيه ساميه عليا-امميه -عالميه-مستقله دوليا—-استقلاليه دوليه
    صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى المستقل–مؤسسيه
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مستقله
    الرياض
    امانة السر2221-يعتمد النشر-
    مكتب -ب978- تم سيدى-دولى-

    من بيانات وتعليقات ومنشورات لحقوق الانسان-مقتطف ومقتبس للنشر متعلق بالصراع ومراحله وسقوط حزب الاخوان دوليا ودور اميركا وغلطة مرسى والحب ودور العريفى بلعبة الاخوان باسم الخلافه-–
    من الثائر الاممى الحقوقى الكبير السيد-
    وليد الطلاسى–
    986ج2—

    تاريخ نشر التعليق: 06/07/2013، على الساعة: 15:29
  2. مستقل1 ثورى:

    اقتباس منقول–

    ماقلت لك يامرسى يامرسى الصراع الخطير قائم دولى وهنا القيادى الاممى والرقم الصعب دوليا وامميا وهو الثائر الحق العالمى والدولى لانتزاعه الشرعيه المستقله حركيا ومؤسسيا وفرديا وهو من استخدم حق النقض الفيتو بموجب المؤسسيه الحقوقيه الامميه العليا حيت الاكتساب هنا للمنصب بكل استقلاليه وعقب مواجهة الدول للرمز بتخديره عقب مؤتمر الاردن عام 96م ومن خلال قوات كوماندوز غربيين واردنيين سريا وبليل اظلم وتسليم واستلام للنظام السعودى بنفس العام ولكن كانت الشرعيه اكتسبت هنا وانتزعت وخضعت الدول الكبرى قبل الصغرى لحقائق موازين القوى فالرمز المايسترو الثائر الاممى الحقوقى الكبير القيادى الصعب مؤسسيا ودوليا بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى المستقل -مؤسسيا- امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر 9-11 السيد—

    وليد الطلاسى—
    والذى يعتبر اخطر من الرمز النمساوى الذى بسببه قامت الحربين العالميتين والتى انتهت بمواثيق حقوق الانسان الدوليه والفرق بين الحكومى والحزبى والمستقل الغير حكومى وفعاليات المجتمع المدنى–
    وقال وصرخ وابرز البيانات يامرسى يا اخوان الدستور ليس بها اى لفته على حاكمية الله التى بها تكون الاخوان حزبيا بتميزهم بدينهم وحاكمية ربهم والامر صراع ومواجهه مع القوى الكبرى فاعلنوها حاكميه فاعلنها مرسى حرب سنيه شيعيه مع العريفى بخطبته بجامع عمر ابن العاص-واللعب باسم الخلافه–حيث عقب الخلافه نجد ترديد مرسى للشرعيه الدستوريه والديموقراطيه والتى تنهار منظومتها وسط اشرس ازمه اقتصاديه–

    فمن سيعلم امة الاسلام والعرب والمسلمين مرجعيتهم كامه وحضارتهم وتشريعاتهم وحاكمية ربهم جل وعلا -انما الديموقراطيه طبيعى سيعلم مرسى وغير مرسى الغرب والقوى الكبرى كيف هى تفسيرات الديموقراطيه والمرجعيه بصندوق الانتخاب—
    نقول يامرسى اعقل الثائر الحق قال عنه المفكر الشهيد سيد قطب رحمه الله ماقال وعندما تم وضع مقولة المفسر الشيخ العلامه متولى الشعراوى عن الثائر الحق امرت يامرسى بان يعقد التلفزيون الرسمى المصر عقدا بالملايين مع العريفى لبث حلقات له بديلا عن الشيخ الشعراوى فقط لانه وصف الثائر الحق بصفات تنطبق على من رفضت بخطابك الاول حتى تدخلخ وهو مستقل حقوقى ارفع من العلوج اللى لعبوها على ذقنك ومن معك حيث الصراع يامغفل انتا وياه والقيادى المايسترو ودوره الضارب الذى وصل لدرجة رفع حق النقض امام قتل العرب والمسلمين باسم الشرعيه الدوليه وتداول السلطه ديموقراطيا والذى تقفز من خلاله القوى الكبرى فوق ثورات الشعوب فقد اشترطت اميركا للاعتراف بالإخوان وعلى راسهم مرسى ومن معه فقط بعد الاعتراف الاخوانى ليس بحاكمية الله كمرجعيه حضاريه وتشريعيه وقانونيه تحترم كذلك كافة القوانين الدوليه والحقوقيه والمعاهدات والدساتير التى لاتتصادم مع النص الثابت والمقدس لاقانونيا ولاخلافه واوضحنا مثالا عن كيفية التشريع لحقوق المثليين وان طلبو الحكم من خلال حزب فالديموقراطيه شعارها الحكم والسياده اى التشريع هنا ليست للرب بل للشعب–
    فالغى حتى الشيخ الشعراوى ولعب لعبة حرب سنه وشيعه مع العريفى واميركا وبريطانيا –ويبقى من هم ثائرون بمصر اليوم هم الجياع تلك هى ثورات الجياع لاشك وليست ثورات الاحزاب ولاالعسكر والاصابع الغربيه هاهى تلعب لعبتها الخطيره والله نسال ان يقى مصر شر الاقتتال الاهلى فالعدو احكم الخطه ومرسى ومن معه شربو المقلب لان اللاعبون هنا اطغى والعن من الجميع مليار مره-
    وهكذا يكون مصير من يحاول القفز فوق الصراع لامرسى ولاغيره قيلت وانتهينا من زمان من يتجاوز الثائر الاممى الحقوقى السامى الرمز السيد-
    وليد الطلاسى-
    فهاهى النتيجه جاى تمنع الرمز الحقوقى يتدخل يامرسى-ها–ياخيبتك فاشرب ياحبيبى رغم ان قلبى يتفطر بكل الالم وتاكدى من الاجرام العلوجى بتلك الاوضاع ولكن ايضا لالتقاتل الشعب المصرى المنقسم لاجل مرسى ولالغيره– ولكن الاخوان والحكومات والطغاة ايضا جميعا الان قد تابعو حقيقة الصراع اذن-وهاهى نتايج اللعب الغلط فان لعبو لعب الكبار واتخذو الموقف الذى يراه الثائر الحق بانى الامجاد الكبرى لامه ليست اقل من الامه الامريكيه ولا الروسيه ولا الاوروبيه ولاغيرهم امه بكاملها وبكل حضارتها ومرجعيتها وتاريخها العربى والاسلامى الضارب–برمز ثائر اممى بحق وليس بباطل وهو يقود المواجهه منذ ماقبل مجىء الاخوان ومرسى وبعد التخدير تحديدا عام 96م م وتضامن الدول للتعتيم والتضليل الاعلامى واعطاء الفرصه للحرب على الارهاب باسم لعبة سبتمبر9-11 واحتلال العراق الخ الخ في مواجهة سلطة هذا القيادى الاممى الحقوقى المستقل الارفع شرعيه وسلطه مؤسسيه فوق جميع دول العالم واين بالامم المتحده ومجلس الامن والمحاكم والهيئات الدوليه والرمز الوحيد الذى يحق له دعوة نافيا بيلاى من مجلس حقوق الانسان لانها معينه وقد صمتت عن الصراع القائم وعانقت شلقم بطلب امريكى ففقدت الاستقلاليه عقب المعانقه وهى تعلم ان اميركا كانت خراج مجلس حقوق الانسان وقد انقسم المجلس ودوله الى قسمين عقب حركة القيادى والثائر الاممى الكبير والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد امين السر-

    وليد الطلاسى–
    القيادى الشرس بمبادئه واستقلاليه وحركيته المزلزله دوليا وعالميا وحقوقيا وسط الصراع الاممى وهو لايزال باذنه تعالى ممسك بزمام وخيوط اللعبه وايضا يعتبر متسيد الايديولوجيا وبالامم المتحده بل وبعمق المجتمع والشرعيه الدوليه–بكل اكتساب وانتزاع مفروض على الجميع دوليا بموجب القانون الدولى والحركيه السريه والعلنيه التى توجه باعلان مؤتمر حقوق الانسان بالاردن عام96م وبحضور اكثر من سته وستين سفير دوله ووكالات الانباء العالميه والاحزاب العربيه والدوليه والمؤسسات الدوليه ومنظمات العالم من هيومان رايتس ووتش والعفو وقد صمتو جميعا لتنفيذ مخطط الهيمنه ا لاستعماريه الغربيه العلوجيه وسط الصراع الدولى العقائدى والحقوقى والحضارى والتشريعى والمرجعى فهل ندافع عمن استدعى وصرخ بالشرعيه الديموقراطيه الانتخابيه وقد اوجد دستورا ديموقراطيا بديلا عن حاكمية الله اذن قد ترك حاكمية الله لصالح حاكمية الحزب والاخوانجيه وباسم الشعب وباسم الله والدين يتم اللعب ديموقراطيا —
    فالله اسال حاليا اللطف بالاهل في مصر حيث نتابع الان الاوضاع بكل دقه وندرك حجم التلاعب الطاغوتى الاجرامى بمصر والاصابع الناعمه الغربيه المصهينه وعملاءها تلك الاصابع والاطراف التى سيتم بترها مصريا لاشك قبل غيرهم–و ولنا في مايجرى من تداعيات خطيره منتظره مواقف سيراها الجميع وان لانرى من التداعيات ماهو فعلا امر نخشى ونخاف على مصر من حدوثه فالثورات المضاده تعتبر عنوان للقتال الدموى الشعبى وهو اخطر انواع الثورات كما هومعروف امميا ودوليا-
    -ختاما
    قد خاب المجرمون والطغاة والاستعمار والعملاء وخسئؤ ثم خابو وخسر الطغاة والعلوج واذنابهم من اعداء الامه والحضاره والحقوق والمبادىء والمقدسات -ولاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع –انتهى–
    مع التحيه-

    تاريخ نشر التعليق: 04/07/2013، على الساعة: 2:29

أكتب تعليقك