مرسي : الحفاظ على الشرعية ثمنه حياتي و دمي و أنا مستعد أن أبذل ذلك رخيصا

قال الرئيس المصري محمد مرسي في كلمة وجهها الي الشعب إنه لا اختيار له سوى الاستمرار في تحمل المسؤولية باعتباره الرئيس المنتخب للبلاد.

وشدد مرسي على تمسكه بشرعية انتخابه قبل عام من الآن قائلا إن هذه الشرعية “ثمنها حياتي.”

و عرض مرسي تشكيل حكومة ائتلافية مشددا على أنه مستعد “للتضحية بدمه للحفاظ على شرعية انتخابه” قبل عام رئيسا لأكبر الدول العربية سكانا.

وقال “إذا كان الحفاظ على الشرعية ثمنه دمي فأنا مستعد أن أبذل ذلك رخيصا.”

الرئيس المصري محمد مرسي في خطاب إلى المصريين

الرئيس المصري محمد مرسي في خطاب إلى المصريين

ووصف متحدث باسم حركة “تمرد” التي نظمت حملة لسحب الثقة الشعبية من مرسي إن خطابه “ساذج” وتوعد بأن الشعب سيخرج إلى الشوارع بالملايين يوم الأربعاء لاسقاطه.

وتعتزم الحركة تنظيم مظاهرات حاشدة يوم الاربعاء لمواصلة الضغوط على مرسي لحمله على الاستقالة.

و تعهد الرئيس المصري بالبقاء في منصبه حتى انتهاء فترة ولايته وقال انه الرئيس المنتخب وان على الجميع إحترام الشرعية.

وأكد أنه لا يعارض خروج مظاهرات سلمية، كما طالب جميع المتظاهرين بعدم اللجوء إلى العنف فيما بينهم، أو في التعامل مع الجيش والشرطة، معتبرا أن إراقة الدم هو سقوط في فخ لن تكون له نهاية.

وأشار مرسي في خطابه إلى أنه تلقى قبل أيام مبادرة عبر أحزاب عدة، وأنه وافق عليها بحضور رئيس الوزراء هشام قنديل ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، وهي تتضمن اقتراحا بتغيير الحكومة وتشكيل حكومة ائتلافية ولجنة قانونية مستقلة لتعديل المواد الدستورية، إضافة إلى وضع ميثاق شرف إعلامي.

وأوضح أنه وافق على المبادرة لكن المعارضة رفضتها، وقال إنه ارتأى نتيجة لذلك التمسك بالشرعية مع إبقاء أبواب الحوار مفتوحة لرعاية كل المقترحات وتفعيل المبادرة سريعا.

وبعد مهلة حددها له الجيش للموافقة على تقاسم السلطة مع خصومه والتي تنتهي يوم الاربعاء لم يتضمن خطاب مرسي الذي استغرق 45 دقيقة سوى اشارة عابرة الي الجيش جاء فيها “أقول للمؤيدين والمعارضين: لا تسيئوا للجيش المصري وحافظوا عليه.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك