مصر تعتقل حازم صلاح ابو اسماعيل

أمر وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم بالقبض على عدد من قيادات التيار الاسلامي المتشدد وهم “حازم صلاح ابو اسماعيل” و”طارق الزمر”والنائب” ممدوح اسماعيل “والاعلامي “خالد عبد الله”و”عاصم عبد الماجد “و”صفوت حجازي “والاعلامي “نور الدين حافظ “المذيع بقناة مصر 25 بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين وضد مؤسسة الجيش والشرطة.

حازم صلاح أبو إسماعيل، مؤسس حزب الراية

حازم صلاح أبو إسماعيل، مؤسس حزب الراية

وكانت منصة اعتصام مؤيدي الرئيس محمد مرسي، أمام مسجد رابعة العدوية، أن الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، مؤسس حزب الراية السلفي، انضم إلى اعتصام ميدان «نهضة مصر» بالجيزة، ومعه الآلاف من مؤيديه.

وهتف المتظاهرون في ميدان رابعة العدوية بتكبيرات «الله أكبر»، بعد سماعهم نبأ مشاركة «أبو إسماعيل» في اعتصام «النهضة».

كان الآلاف من مؤيدي مرسي أعلنوا، مساء الإثنين، الاعتصام في ميدان نهضة مصر لـ«دعم شرعية مرسي»، ورددوا عدة هتافات منها: «7 سنين مكملين»، و«إسلامية.. إسلامية».

و جاء اعتقال حازم صلاح أبو إسماعيل، مؤسس حزب الراية بعد إعلانه أن تصريحات  عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والانتاج الحربي هي «عربدة بالغة وإعتداء صريح و صارخ».

و أعلن عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي أن القوات المسلحة ستتدخل لمنع الاقتتال الداخلي، وأكد أن الجيش لن يصمت أمام «تخويف وترويع المصريين»، داعيًا القوى السياسية لإيجاد صيغة تفاهم وتوافق ومصالحة حقيقية لحماية مصر وشعبها،

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. مستقل1 ثورى:

    برضو عفوا ياسى ايوب فيجب ان تكون متابع للاحداث مؤخرا وهاهى هنا توالى الاحداث منذ شهر تقريبا فقط-حتى اللحظه-
    اقتباس منقول–

    ماقلت لك يامرسى يامرسى الصراع الخطير قائم دولى وهنا القيادى الاممى والرقم الصعب دوليا وامميا وهو الثائر الحق العالمى والدولى لانتزاعه الشرعيه المستقله حركيا ومؤسسيا وفرديا وهو من استخدم حق النقض الفيتو بموجب المؤسسيه الحقوقيه الامميه العليا حيت الاكتساب هنا للمنصب بكل استقلاليه وعقب مواجهة الدول للرمز بتخديره عقب مؤتمر الاردن عام 96م ومن خلال قوات كوماندوز غربيين واردنيين سريا وبليل اظلم وتسليم واستلام للنظام السعودى بنفس العام ولكن كانت الشرعيه اكتسبت هنا وانتزعت وخضعت الدول الكبرى قبل الصغرى لحقائق موازين القوى فالرمز المايسترو الثائر الاممى الحقوقى الكبير القيادى الصعب مؤسسيا ودوليا بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى المستقل -مؤسسيا- امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر 9-11 السيد—

    وليد الطلاسى—
    والذى يعتبر اخطر من الرمز النمساوى الذى بسببه قامت الحربين العالميتين والتى انتهت بمواثيق حقوق الانسان الدوليه والفرق بين الحكومى والحزبى والمستقل الغير حكومى وفعاليات المجتمع المدنى–
    وقال وصرخ وابرز البيانات يامرسى يا اخوان الدستور ليس بها اى لفته على حاكمية الله التى بها تكون الاخوان حزبيا بتميزهم بدينهم وحاكمية ربهم والامر صراع ومواجهه مع القوى الكبرى فاعلنوها حاكميه فاعلنها مرسى حرب سنيه شيعيه مع العريفى بخطبته بجامع عمر ابن العاص-واللعب باسم الخلافه–حيث عقب الخلافه نجد ترديد مرسى للشرعيه الدستوريه والديموقراطيه والتى تنهار منظومتها وسط اشرس ازمه اقتصاديه–

    فمن سيعلم امة الاسلام والعرب والمسلمين مرجعيتهم كامه وحضارتهم وتشريعاتهم وحاكمية ربهم جل وعلا -انما الديموقراطيه طبيعى سيعلم مرسى وغير مرسى الغرب والقوى الكبرى كيف هى تفسيرات الديموقراطيه والمرجعيه بصندوق الانتخاب—
    نقول يامرسى اعقل الثائر الحق قال عنه المفكر الشهيد سيد قطب رحمه الله ماقال وعندما تم وضع مقولة المفسر الشيخ العلامه متولى الشعراوى عن الثائر الحق امرت يامرسى بان يعقد التلفزيون الرسمى المصر عقدا بالملايين مع العريفى لبث حلقات له بديلا عن الشيخ الشعراوى فقط لانه وصف الثائر الحق بصفات تنطبق على من رفضت بخطابك الاول حتى تدخلخ وهو مستقل حقوقى ارفع من العلوج اللى لعبوها على ذقنك ومن معك حيث الصراع يامغفل انتا وياه والقيادى المايسترو ودوره الضارب الذى وصل لدرجة رفع حق النقض امام قتل العرب والمسلمين باسم الشرعيه الدوليه وتداول السلطه ديموقراطيا والذى تقفز من خلاله القوى الكبرى فوق ثورات الشعوب فقد اشترطت اميركا للاعتراف بالإخوان وعلى راسهم مرسى ومن معه فقط بعد الاعتراف الاخوانى ليس بحاكمية الله كمرجعيه حضاريه وتشريعيه وقانونيه تحترم كذلك كافة القوانين الدوليه والحقوقيه والمعاهدات والدساتير التى لاتتصادم مع النص الثابت والمقدس لاقانونيا ولاخلافه واوضحنا مثالا عن كيفية التشريع لحقوق المثليين وان طلبو الحكم من خلال حزب فالديموقراطيه شعارها الحكم والسياده اى التشريع هنا ليست للرب بل للشعب–
    فالغى حتى الشيخ الشعراوى ولعب لعبة حرب سنه وشيعه مع العريفى واميركا وبريطانيا –ويبقى من هم ثائرون بمصر اليوم هم الجياع تلك هى ثورات الجياع لاشك وليست ثورات الاحزاب ولاالعسكر والاصابع الغربيه هاهى تلعب لعبتها الخطيره والله نسال ان يقى مصر شر الاقتتال الاهلى فالعدو احكم الخطه ومرسى ومن معه شربو المقلب لان اللاعبون هنا اطغى والعن من الجميع مليار مره-
    وهكذا يكون مصير من يحاول القفز فوق الصراع لامرسى ولاغيره قيلت وانتهينا من زمان من يتجاوز الثائر الاممى الحقوقى السامى الرمز السيد-
    وليد الطلاسى-
    فهاهى النتيجه جاى تمنع الرمز الحقوقى يتدخل يامرسى-ها–ياخيبتك فاشرب ياحبيبى رغم ان قلبى يتفطر بكل الالم وتاكدى من الاجرام العلوجى بتلك الاوضاع ولكن ايضا لالتقاتل الشعب المصرى المنقسم لاجل مرسى ولالغيره– ولكن الاخوان والحكومات والطغاة ايضا جميعا الان قد تابعو حقيقة الصراع اذن-وهاهى نتايج اللعب الغلط فان لعبو لعب الكبار واتخذو الموقف الذى يراه الثائر الحق بانى الامجاد الكبرى لامه ليست اقل من الامه الامريكيه ولا الروسيه ولا الاوروبيه ولاغيرهم امه بكاملها وبكل حضارتها ومرجعيتها وتاريخها العربى والاسلامى الضارب–برمز ثائر اممى بحق وليس بباطل وهو يقود المواجهه منذ ماقبل مجىء الاخوان ومرسى وبعد التخدير تحديدا عام 96م م وتضامن الدول للتعتيم والتضليل الاعلامى واعطاء الفرصه للحرب على الارهاب باسم لعبة سبتمبر9-11 واحتلال العراق الخ الخ في مواجهة سلطة هذا القيادى الاممى الحقوقى المستقل الارفع شرعيه وسلطه مؤسسيه فوق جميع دول العالم واين بالامم المتحده ومجلس الامن والمحاكم والهيئات الدوليه والرمز الوحيد الذى يحق له دعوة نافيا بيلاى من مجلس حقوق الانسان لانها معينه وقد صمتت عن الصراع القائم وعانقت شلقم بطلب امريكى ففقدت الاستقلاليه عقب المعانقه وهى تعلم ان اميركا كانت خراج مجلس حقوق الانسان وقد انقسم المجلس ودوله الى قسمين عقب حركة القيادى والثائر الاممى الكبير والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد امين السر-

    وليد الطلاسى–
    القيادى الشرس بمبادئه واستقلاليه وحركيته المزلزله دوليا وعالميا وحقوقيا وسط الصراع الاممى وهو لايزال باذنه تعالى ممسك بزمام وخيوط اللعبه وايضا يعتبر متسيد الايديولوجيا وبالامم المتحده بل وبعمق المجتمع والشرعيه الدوليه–بكل اكتساب وانتزاع مفروض على الجميع دوليا بموجب القانون الدولى والحركيه السريه والعلنيه التى توجه باعلان مؤتمر حقوق الانسان بالاردن عام96م وبحضور اكثر من سته وستين سفير دوله ووكالات الانباء العالميه والاحزاب العربيه والدوليه والمؤسسات الدوليه ومنظمات العالم من هيومان رايتس ووتش والعفو وقد صمتو جميعا لتنفيذ مخطط الهيمنه ا لاستعماريه الغربيه العلوجيه وسط الصراع الدولى العقائدى والحقوقى والحضارى والتشريعى والمرجعى فهل ندافع عمن استدعى وصرخ بالشرعيه الديموقراطيه الانتخابيه وقد اوجد دستورا ديموقراطيا بديلا عن حاكمية الله اذن قد ترك حاكمية الله لصالح حاكمية الحزب والاخوانجيه وباسم الشعب وباسم الله والدين يتم اللعب ديموقراطيا —
    فالله اسال حاليا اللطف بالاهل في مصر حيث نتابع الان الاوضاع بكل دقه وندرك حجم التلاعب الطاغوتى الاجرامى بمصر والاصابع الناعمه الغربيه المصهينه وعملاءها تلك الاصابع والاطراف التى سيتم بترها مصريا لاشك قبل غيرهم–و ولنا في مايجرى من تداعيات خطيره منتظره مواقف سيراها الجميع وان لانرى من التداعيات ماهو فعلا امر نخشى ونخاف على مصر من حدوثه فالثورات المضاده تعتبر عنوان للقتال الدموى الشعبى وهو اخطر انواع الثورات كما هومعروف امميا ودوليا-
    -ختاما
    قد خاب المجرمون والطغاة والاستعمار والعملاء وخسئؤ ثم خابو وخسر الطغاة والعلوج واذنابهم من اعداء الامه والحضاره والحقوق والمبادىء والمقدسات -ولاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع –انتهى–
    مع التحيه-

    تاريخ نشر التعليق: 04/07/2013، على الساعة: 2:32
  2. khadija:

    hasbiya ALLAHO wa niema lewakil fi braderi wa atebaah je suis pas egyptien et je suis touche et triste d apres ce que j ai vu ds l egypt atamna nassera in cha ALLAH limorsi le vrai president de l egypt qu etait choisi par le vrai peuple egyptien ALLAHO avec morsi wa chaytan avec beradri lemonafik

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2013، على الساعة: 23:55
  3. ايوب:

    العسكر العربي هو الداء الخبيث الذي لاشفاء منه الا البتـــر…وعبدالفتاح السيسي.هذا تطاول بشكل مقرف ومقزز على الشرعية الدستورية وعلى الارادة الشعبية لمصرالشعب من خلال تصريحاته وتصرفاته الارهابية في حق الشرعية ورئيسها السيد محمد مرسي…هذا المسمى(وزيرالدفاع)يقف ضد الشرعية والارادة الشعبية وضد القانون حيث ساند أعداء الشرعية والشعب المصري المرميين كالقمامة والزبالة في ميدان التحرير.هذا الميدان الذي امسى مربط الدواب والبغال والحمير من الفلول والشواذ والمثلييـــن والمتحرشين على غرار الحيوانات المفترسة…..الغريب العجيب في كل ذلك أن الفضــائيات الشيعية كلها وخاصة المنار التابعة لحزب الزبالة اللبناني.والعالم الايرانية وقناة أمل الشيعية..وحتى قناة الميادين للصفوي المجوسي الحقير المسمى*غسان بن جدو*الذي تصهين في رابعة النهار.الى جانب فضائيات السفاح بشار مؤخرة الاسد.وحتى قناة*الخضراء*للفلول الليبية للمقبور القذافي..كل هذه الفضائيات تقف وتساند مايسمى المعارضة المصرية المرمية في ميدان التحرير..

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2013، على الساعة: 15:11

أكتب تعليقك