و أخيرا..بريطانيا سلمت أبو قتادة إلى الأردن

رحلت بريطانيا الشيخ الفلسطيني الاردني عمر عثمان أبوعثمان و المعروف باسم «أبوقتادة» الى الاردن لتسدل الستار على جهود حكومية استمرت ثماني سنوات بهدف اعادته الى بلاده لمحاكمته.

الشيخ الفلسطيني الاردني عمر عثمان أبوعثمان و المعروف باسم «أبوقتادة» يسير في أحد شوارع لندن

الشيخ الفلسطيني الاردني عمر عثمان أبوعثمان و المعروف باسم «أبوقتادة» يسير في أحد شوارع لندن

وقالت وسائل اعلام إن طائرة تقل ابو قتادة اقلعت من مطار نورثولت في غرب لندن التابع لسلاح الجو الملكي البريطاني الساعة 2:45 صباحا (0145 بتوقيت جرينتش).

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي التي أحبطت سلسلة من الاحكام القضائية جهودها لترحيل ابو قتادة من البلاد “رحل هذا الرجل الخطير من اراضينا الآن كي يمثل امام العدالة في بلده.”

واضافت في بيان “انني سعيدة لان اصرار هذه الحكومة على ترحيله قد تحقق واننا انجزنا في نهاية المطاف ما كانت تطالب به منذ زمن حكومات سابقة والبرلمان والجمهور البريطاني.”

وكان أبو قتادة الذي وصفه قاض اسباني بأنه “الساعد الايمن لاسامة بن لادن في اوروبا” قد اودع السجن وخرج منه عدة مرات منذ اعتقاله في عام 2001 . وأعيد الى السجن في مارس اذار الماضي لانتهاكه شروط الافراج عنه بكفالة.

وذلل الاردن في الشهر الماضي آخر عقبة كانت تمنع بريطانيا من اعادة أبو قتادة الى وطنه بتوقيعه معاهدة تسليم لتهدئة مخاوف قضاة بريطانيين من ان ادلة تم الحصول عليها عن طريق التعذيب سوف تستخدم ضده.

وقالت ماي إن بريطانيا تحتاج الآن الى القاء نظرة فاحصة على قوانينها الخاصة بحقوق الانسان “لحذف الشرائح العديدة من الطعون المتاحة لرعايا اجانب ممن نسعى الى ترحيلهم.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. محمد من الجزائر /:

    كان من المفترض أن يسلم هذا الإرهابي التكفيري إلى الجزائر لمحاكمته وإعدامه ، لا إلى الأردن التي تقوم بحماية الإرهابيين وتدريبهم ، ثم إرسالهم للقتال في سوريا والعراق .
    فنحن في الجزائر ، كنا أول من تأذى من هذا الإرهابي .
    حيث أن هذا التكفيري ، كان هو المنظر للجماعات الإرهابية ، التي استهدفت الجزائر في التسعينيات من القرن الماضي ، وهو صاحب فتوى جواز قتل أطفال الجزائر الشهيرة ! .

    تاريخ نشر التعليق: 07/07/2013، على الساعة: 10:29

أكتب تعليقك