كاليفورنيا تتهم أميرة سعودية بالاتجار بالبشر

وجه الادعاء في كاليفورنيا تهمة الاتجار بالبشر لأميرة سعودية واتهما بجلب امرأة كينية الى الولايات المتحدة واحتجازها قسرا لتعمل كخادمة.

وجاء في بيان للمدعين في أوارنج كاونتي ان المتهمة واسمها مشاعل العيبان (42 عاما) جلبت الكينية الى الولايات المتحدة في مايو ايار وكانت تدفع لها 220 دولارا في الشهر مع احتفاظها بجواز سفرها واحتجازها في شقة بمجمع سكني في إرفين بكاليفورنيا حيث تعيش الأميرة.

المتهمة الأميرة السعودية مشاعل العيبان

المتهمة الأميرة السعودية مشاعل العيبان

وذكر الادعاء ان الخادمة لم تكن تحصل على يوم راحة وكانت مكلفة بالطهي وغسل الصحون وتنظيف المنزل وغسل الملابس وكيها وتعمل 16 ساعة في اليوم.

و قالت السلطات الامريكية انها عثرت على أربع فلبينيات في المسكن ربما كانت أسرة العيبان احتجزت جوازات سفرهن أيضا وتجري السلطات تحقيقا فيما اذا كان هناك متورطون آخرون في تهمة الاتجار بالبشر.

و جاء في بيان الادعاء ان السلطات اعتقلت الاميرة السعودية في مسكنها بعد يوم من هرب الخادمة الكينية وتوقيفها لسائق حافلة.

و قال مدعي أورانج كاونتي في بيان “قوانين بلادنا وقوانين كاليفورنيا لا تقبل اناسا يحرمون آخرين من حريتهم او ينتهكونها ويحصلون على عمل او خدمات بالسخرة.”

وذكر الادعاء ان الكينية بدأت العمل لدى العيبان كخادمة في المنزل في مارس آذار عام 2012 بقصر أسرة الاميرة في المملكة العربية السعودية.

وجاء في بيان الادعاء ان الكينية عملت أصلا لدى الاميرة السعودية بموجب عقد مدته عامان أبرمته مع شركة توظيف عاملات وعدتها براتب شهري قدره 1600 دولار مقابل العمل ثماني ساعات في اليوم لمدة خمسة ايام في الاسبوع وراحة يومين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مايسترو1:

    المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى الثائر والمؤسسى بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات الاممى-محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    في تعليق وبيان دولى ردا على اعتقال اميركا للاميره السعوديه – مشاعل العيبان—-قريبة العيبان المعين حقوقيا–بالهيئه السعوديه—-ويبقى السؤال الحقوقى قائما وبشده هنا—-

    وهو–

    هل الامر انسانى وحقوقى فعلى ام الامر مجرد لعب وضغط وهيمنه سياسيه امريكيه حكوميه وحزبيه على النظام السعودى وغيره–باسم حقوق الانسان والمراه وخلافه و باسم الاستقلاليه والمجتمع المدنى الغير حكومى- فالموقف والوضع كما يبدو انه لايزال كالعاده–هو لعب امريكى مع النظام السعودى والخليجى ايضا- — كما هى ايضا نفس سياس وهيمنة حكومة بريطانيا وحزبهم ومن خلفهم فضائياتهم ومنظماتهم وبقالاتهم -العفو الامنيستى– وهيومان رايتس التابعتين لتلك الحكومات الغربيه–
    وقد

    جاء في الرد والتعليق و كما اتى من المصدر بمقر امانة السر بالرياض– عن امين السر والثائر الاممى الحقوقى الكبير والمستقل العالمى والمؤسسى امين السر السيد-
    وليد الطلاسى-
    —التالى–
    انه
    -وبرغم البطش الامريكى وملاحقة اميركا لفرد من مواطنيها هو سنودن وتخلى المفوضيه الساميه لشؤون اللاجئين الساميه بالامم المتحده عن حسم الموقف لصالح حماية الانسان وهو سنودن من بطش حكومته وضعف هذا الانسان الفرد في عدم قبول الدول له خوفا من اميركا ولم يتم التحرك من المفوضيه الدوليه الى الان– الا انه ومن جهه اخرى—- وكما اوضح المصدر عن امين السر الثائر المايسترو الدولى-
    الذى اضاف مؤكدا بقوله-اننا هنا وحقوقيا وبكل استقلاليه غير حكوميه ولاحزبيه بل استقلاليه مؤسسيه وسط الصراع الاممى الكبير ووسط الحصار والكر والفر–
    فالقيادى الكبير هنا
    يشكر الادعاء الامريكى بكاليفورنيا كل الشكر ان اوضح له نقطه هامه هنا–تقول ان مشاعل العيبان هى اميره-اذ معروف انها تعتبر قريبة من يمثل هيئة حقوق الانسان السعوديه بالخارجيه السعوديه وبالامم المتحده تحت عناية ورعاية الاميرمن ال سعود لاشك وهومسؤول ايضا عن الهيئه وعن جمعية حقوق الانسان الوطنيه ايضا–من خلف الستار وخلف الكواليس– حيث يراس الامير مايعرف بدائرة حقوق الانسان و المنظمات بوزارة الخارجيه السعوديه– وهو ايضاصاحب مصانع العصائر والاسمنت بالمملكه الامير تركى بن سعود الكبير—-
    وهكذا اذن-
    وان كان يبدو الخبر ان به نوع ورائحه من السياسه الامريكيه لاحكام القبضه على النظام الحليف- الا ان السؤال يفرض نفسه هنا وهو–

    باى صفه تقوم الولايات المتحده باعتقال من تكتب عنها هى انها اميره فاين الحصانه هنا وما مدى قوتها حكوميا لاشك -ثم هل لان الخادمه كينيه من بلاد الرئيس اوباما–تم استغلال تلك القضيه قانونيا ام سياسيا الان ومخابراتيا–نعم نهائيا بل وقطعيا لانتفق مع النظام السعودى حتى قيام الساعه ولكن بنفس الوقت لانقبل بان يعمل علينا الاخرون وصايه لاعلى النظام وان اختلفنا معه ولانقبل بتلك الوصايه والمهزله الحكوميه العلوجيه على ارض الحرمين مهد الرساله وقبلة المسلمين بالعالم ارض الحرمين التى ينطلق الثائر الحق والرمز المايسترو الكبير في صراعه من خلالها —
    نعم-
    اذ هنا رمز الصراع الكبير الاممى والعالمى والرقم الصعب جدا في الصراع الحضارى والحقوقى والثورى والايديولوجى والمرجعى وبالحاكميه الالهيه الساميه وسط الانهيار للمنظومه الديموقراطيه ومعها الازمه الاقتصاديه العالميه المدمره- التى ادت الى ثورات الجياع ونهاية تسلط الطغاة من الحكام والاحزاب لسحق الجميع باسم حكم الاغلبيه ديموقراطيا وقد اصبح الصندوق الانتخابى اليوم مهزله امام الشرعيه الثوريه والانقلابات وانعدام التفسير القانونى للشرعيه الحزبيه وسط الانهيار الديموقراطى ووسط الاقتتال الطائفى والقبلى والعرقى —

    لذلك فالصراع هو حكومى حكومى وحزبى ايضا اذن –ومن هنا وبكل استقلاليه نجد ان اللعب بتلك الملفات الحقوقيه سواء اتى من اميركا او من اى دوله اخرى بالعالم فهو مرفوض بموجب القانون الدولى اذ نجد ان الامر هنا هو تلاعب وضغوط حكوميه وحزبيه امريكيه وباسم الاستقلاليه وحقوق الانسان والاسترقاق والاتجار بالبشر—وما يجب الاشاره اليه هنا اليوم وحقوقيا ايضا—ان هناك مواطنون بارض الحرمين شباب وفتيات لايمتلكون قيمة التذاكر ولاالتسهيلات التى تم تقديمها لخادمات الامير ه– ليعيشو سواحا بأميركا كما الخادمات اللواتى يعيشون داخل قصر الاميره دون ادنى شك بافخم وارقى القصور في ارض الحرمين المبتلاه اليوم فعلا–المهم الان فاين الاتجار هنا–

    فجميع الخادمات معروف ان قضايا هروبهن من بيوت من يعملون لديهم بالخليج اصبحت قضيه شبه اساسيه واعلاميه بالخليج-
    واما مسالة ان تكون المتهمه هنا اميره ولها جواز ديبلوماسى اى هنا حصانه رغم عدم الاعتراف بالحصانه في مثل تلك القضايا اطلاقا—انماان يقوم محقق او مدعى عام باتهام السيده العيبان- فذلك لاغبار عليه– لان الحقوق كلا لايتجزاء ولكن تبقى المساله هنا انعدام وجود اى شرعيه حكوميه وحزبيه لأميركا لمحاكمة الاخرين من الدول ايضا —وهنا اسس معروفه وسياده وتلك خطيره لانها مسالة علاقات دوليه— فالولايات المتحده هنا لم تكشف حقيقة الاميره مشاعل العيبان وانها تقرب لمسؤول حكومى و هو معين واسمه العيبان– وهويلعب كمعين حكوميا وغير مستقل باسم هيئة حقوق الانسان السعودى وهو الان قد اكتشفنا سبب الثقه الحكوميه بالعيبان في ملف حقوق الانسان–فالعيبان اذن هو مرتبط بنسب وصهر مع نظام ال سعود–فالشكر التام لتلك المعلومه –واما جواز السفر الديبلوماسى السعودى فمستواه نجده باميركا قد وصل الى مستوى الحضيض فعلا حيث الحصانه مفقوده-هذا بين النظام وبين الحليف الاميركى فكيف بغيره– و لاشك يعتبر مستوى غير مقبول ومهترىء– —

    فمن قلب ومن وسط الصراع القائم بين المايسترو الكبير المقرر الاممى السامى كرمز الاستقلاليه والمجتمع المدنى وحقوق الانسان وصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى –ومن هذا المنطلق — نجدهنا الامر انه لعبه امريكيه ولصالح اميركا للهيمنه السياسيه وغيرها على النظام واللعب معه بنفس الوقت- وباسم الانسانيه الكاذبه بالطيع تلعب اميركا هنا — فنجد اذن ان تلك مجرد مهزله ومحاولة فرض الهيمنه بين اميركا كحكومه وكحزب ديموقراطى غير مستقل وبين حكومة ال سعود–واللعب هنا خط احمر لانه لعب باخطر القضايا الانسانيه والعالميه ايضا– وهى حقوق الانسان والرق والاتجار بالبشر–نعم- يتم اللعب الحكومى والحزبى هنا–وهذا ممنوع بموجب القانون الدولى والبند الذى بموجبه توقفت الحربين العالميتين بمنع الحكومات والاحزاب من اللعب بملفا حقوق الانسان والاستقلاليه والمراه والطفل-ذاك البند الرهيب الاممى الذى يعتبر هنا وكما يرى المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والثائر المؤسسى المستقل السيد-
    وليد الطلاسى-
    ان الامر هنا يعتبر مجرد لعبه و ضغوط سياسيه وهيمنه امريكيه حكوميه وحزبيه باسم حقوق الانسان والاتجار بالبشر والاسترقاق مع النظام السعودى–وتلك سياسه امريكيه قديمه و معروفه بين اميركا والنظام السعودى وقبله مبارك والقذافى وغيرهم وليس الموضوع انسانى البته —
    ولاهو لاجل الحقوق ولاهو لاجل محاربة اميركا لقضاياالاتجار بالبشرولا هو الامر حنان وعطف و خوف اميركى على الفقراء والمعدمين بالعالم ولالانصاف المظلومين —–بل لعب حكومى وحزبى مجرم ومدان وسافر–اميركيا مع النظام السعودى وغيره وباسم حقوق الانسان–انه الصراع-ولاصوت يعلو فوق صوت الصراع والحرب والمعركه–
    اما المواطنه العيبان فهى مدانه نعم ان كان ماتم ذكره صحيح–
    وان لم يكن—
    فالواجب هنا يحتم على اهمية سرعة النظر بايجاد التشريعات الدوليه لتفصيل حق وحقوق العمل والعمال حكوميا وقطاع خاص هؤلاءالذين تدوسهم الراسماليه الربويه دوسا لايرحم-وباميركا وغيرها من دول العالم الامرلايزال قائم—-
    حيث تقييم الانسان بما سرق ونهب ومااستملك بالكذب والتزوير والغصب وبما نصب-تلك الحضاره الغربيه-ومعها الديموقراطيه وهى تنهار اليوم ثوريا وحزبيا مع الازمه الاقتصاديه التى تسحق الجميع باسم الاغلبيه ليتقاتل الاحزاب بالشوارع ويستعرضون المليونيات كاغلبيه تحكم وتسحق الخرى والحزب الاخر وتقمع وتشرع وتفعل باسم الله والدين وباسم الحزب والحكم والسلطه والانتخاب وباسم شرعية الانتخاب و الصندوق والتى استبدلت اليوم وسط ثورات الجياع بالشرعيه الثوريه الشعبيه—- والثوريه الحزبيه الفوضويه باسم الثوريه وترك الاليات الديموقراطيه كما هو الوضع اليوم –وانه الانهيار ولامكان هنا لمثل تلك الالعاب الامريكيه وخلافه باسم حقوق الانسان —
    فلم تتوقف الحرب العالميه الاولى والثانيه الا بمنع الحكومات والاحزاب من تمثيل حقوق الانسان والمراه والطفل وباسم الاستقلاليه والمجتمع المدنى الغير حكومى -والا فهى العوده للحروب العالميه-
    هذا مالايمكن ان يقبل به ويتحمله العالم اجمع وعلى راسهم اميركا والغرب قبل غيرهم حيث الموقف هنا هوالامن والسلم الدوليين-وليس لعب حكومات واحزاب باسم الانسانيه والحقوق-حيث اختتم هنا المصدر من الرياض عن الرمز المايسترو الكبير امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر9-11 السيد-
    وليد الطلاسى–
    ماتم اقتباسه هنا من البيان الموزع دوليا–

    انتهى-
    مع التحيه –
    حقوق الانسان -مفوضيه -امميه -عليا-ساميه – عالميه – مستقله دوليا-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى -استقلاليه -مؤسسيه-امميه-
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مستقله
    الرياض-
    امانة السر2221يعتمد النشر
    مكتب 442ج تم سيدى
    769 م 11ن —–ارتباط-
    مكتب -ت1-ب-832-–حرك–منشور دولى–

    تاريخ نشر التعليق: 13/07/2013، على الساعة: 22:54

أكتب تعليقك