وزير الداخلية المصري بعد نجاته من محاولة اغتيال : هذه بداية موجة إرهاب جديدة

أعلن وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم أن التفجير الذي استهدف موكبه خلال مغادرته بيته ليس نهاية وإنما بداية لموجة إرهاب جديدة.

و كان الوزير المصري يجيب على سؤال لصحافيين عما إذا كان الهجوم على موكبه يمثل بداية موجة جديدة من الإرهاب حيث نصح المواطنين بتوخي الحذر.

وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم

وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم

و نجا وزير الداخلية المصري من هجوم بالسيارة المفخخة استهدف موكبه حيث وقع انفجار السيارة المفخخة التي كانت متوقفة على جانب الطريق عند مرور موكبه قرب منزله في مدينة نصر .

ولم تتوفر اي حصيلة لضحايا محتملين على الفور.

و هذا هو اول اعتداء بسيارة مفخخة في القاهرة منذ سنوات طويلة،ويأتي بعد القمع العنيف لانصار الرئيس المخلوع محمد مرسي الذي عزله الجيش في مطلع تموز/يوليو فيما كانت الشرطة، باوامر من ابراهيم، تتقدم هذه الحملة.

و قال مسؤولون أمنيون إن الشرطة المصرية قتلت اثنين حاولا اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم بالقاهرة .

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت أن انفجارا استهدف سيارة الوزير لكنه لم يصب بأذى.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك