ألمانيا تلزمُ المُسلمات بالسباحة مع الذكور

قضت محكمة ألمانية بإلزام الفتيات المسلمات بالانضمام الي الذكور في حصص تعليم السباحة بالمدارس وهو قرار مهم يمس العلاقة الحساسة بين الدين والدولة.

ويشير الحكم الذي اصدرته أعلى محكمة مختصة بالنزاعات العامة والادارية في ألمانيا إلى ان التزام الدولة بمقتضى الدستور بتوفير التعليم للاطفال يمكن ان يكون له الاسبقية على العادات والممارسات المرتبطة بالمعتقدات الدينية للاشخاص.

طالبة مسلمة في حوض سباحة في مؤسسة تعليمية في العاصمة برلين

طالبة مسلمة في حوض سباحة في مؤسسة تعليمية في العاصمة برلين

وسعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل وحكومتها التي تمثل يمين الوسط إلى الحوار مع المسلمين في ألمانيا الذي يبلغ عددهم حوالي اربعة ملايين.

لكنهما قالا ايضا انه يجب على المسلمين بذل جهود للاندماج في المجتمع وتعلم اللغة الالمانية.

وقالت المحكمة إنه لا يمكن استثناء الطالبات المسلمات من حصص السباحة شريطة ان يسمح لهن بارتداء “البوركيني” وهو لباس للسباحة يغطي كامل الجسد عدا الوجه واليدين والقدمين.

واصدرت المحكمة الادارية الاتحادية حكمها في دعوى قضائية اقامتها فتاة مسلمة من اصول مغربية تتلقى تعليمها في مدرسة بولاية هسه في غرب ألمانيا،وحاول والداها لسنوات استثناءها من دورس السباحة مع البنين.

وكان عمر البنت 11 عاما عندما بدأت القضية.

وقالت المحكمة في حيثيات رفضها للدعوى “لم توضح المدعية بالشكل الكافي ان المشاركة في دورس السباحة التعليمية المشتركة مع ارتداء البوركيني يتعارض مع قواعد اللباس عند المسلمين.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مايسترو1:

    لااعرف الحقيقه مالفرق عندما يقال ان المسلمون يقمعون المراه وهاهى السيده ميركل بعد ان رفعت العصا الغليظه بوجه المسلمين بالمانيا هاهى تلزم المسلمات بالسباحه مع الذكور صوره بشعه فعلا عن المانيا وصوره فى امتهان الحقوق والكرامه الانسانيه وصوره غير حضاريه البته ان تقوم الحكومات الغربيه ومن مراه مثل ميركل بالتدخل الحكومى حتى بالسباحه للمراه المسلمه فهاهى لعبه واجرام اخر هنا عن ملالا وكيف يلعب الغرب لعبته————–

    مقتطفات من البيان المرفوع حقوقيا للمجتمع الدولى والامم الامتحده من القيادى الكبير المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان رمز صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والطوائف العالمى والدولى محامى ضحايا سبتمبر-11-9 وامين السر السيد–
    وليد الطلاسى-
    الثائر الحق والمايسترو الدولى فكان الاقتطاف مما تم توزيعه دوليا مع هذا التعليق فى مجريات الصراع القائم ثوريا ودمويا وفوضويا بالشرق الاوسط والمنطقه-والخليج العربى-وخطورة الوضع الدولى بالمرحله الحاليه-اليكم التعليق هنا —

    اقتباس—

    —لابل يجب ان تتوقف الحقيقه الاداره الامريكيه عن حشر انفها بملف المجتمع المدنى الغير حكومى وبشكل دقيق جدا حقوق الانسان والمراه والطفل-
    فملالا ليست ناشطه بل هى طفله فى لحقيقه ضحيه لاستغلال الولايات المتحده والغرب الاوروبى ايضا حيث يقومو بحماية انفسهم من اى مساءلات دوليه ومن اى انتهاكات يقومون بها طغاة الغرب واحزابهم وحكوماتهم ومخابراتهم واعلامهم وبقالاتهم الحقوقيه التى يزعمون انها دوليه ومستقله بينما هى استخباريه لانه لايوجد رمز حقوقى بالعفو ولابهيومان رايتس ووتش مستقل فعلى والا لوجد الحكومات تبيده وتسحقه فورا لابل من دون اى اخذ ولارد لابالاعلام ولابغيره المهم ان يكون فعلا مكتسب ومنتزع للشرعيه المستقله والمؤسسيه لحقوق الانسان ولمثيل الشعوب فعليا-دوليا ليتدخل بشؤون الدول باسم المجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل وليس باسم اميركا واوروبا ولابريطانيا -فتاريخ مثل كيف نشات العفو على سبيل المثال حكايه من الف ليليه وليله تحكيها فتاة شقراء جميله قدموها على انها ابنة مؤسس العفو الدوليه لانه انتصر وساعد احد المتخاصمين فى معركه بالشارع فقرر ايجاد منظمة العفو-انظرو للمهزله فعلا-

    فلقد اعلن الاعلام العربى نفسه بفضائياته وبسذاجته وغباء ه وتضليله المعلوم عالميا اليوم بما تسببت به حكومات العماله للغرب من اوضاع ماساويه من البطاله وزيادة الفقر مع تمتع الحكام والطغاة وعيالهم بتقاسم الثروات والكعكه مع الغرب واميركا-فاخفو بفضائياتهم التى تعبر فعلا عن ارهابهم المجرم وتضليلهم وتجهيلهم للشعوب والتى يدفعون الان وينزفون الدم بسبب هذا التجهيل والتضليل يريدون واعين ولكن فات الاوان–اذن سبق وان اخفو الطغاة اعلاميا واغفلو اى نقاش عن حقيقة الازمه الاقتصاديه العالميه اعلاميا لتقوم الشعوب بثورات تعرف دوليا وبشكل غير معلن بثورات الجياع لانها ليست منظمه بثوار لهم توجه وقامو بالثوره والانقلاب-فمهما تم هنا الخلاف فهو لاولن يفيد لان الازمه الماليه هاهى تطرق اميركا نفسها اليوم–

    لقد وجدت هجوما بالاعلام مؤخرا فى مصر على المدعو الظواهرى-الا ان مايشد الانتباه فعلا ان الاعلام المصرى وغيره يكتبون وعلى الصفحات الاولى والكليشيهات الصحفيه زعيم تنظيم القاعده الظواهرى الخائن العميل الخ الخ-
    فانظرو جيدا هنا اما للغباء الاعلامى او لاستمرار الخيانه والتضليل للشعوب وهنا سوف تزداد بالطبع وتيرة الفوضى وبشده ايضا–
    نعم انه الصراع اذن-تفضلو انظرو اين يقف العرب والمسلمون هنا بالصراع –
    فمثل الظواهرى وغيره ايضا ممن يبرزهم الاعلام الغربى والامريكى يوميا اعلاميا باسم زعيم لتنظيم القاعده والى اليوم انظرو كم زعيم للقاعده اخبارهم تملاء الاعلام العالمى-
    فان كان اسامه بن لادن هو فعلا من ضرب اميركا فى سبتمبر-11-9
    فالظواهرى يحق له فعلا ولكل من ابرزهم ويبرزهم الاعلام الغربى والعربى اخباريا يوميا من الارهابيين برغم انهم الطغاة والحكام فعلا اليوم هم فى حرب معهم ويعتبر هؤلاء ضحايا لمن ساهمو ببناءهم من الحكومات ولعب باوراقهم كما جرى بليبيا وتونس ومصر واليمن –

    اذن ان كان اسامه بن لادن وتنظيم القاعده ضرب اميركا فيحق للظواهرى لقب زعيم التنظيم وحتى من ياتى بعده ايضا-
    واما ملالافامر استغلال الدول الغربيه للطفوله للعب باسم الانسانيه وحقوق الانسان حكوميا وحزبيا بالغرب حيث لابرامج سياسيه للاحزاب فهاهى رئيسة اكبر جبهه متطرفه بفرنسا ابنة متطرف تطرح برامج اللحم الحلال للمسلمين بفرنسا كقضيه انتخابيه-انظرو تلك برامج فرنسا الانتخابيه فماذا لدى الاحزاب العربيه من اجنده وبرامج وايديولوجيا حزبيه او غير ذلك نعترف اذن بتلك الحقيقه الدوليه-حيث الخلل لاشك-
    لم يريد الطالبان منافسة ملالا ولاقتلها لاجل الفتيات بباكستان برغم انهم متطرفين بل لعب الاداره الامريكيه بالتضحيه برمز وان طفله او فتاة او شاب او رجل يصنعونه حقوقيا مع البروبغندا الاعلاميه ليقدموه كفكر يرد على الطالبان اوعلى غيرهم باى بلد بالعالم تجرى تلكاللعبه والمهزله فالغرب يلعب خلف الستار هنا سياسيا اذن وليس امر حقوق الانسان والاعلام خائن وعميل ومجرم هنا لانه مشارك الطاغيه العميل والغرب والذى معروف اساسياته وادواته الاستعماريه وهى ان لم يكن التدخل باسم الارهاب فهو باسم حقوق الانسان انما من خلال ماصنعوه الغرب وهو غير يبقى غير مؤثر بالتلاعب الاعلامى بقصة وحكاية طفله او رجل او مراه -يجلونهم باسم نشطاء فيتم صنع قضيه من لاقضيه وباسم حقوق الانسان ومطلوب نتناسى اللعب الاجرامى ايضا باسم الارهاب حكوميا وحزبيا –فدققو بعدد من جعلوهم الغرب رموز الطفله ملالا وقد تكون الرصاص اتى من غير طالبان–والا فالبروبغندا الاعلاميه ومصلحة اميركا والغرب لاتسير وانظرو كيف وضع للغرب صعاليك وعملاء يتلاعبون بورقتهم للضغط الحقوقى ومن خلال برنامج يصل لجائزة نوبل—وهكذا-

    فان لم يتم اطلاق النار على ملالا من الطالبان فسوف ياتى الرصاص الى ملالا انما من المخابرات التى تتبع الحكومه التى تلعب باسم الطفله ملالا كناشطه كما تلعب باسم الطفله نجود باليمن جعلوها ناشطه مسكينه تسع سنوات طفله وقد جعلوها ناشطه –وهاهى اميركا تلعب بطفله مبتعثه من السعوديه اسمها لجين اليوم باسم قيادة المراه للسياره –كل هؤلاء ضحايا للدول الاجراميع الاستعماريه رموز صنعتهم اميركا بقبول من الحكام والاعلام العربى هاهو منذ سنوات وهو يردد فضائيا مايريده العملاء الطغاة الاذناب من طواغيت العرب لصالح سادتهم الغرب لاشك وهاهو اعلام باكستان ايضا وغيرهم —ولكن يهمنا كلابنا العرب الان -هؤلاء الخونه اللى ينهارون بعمالتهم وخيانتهم لبلادهم وشعوبهم وللامه مع الغرب ممن يتساقطون وينهارون وقد اتت السنوات عليهم وعلى فسادهم وقد تسببو باكبر الازمات التى لاتعلم عنها الشعوب نهائيا بل الغرب وهم الحكام من يعرفون جيدا انه سقوطهم بسبب خيانتهم وعمالتهم للغرب امر معروف لاشك لديهم ومن طغيانهم وتضليلهم تراهم قد جعلو دولهم وشعوبهم هى من تدفع ثمن الانهيار والفساد الطويل الذى يخفونه ويخفون تداعياته التى تحت الرماد وهو بالطبع من البطاله والفقر والخدمات وغيرها تعتير اوضاعا تحت الرماد لكنه يبقى مستعر وينشر تدريجيا عبق معطر بالفوضى والاقتتال الدموى والفتن الدينيه والعرقيه والاثنيه والقبليه فالسقوط والانهيار–

    وعليه-
    فانه ان كان ابن لادن قد ضرب اميركا فى -11-9-سبتمبر فحق لاميركا ان تفعل ماتريد وللظواهرى ان ينال لقب زعيم القاعده لانها فعلا قامت هنا بعمل كبير تاريخى وعالمى بل ودولى وان كان ارهابى-انما هل ابن لادن من فعلها ام ان الامر لايختلف عن لعبة اميركا بملالا ونجود ولجين هذلول وسعاد شمرى ومنال الشريف وغيرهم جميعهم تقدمهم اميركا لاتاريخ لهم نكتبه لهم وعنهم الا ونجدهم تربية وعمل امريكى وبحت جدا ايضا يعنى لانحاول حتى ان نتاكد من كثرة ثبات المعلومه-
    لايلام الظواهرى بان وجد اعلاما لامة بهايم وبها حكام خونه عملاء جعلوه زعيم بموجب ان تنظيم القاعده وابن لادن زعيمه الذى غادر برويز مشرف باكستان وسلم ملفه وملف الفيلا وزوجات واطفال ابن لادن للرئيس زردارى —-

    ولعب الرئيس اوباما بمسرحية هزليه هوليوديه بان راى العالم كيف التهم الفك المفترس بالبحر جثة بن لادن-بعدما اعلن مسؤول وماكين وغيرهم انه تم الصلاه عليه فى البحر قبل ان ياكله الحوت المفترس–

    والاعلام العربى المنحط ينقل لاويحللو مع ضيوف الجزيره العراب للفوضى والدمار راس الحربه وبايدى نخب عرب للاسف عاملين فيها ولا ياكل معهم جيفارا ربع لقمه انما بالهرطقه الفارغه الحكوميه وبمال من سفيه قطر ومن هم على شاكلته من الخونه اذناب اميركا الايلين للسقوط قريبا وعلى ايدى شعوبهم–وهم يكتشفون حقائق مااخفوه وقامو به الطغاة العملاء مع الغرب ضدهم وضد مصالحهم-فاين قطر اليوم هاهى اميركا حولت الى النظام السعودى ليلعب نفس اللعبه والدور فانتهت قطر ومعها الجزيره الحكوميه بلا حقوق انسان بلاشبكه بلا كلام فاضى ولعب واجرام ومكر الطواغيت العملاء من حكومات ودول كبرى اواحزاب بحقوق الانسان والاستقلاليه والكلام يمس جميع الحكومات وكل القنوات الفضائيه المشابهه لاغربيه ولا يعربيه-تلك التى تزعم انها مستقله —

    والغريب اننا لانجد اى اعاده لبرامج تبين الحقيقه عن لعبة سبتمبر-11-9 وخاصه برامج مثل ماصدر من اميركا مؤخرا من اكبر علماء التفجيرات ومادة التيانميت والرصاص وضربة البنتاغون والبرج اياه -ومطالبة الرئيس اوباما من الاعلام المحلى بالتسجيل لعملية مقتل بن لادن وقد صهين-او برنامج مؤمن ال فرعون لنرى حقيقة بل فضيحة لعبة اميركا بطفل افريقى وكيف تم اركابه بالطائره برعايه رفيعه من الخارجيه الامريكيه ومن دون جواز سفر ليتهم لاحقا بانه ارهابى حاول خطف الطائره لضرب اميركا ارهابيا -وهاهو الاعلام العربى انظرو لما يقوله عمن اختطفو رئيس الحكومه الليبيه يقال عنهم نشطاء-هاهى لعبة الحكومات باجهزة التواصل يصفون القتله اللذين يرونهم ارهابيين بالنشطاء-
    فاستقبال الرئيس الامريكى اوباما للطفله ملالا هو الان يعتبر اتهام باستغلال الولايات المتحده الامريكيه للطفوله لمصالحها العليا وللتلاعب والتدخل بشؤون الدول باسم حقوق الانسان من خلال الاطفال واللذين يتعرضون للاغتيالات السياسيه والاستخباريه بسبب اجرام الغرب واميركا بفرض مايريدون من خلال تلميع وابراز رموز اطفال او فتيات او شباب ورجال كنشطاء وحقوقيين للتغطيه على جرائم تلك الحكومات والدول المتعلقه بالارهاب فالاولى بالرئيس الامريكى اوباما ان يستقبل من تم طردهم من المحاكم الامريكيه وهم يطالبون بمعرفة الحقيقه والتعويض عمن فقدو ذويهم واهليهم بلعبة سبتمبر-11-9 وليس طردهم لتلعب الاداره بملف الطفله الضحيه ملالا-
    حيث لاشك ان الاداره الامريكيه وعملاءها العرب عليهم التنبه جيدا والالتفات الى انه سيتم الاعلان قريبا عن حقيقة ماجرى عقب طلب المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والطوائف الاممى والدولى -محامى ضحايا سبتمبر -11-9 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى –
    والذى امر وشدد فى بيانه للاسره الدوليه والمجتمع الدولى بالالزام والالتزام لاجل حفظ الامن والسلم الدوليين والتفرغ للحلول الدوليه والاقتصاديه منها خاصه –فانه لاولن يتم ذلك الا
    بتحويل كل ملفات الارهاب والمتهمين فى سبتمبر -11-9 خاصه الى الجنائيه الدوليه واعلن ببيان واضح دولى بانه لايمكن لاالسماح ولاالاعترف باى محكمه باى دوله بالعالم تقاضى اى متهم او متهمين فى لعبة سبتمبر-11-9–

    باميركا ولااميركا نفسها والا فلاداعى للجنائيه الدوليه فلتقفل ابوابها اذن–كما ذكر المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان فى بيانه مؤخرا – والذى اكدفيه مره اخرى انه لا ولن يعترف ولايقبل باى محاكمه واى تلاعب قضائي بكل دوله عن الارهاب وخاصه بملف الضحايا والارهاب فى سبتمبر-11-9ولاقبول لاى احكام اومحاكمات قضائيه دون المحكمه الجنائيه الدوليه وقد اعتبر الاحكام الصادره هنا بحكم المحاكمات الصوريه التى لايمكن ان ياتى فيها بامر القضاء اى مسؤول باى دوله مطلوب وهو طرف بالجريمه واللعبه فى سبتمبر-11-9 خاصه والتحقيق الدولى فى مسؤولية الدول فى دعم الارهاب واللعب بورقته كما هو معروف مؤخرا من خلال الفوضى والقتل والدمار باسم الجهاد والقاعده وغيرهم بعدة دول-
    الشعب الامريكى وضحايا سبتمبر-11-9 ياسيادة الرئيس اوباما نجدهم امهم هم اولى من اللعب بورقة حقوق الانسان لتدفع الثمن تلك الطفله البريئه -ملالا ونجود من اليمن ولوجين من السعوديه وغيرهم الكثير من ضحايا سياسات اميركا والغرب الاجراميه-
    انتهى —

    مقتطف مما صدر عن المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان محامى ضحايا سبتمبر-11-9 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    حقوق الانسان-مفوضيه امميه ساميه عليا -دوليه مؤسسيه-مستقله عالميا-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والاقليات والثقافات والطوائف العالمى و الاممى -مؤسسيه مستقله-
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العرى والشرق الاوسط-
    الرياض-
    امانة السر 2221 يعتمد النشر-
    حرك 879 م تم سيدى-
    منشور 876ج-
    مكتب ارتباط 987ط6ب

    تاريخ نشر التعليق: 13/10/2013، على الساعة: 5:14

أكتب تعليقك