مسلحون يقتلون 3 من رجال الشرطة المصرية في سيناء..و يطاردون عقيدا في الجيش

أعلنت مصادر أمنية أن مسلحين قتلوا ثلاثة من أفراد الشرطة في شبه جزيرة سيناء المصرية،حيث أذاعت جماعة متشددة اسلامية شريط فيديو لعملية اطلاق رصاص من سيارة مسرعة على رجل عرفته بأنه عقيد بالجيش.

وأصبحت سيناء مصدر متاعب أمنية كبيرة للسلطات المصرية منذ عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الاخوان المسلمين في يوليو تموز.

وتقع هجمات شبه يومية من جانب متشددين لهم صلة بالقاعدة وقال متحدث باسم الجيش يوم 15 سبتمبر ايلول انه قتل في سيناء أكثر من 100 من قوات الامن منذ عزل مرسي.

منطقة سيناء المصرية تغرق في مزيد من بحر العنف

منطقة سيناء المصرية تغرق في مزيد من بحر العنف

ويثير غياب الاستقرار في سيناء قلق الحكومات الغربية لان المنطقة تقع على حدود اسرائيل وبها ممر قناة السويس الاستراتيجي وهو أسرع طريق بحري بين آسيا وأوروبا.

وسيناء مصدر متاعب للشرطة أيضا لانها تقع على الحدود مع قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تتبع الاخوان المسلمين.

ويقول الجيش المصري ان متشددين مقرهم غزة يشاركون في هجمات عبر الحدود ويتهم حماس بعدم القيام بما يكفي لتأمين المنطقة وهي مزاعم تنفيها الحركة الاسلامية.

وفي أحدث هجمات فتح مسلحون النار على مركز للشرطة في مدينة العريش بشمال سيناء مما أسفر عن مقتل شرطيين وهما يتناولان طعام الافطار خارج المبنى. وفي حادث منفصل قتل ضابط شرطة يسير في شوارع المدينة بطلقات رصاص في الرأس والصدر.

كما أطلق مسلحون النار وقتلوا مدنيا في هجوم آخر في بلدة الشيخ زويد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك