بوساطة من قطر..نهاية سعيدة للرهائن الللبنانيين التسعة الذين كانوا مختطفين في سوريا

هبطت طائرة تقل تسعة رهائن لبنانيين افرج عنهم من شمال سوريا في بيروت بعد ما يقرب من عام ونصف العام على خطفهم على ايدي مقاتلين من المعارضة السورية قرب الحدود التركية.

واظهرت لقطات بثها التلفزيون اللبناني مباشرة هبوط طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية في مطار بيروت الدولي واصطفاف مسؤولين لبنانيين في المطار استعدادا لاستقبال اللبنانيين التسعة.

وتفاوض مسؤولون قطريون للافراج عن الرهائن اللبنانيين في اطار اتفاق شمل بالتزامن الافراج عن طيارين تركيين اختطفا في اغسطس آب 2013ردا على خطف الرهائن اللبنانيين.

قريبة أحد الرهائن اللبنانيين التسعة المفرج عنهم تبكي لدى استقباله في مطار بيروت الدولي

قريبة أحد الرهائن اللبنانيين التسعة المفرج عنهم تبكي لدى استقباله في مطار بيروت الدولي

وشاركت في المفاوضات الشاقة التي أوصلت اللبنانيين التسعة وذويهم الى النهاية السعيدة ، دولة قطر بحكم علاقاتها الوطيدة مع المعارضة السورية المسلحة.

وخطف اللبنانيون، وكلهم من الشيعة – وكان عددهم احد عشر قبل ان يطلق اثنان منهم بعد اشهر- اثناء عودتهم من زيارة حج الى ايران عبر تركيا وسوريا في ايار/مايو 2012، على ايدي مجموعة مسلحة اتهمتهم بانهم موالون لحزب الله اللبناني المتحالف مع نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

واعلنت المجموعة الخاطفة التي تنتمي الى “لواء عاصفة الشمال” المقاتل ضد النظام، منذ البداية انها لن تفرج عنهم قبل الافراج عن النساء المعتقلات في سجون النظام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك