بوعيدة ل”الدولية” : المغرب يواجه مخططا خارجيا يوظف أموال النفط ضد وحدة ترابه

أعلنت مباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة في الخارجية المغربية أن بلادها تواجه حملة ضغط عدائية خارجية توظف فيها أموال النفط ضد وحدتها الترابية من أجل استفزاز قوات الشرطة المغربية و تصويرها على أنها منتهكة لحقوق الإنسان في أقاليم المغرب الجنوبية.

و قالت الوزيرة المغربية في مقابلة مع “الدولية” على هامش تمثيلها المغرب في اجتماع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بنظرائه في لجنة المتابعة التابعة للجامعة العربية في باريس إن جهات معينة استغلت زيارة المبعوث الأممي كريستوفر روس إلى الصحراء المغربية من أجل إشعال حوادث عبر توظيف أطفال و مراهقين و منحهم مبلغا ماليا يصل إلى 50 يورو بالعملة الأوروبية للواحد بهدف تحريضهم على استفزاز القوات العمومية من أسطح المباني.

مباركة بوعيدة : سنعمل على إشراك سكان المنطقة في كل ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية

مباركة بوعيدة : سنعمل على إشراك سكان المنطقة في كل ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية

و أضافت مباركة بوعيدة التي توصف بالوجه الجديد و الشاب للدبلوماسية المغربية و هي تنحدر من منطقة الصحراء جنوب المغرب أن هذه الشبكة مزودة بأجهزة اتصال لاسلكي و تعمل على توزيع مبالغ مالية كبيرة على أطفال و مراهقين بهدف المس باستقرار المنطقة خلال وجود المبعوث الدولي فيها و استفزاز القوات العمومية بالحجارة من أسطح البيوت و المنازل بهدف استدراجها إلى داخلها.

الوزيرة المغربية تحدثت ل”الدولية” أيضا عن الأزمة المشتعلة في سوريا مع تواصل الجهود الدولية لعقد مؤتمر “جنيف 2” في سويسرا و فيما يلي النص الكامل للمقابلة :

الدولية : أنت كوجه جديد و شاب للدبلوماسية المغربية أول مهمة رسمية لك كانت في حدث دولي عملاق في باريس بحضور وزراء من العيار الثقيل بينهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري،كيف كان شعورك و أنت تمثلين المغرب في حدث دولي من هذا الحجم لأول مرة ؟

مباركة بوعيدة : على المستوى الشخصي الأمر يشبه تحدي كبير بالنسبة لي،خاصة و أنه في الأسبوع الأول من استلامي لمهامي أجد نفسي بين الكبار و في ملفات حساسة و شائكة تعتبر الشغل الأكبر للدبلوماسية الدولية في كل العالم و هو الملف الفلسطيني الإسرائيلي و الأزمة السورية..و بكل صراحة حين وجدت نفسي في اجتماع إلى جانب وزراء خارجية عرب معروفون و كبار شعرت بنفسي أنني ربما أقلهم تجربة خاصة مع وجود وزراء متمرسين و لهم رصيد كبير جدا من التجربة كما هو الحال مع سمو الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي الذي يعتبر لوحده هرما من أهرام الدبلوماسية العربية…و كذلك الشأن بالنسبة لباقي الوزراء كوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي و الكويتي ايضا و القطري و البحريني و باقي الوزراء.

لكنني كنت فخورة جدا بوجودي في هذا الاجتماع بالنظر لما يحظى به المغرب من مكانة و احترام بفضل الأشواط التي قطعها في مجال التعديية وترسيخ الديمقراطية خاصة و أن الديمقراطية اليوم لم تعد حكرا على طرف بعينه،بل هي عبارة عن تناوب عن السلطة و فتح المجال للمشاركة السياسية أمام جميع مكونات الطبقة السياسية،يمعنى العالم بدا يلمس التغيير الكبير الذي يعيشه المغرب كما هو الحال في العام 2011 حيث شهد المغرب ميلاد حكومة جديدة و بعدها في العام 2012 الحكومة الثانية و بعدها النسخة الثانية لهذه الحكومة،بمعنى ليس لديها فقط تنوع سياسي بل تنوع حتى في مكونات الطبقة السياسية و من كل الأحزاب و التيارات.

الدولية : أنت أيضا تنحدرين من أصول صحراوية و تحديدا من مدينة كلميم يعني ربما أنك أدرى الناس بقضية الصحراء ما الذي ستضيفه مباركة بوعيدة للدبلوماسية المغربية على صعيد هذا الملف الشائك ؟

مباركة بوعيدة : هو في الواقع هناك انتظارات كبيرة،و المسؤوليات أكبر خاصة و أنني أنحدر من المناطق الصحراوية يعني أشعر بمسؤولية و ثقل كبيرين،ما سأقدمه سيدخل  بطبيعة الحال في إطار استراتيجية عمل محكمة مطروحة منذ السابق خاصة و أنني كنت انوه باستمرار بالدبلوماسية المغربية قبل دخولي الوزارة،نحن نقر بوجود هفوات و وجود أخطاء لكن في مجمل الأمور الدبلوماسية المغربية تقوت بشكل ناجح و تجربتنا الدبلوماسية مشهود لها بالكفاءة..ما سأحرص عليه بالدرجة الأولى هو التواصل مع الناس في المنطقة خاصة و أن سكان الاقاليم الجنوبية المغربية يؤكدون باسمرار على ضرورة وجود تواصل معهم..أي التواصل ثم التواصل ثم التواصل،بمعنى أن نشرك سكان المنطقة في أي كل ما يتعلق بالقضية الوطنية الأولى لأنها قضية شعب بأكمله بالدرجة الأولى و الجميع مطالب بالمساهمة في مساعي البحث عن حل شامل لهذه القضية.

شخصيا و قبل أن أكون وزيرة كنت دائما أقول كصحراوية مغربية أن جبهة البوليساريو ما كان يجب أن تؤسس،و أن الأخطاء التي ارتكبت منذ بداية النزاع هي ربما التي ساهمت في ذلك سواء على المستوى الدولي أو المستوى الداخلي،المغرب قدم الكثير من التضحيات و التنازلات و مع ذلك القضية لم تحسم بعد،و المغرب قدم اقتراحا بمنح المنطقة حكما ذاتيا و هو اقتراح ذكي و معقلن و يرضي جميع الأطراف و هو عبارة عن عصارة مجموعة كبيرة من المجهودات التي بذلها المغرب من أجل حل القضية،و بما أن الطرف الآخر يسعى بكل جهد لنسف المقترح المغربي فنحن مصممون على المضي قدما فيه من خلال تطبيقه على أرض الواقع،بمعنى أننا سنسعى لمنح سكان المنطقة امتياز حكم انفسهم بأنفسهم من خلال مشروع الجهوية الموسعة التي اعتمده البرلمان المغربي.

بوعيدة : تقرير الحكومة البايانية الذي يصنف جبهة البوليساريو كمنظمة إرهابية مبني على حقائق و معطيات و أدلة مادية

بوعيدة : تقرير الحكومة البايانية الذي يصنف جبهة البوليساريو كمنظمة إرهابية مبني على حقائق و معطيات و أدلة مادية

الدولية : بعض الاحداث التي شهدها بعض المدن في الصحراء خلال زيارة المبعوث الدولي كريستوفر روس هل هي عفوية أم ان هناك من يحركها  ؟

مباركة بوعيدة : أول شيء أشير إلى أن كريستوفر روس و خلال زيارته الأخيرة إلى المغرب لمس أن المملكة على استعداد للتعامل مع أي مساعي لتطبيق المخطط الأممي في الصحراء تقود نحو الحصول إلى حل جدي و معقلن و مقبول  في إطار السيدة المغربية و مراعات الوحدة الترابية للملكة،أما فيما يتعلق ببعض الأحداث و المناوشات التي تشهدها بعض مناطق الأقاليم الجنوبية للمغرب أود أن أذكر ان الأمر يتعلق بشبكة تستغل الاطفال و المراهقين و تمنحهم مبلغا ماليا لكل واحد منهم يصل إلى نحو 50 يورو و بالعملة الأوروبية من أجل هدف واحد هو استفزاز رجال الشرطة، و هي شبكة تستخدم تقنيات متطورة في التواصل فيما بينها خاصة اجهزة الاتصال باللاسلكي،بمعنى انهم يقذفون رجال الشرطة بالحجارة من داخل أسطح المباني السكانية بهده استدراج أفراد الشرطة و جعلهم يدخلون إلى داخل البيوت لمطاردتهم بهدف تصوير ذلك و تقديم الشرطة المغربية على أنها تنتهك حرمة البيوت و الجميع يعرف ذلك،يعني باختصار المغرب يواجه ضغوطات كبيرة من خلال تسخير دولة جارة لأموال النفط في تمويل و دعم الأعمال العدائية ضد وحدة المغرب الترابية.

الدولية : الحكومة اليابانية أصدرت تقريرا صنفت فيها جبهة البوليساريو كمنظمة إرهابية ،كيف تعلقين على ذلك ؟

مباركة بوعيدة : فعلا تابعنا هذا التقرير الذي أصدرته الحكومة اليابانية و فيه تصنف دبهة البوليساريو كمنظمة إرهابية و هي فعلا كذلك،لأن اليابان ليس أي دولة بل هي دولة عظمى و تقاريرها تحظى بمصداقية كبيرة لدى المجتمع الدولي،و حين خلصت إلى هذه النتيجة فهذا يعني أن تقريرها مبني على وقائع و معطيات صحيحة و مؤكدة و متبثة بالدلائل المادية و البراهين،و الجميع يعلم الدور الذي لعبته هذه الجبهو في تقسيم دولة مالي الشقيقة حينما ساهمت و بشكل كبير جدا في مد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بالعتاد و السلاح و بالتالي دفع البلاد نحو الاقتتال،و هي تفعل ذات الشيء أيضا مع بعض الميليشيات في ليبيا حيث أنه تحصل على السلاح منها و من الجزائر و تعمل على الترويج له و بيعه و هذا ما يشكل خطرا كبيرا على منطقة الساخل و الصحراءنحبهة البوليساريو هي لا تقل خطرا عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي و هي تسعى إلى استعطاف المجتمع الدولي بينما الجميع يعرف دورها الحقيقي في المنطقة سواء من خلال المتاجرة في الأسلحة أو من خلال المتاجرة حتى في المساعدات الغنسانية التي تتلقاها.

مباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة في الخارجية المغربية خلال حديثها إلى الزميل محمد واموسي على هامش مشاركتها في اجتماعات وزير الخارجية الامريكي جون كيري مع نظرائه العرب في باريس

مباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة في الخارجية المغربية خلال حديثها إلى الزميل محمد واموسي على هامش مشاركتها في اجتماعات وزير الخارجية الامريكي جون كيري مع نظرائه العرب في باريس

الدولية : هل تتوقعون تقارير مماثلة من دول أخرى ؟

مباركة بوعيدة : حقيقة الدول الاوروبية هي الأخرى مطالبة بتقصي الحقائق و الحث بالدر الخطير لقادة الجبهة في دفع المنطقة نحو الخطر،خاصة و أن اوروبا و تحديدا فرنسا اضطرت لاستخدام القوة في شمال مالي بهدف وقف زحف الجماعات المتشددة نحو باماكو و باستخدام أسلحة بعها جاء من البوليساريو،على الدول الأوروبية أن تدرس جيدا تقرير الحكومة البابانية و تستفيد مما جاء في مضامينه،و بالتالي بحث سبل اجثتات الإرهاب الذي يهدد المصالح الألوروبية و الغربية في منطقة الساحل و الصحراء برمتها،و بهدد أيضا استقرار دول المنطقة.

الدولية : مثلت المغرب في اجتماع باريس حول جهود واشنطن للسلام بين الفلسطينيين و الاسرائيليين لكن الملف السوري طرح نفسه بقوة خلال هذا الاجتماع بالنظر للتحضيرات لعقد مؤتمر “جنيف 2” هناك خلافات كبيرة بين الدول و حتى بين المعارضة،ماذا ينتظر المغرب من هذا المؤتمر و ما موقفه مما يجري و يدور ؟

مباركة بوعيدة : الموقف المغربي من الازمة السورية هو نفسه موقف الكثير من الدول العربية خاصة دول الخليج العربي،نحن نطالب و ندعو إلى إيجاد حل سياسي سريع ينقذ الشعب السوري و عبرت عن هذا بوضوح في اجتماع وزراء الخارجية العرب مع وزير الخارجية الأمريكي في باريس،و لا ننسى أن المغرب كان من الدول السباقة إلى احتضان اجتماعات أصدقاء الشعب السوري في مراكش..المغرب يندد بهذه المجازر التي ترتكب في حقى الشعب السوري الأعزل و ندعو باستمرار إلى احترام حق الشعب السوري في نيل حريته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. salam aabouz:

    نتمى أن ينحل هذا المشكل بين المملكة المغربية و الجارة الجزائر بأفضل الحلول دون عواقب أو عوائق بينهما

    تاريخ نشر التعليق: 08/11/2013، على الساعة: 21:23
  2. ABDOU:

    أمس كنت باجتماع شهري لمنظمة عالمية منخرط فيها وأنشط داخلها . تدخلت إمرأة بملف علي أنوزلا وتكلمت فيه بكل ما تحب ولم تكن تعلم أني مطلع على الملف . بعد تدخلها واستمالتها للحضور أخد الكلمة ونسفت لها كلمتها في أقل من 30 تانية . جوابي كان هو أن ملف الصحفي هو ملف حقوقي وليس ملف سياسي كما تدعي وقلت للجميع أن الصحفي خالف القانون والكل يعلم أن من يحرض على قتل بنشر شريط للقاعدة يدعي للإرهاب فهو محرض على الإرهاب وليس مهني بما فيه الكفاية. إصفرت المرأة وطوت ملفاتها وإنزعجت من تدخلي. لكن بعد ذلك أعطيتها الضربة القادية عندما قلت لها أن الصحفي تخلى عن هيئة الدفاع فاستغربت لدلك . لكني أجبتها أن الخبر قد نشر قبل نصف ساعة تقريبا . فاخرست

    تاريخ نشر التعليق: 23/10/2013، على الساعة: 3:25
  3. mohamed:

    كل المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية وجد لها المتخصصون حلولا ناجعة إلا مشكل الصحراء فقد استعصى عن الحل …

    منذ سنة 1975 وهذا المشكل يتفاعل وتتشابك خيوطه وتتأزم حلوله ويفقد الأمل في أي حل ناجع نتيجة عوامل داخلية وخارجية تصب الزيت وتجعل كل الحلول المقترحة ضربا من ضروب المحال …

    السلطات الجزائرية في عهد الرئيس بومدين بدل ان تساعد المغرب على استقرار رعاياه في الصحراء عمدت على تسليحهم وتهجيرهم إلى مخيمات الحامدة ليحملوا السلاح ضد أهلهم وعشيرتهم ، وإخوانهم في الملة والدين ، الجميع محتار في تفسير هذا الموقف الجزائري الغامض المؤسف … فالشعبين الشقيقين المغربي والجزائري تقاسما زمن لمقاومة بكل آلامه وآماله ، بخيره وشره … وعندما استقلت المملكة المغربية سنة 1956 كان المغفور له الملك محمد لخامس طيب الله تراه يقول بان استقلال المغرب لن يكتمل لا بتحرير الجزائر من رقبة الاستعمار الفرنسي الذي كان يعد القطر الجزائري الشقيق جزءا لا يتجزأ من التراب الفرنسي … إلا انه بعد استقلال الجزائر بدل ان يحتفل الشعبين ويذوقا حلاوة ونشوة الانتصار نشبت بين الشعبين حرب سموها حرب الرمال لا زال لجميع يجهل أسبابها الحقيقية زلا كيف من بدأها ومن أعلن نهايتها…

    السلطات المغربية بدورها عندما استرجعت الصحراء اقترفت أغلاطا عفوية وأخرى مقصودة … العفوية بعدم سيطرته على مجموع الأرض وترك المتعاطفين مع الانفصاليين يهجرون الصحراويين إلى مخيمات تيندوف في الوقت الذي كان فيه الأستاذ احمد بن سودة ـ سامحه الله ـ أول عامل مغربي في الصحراء وفي فندق البردور يقول لمن جاء يطلب منه ان يوقف النزيف : من كان يريد البقاء في الصحراء فليبق ، ومن كان يريد المغادرة فان ارض لله واسعة … وقعت ممارسات شاذة من طرف بعض الجنود المغاربة دفعت ببعض السكان الهروب خوفا من الممارسات التي كان يقوم بها بعض ضعاف العقول …

    منح المغرب منطقة وادي الذهب لموريتانيا لإبعادها من المحور الجزائري ، وهذا من عبقرية المغفور له الملك الحسن الثاني الذي كن يعرف ان موريتانيا لن تستطيع الصمود ولن تستطيع قبض الجمرة ، بل ان نظام لمختار ولد دادا سيؤدي ثمن تحالفه مع لفرنسيين بداية الستينات لبتر موريتانيا من المغرب الذي كن يمتد من طنجة إلى نهر السنغال …

    كشر المسئولين لجزائريين عن أنيابهم ، سلحوا إخواننا الصحراويين بالسلاح المتطور واطروا اغلب هجماتهم وشاركوا فيها فعليا حيث تم اسر بعضهم في معارك : امغالا وكلتة زمور والفارسية … تحمل المغرب أتعابا كثيرة وعانى معاناة مريرة لان الانفصاليين يحسنون الكر والفر ، فاستطاعوا التوغل في المدن الرئيسية في المنطقة كمدن : طانطان والسمارة وبوجدور … اسروا الجنود المغاربة بالآلاف وساموهم سوء العذاب … وهجروا قسرا مئات ألاف من المواطنين العزل ولا زلوا يحتجزونهم يستعملونهم اداة لاستجداء المسعدات الدولية التي يباع نصفها في الأسواق السواء بجنوب موريتانيا ومالي وحتى في مدن الأقاليم الجنوبية المغربية …
    لم يتنفس المغرب الصعداء إلا بعد نجاحه في إنشاء الحزام الأمني الذي يعتبر ثورة كبيرة وتجربة رائدة في الميدان الحربي ، الشيء الذي أرغم الجزائر ولانفصاليين إلى قبول إيقاف النار ودخول البعثة الأممية إلى قلب الصحراء …

    شرعت بعثة الأمم المتحدة في إحصاء الصحراويين للمشاركة في استفتاء كنا نجزم بأنه لن ينظم لا عاجلا ولا آجلا ، لان لمغرب يريده استفتاء تأكيديا لمغربية الصحراء ، والجزائر وربيبتها البوليساريو تريدانه استفتاء يقضي إلى الاستقلال التام …وما بين الاستفتاء والاستقلال ظهر الحكم الذاتي الذي يعد حلا ناجعا لن يطبق لان المغرب ينتظر ان تقبله الجزائر والتي لن تقبله لأنه يضرب كل مخططاتها في الصفر … فحكام الجزائر مهما لوحوا بحق الشعوب في تقرير مصيرها فإنها في الجوهر لا تبحث إلا عن منفذ نحو لمحيط الأطلسي ، فلماذا لا يسمح حكام الجزائر لشعب القبائل بتزي وزو بتقرير مصيره ؟
    ان حكام الجزائر هم الذين يصرون على مناصبة العداء للمغرب ويقفون حجر عثرة أمام كل الحلول الممكنة لقضية الصحراء المغربية … أما الشعبين المغربي والجزائري فلو كانت مقاليد الأمور بيدهما لانتفت الحدود وأزيلت الحواجز والجمارك ولذابت كل لمشاكل في مغرب عربي موحد لا مكان فيه للكيانات القزمية …
    واليوم وقد نجح المغرب في تنمية أقاليمه الصحراوية عمرانيا ، رغم فشله في تنمية الإنسان الصحراوي وكسب ثقته وذاك ما أقر به المغفور له لحسن الثاني طيب لله ثراه عندما قال : بأنه دخل الصحراء إلا أنه لم يستطع ان يدخل قلوب أهلها …

    وإذا كان المغرب قد جرب كل شئ في أراضيه الصحراوية ، جرب العصا والجزرة ، عوض المسجونين ، وعفا عن التائبين العائدين ومنحهم أرقى لمناصب ، كما منج العلاوات الظاهرة والباطنة ، والوظائف الوهمية والمنازل السكنية لمن يستحقها ومن لا يستحقها …

    المسئولين المغاربة مند استرجاع الأقاليم الصحراوية لم يستطيعوا معرفة المزاج الصحراوي المتقلب تقلب أحوال الطقس في الصحراء … جل المسئولين إلا من رحم ربك كانوا يتعاملون مع قضية الصحراء بمنطق مكيافيللي نفعي صرف … كل المسئولين المغاربة الذين عملوا بالمنطقة كانوا يعملون بها من اجل كسب المال وبناء المستقبل داخل المغرب … فلا فرق بين مسئول مغربي يعمل بالصحراء وعامل مغربي يعمل بدول أوربا …
    المغرب في الصحراء حسن إلى من أساء إليه وأساء إلى من أحسن إليه، أكرم اللؤماء وأساء إلى الشرفاء … وبين الأخذ والعطاء والنفاق والتزلف والسرقات الموصوفة العلنية والسرية قد تضيع الصحراء ويضيع الأمل في المستقبل …

    أعطى المسئولين المغاربة للصحراويين لحاجة في نفس يعقوب … كل ذلك لم ينفع في شيء ، كمن يداوي الرمضاء بالنار، أو كمن يصب الماء الزلال في الرمال …فلا الأمر استثب للمغرب في الصحراء ، ولا الصحراويين رجعوا إلى رشدهم ، بل تم تدويل المشكل عالميا فأصبحت المنابر الدولية وخاصة مجال حقوق
    الإنسان هو المجل الوحيد الذي يمنح الأمل للجزائر وربيبتها لبوليساريو في تطويق المغرب ، بعد أن فشلتا في ألميدان العسكري بقبولهما بوقف إطلاق النار سنة 1991

    ما هي الحلول المقترحة لحل هذا المشكل لذي استعصى على كل حل ؟

    بعد ان فشلت كل أساليب الترهيب والترغيب ، وبعد القصور الذي أبان عنه المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية الذي خيب آمال الجميع في إيصال قافلة الصحراء إلى شاطئ النجاة ، فقد كان ينتظر منه الجميع ان يبلوره الخطاب الملكي حول الحكم الذاتي إلى واقع ملموس ، وان يساهم في تكوين نخبة صحراوية مثقفة تبشر تطبيق الحكم الذاتي على أسس من لكفاءة … والجميع يتطلع ان يتطور هذا المجلس إلى برلمان جهوي منتخب على أسس متينة وبطريقة شفافة ديمقراطية بعيدة عن المحاباة وأحياء النعرات القبلية المقيتة التي هي إلا مجال لإعطاء الفرصة لبعض النفوس الخبيثة التي لا ترغب إلا في إطالة المشكل لان الأشياء المبنية على الوراثة تفرز الغث والسمين ، هناك من يظهر الوطنية والله اعلم بما تخفي النفوس … قلوبهم معنا وسيوفهم مع بني امية …

    ويعتبر الخطاب الملكي السامي لسادس نونبر 2009 خارطة طريق لبدء الحل قضية الصحراء المغربية لما امتاز به الخطاب من صراحة ناذرة حيث طلب جلالته من المغاربة وخاصة الصحراويين إما ن يكون وطنيا أو خائنا يتحمل مسئولية خيانته ، فلا توجد منطقة وسطى بين الجنة والنار ، بين الوطنية ولخيانة ، لان عهد المحاباة والمداراة ولى لا رجعة له … واذا كان المجلس لملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية قد فشل في ترجمة طلعات الصحراويين فلكل لسان عثرة ولكل حصان كبوة … السيف ينبو والجواد يكبو

    بعد هذا الخطاب التاريخي على المسئولين المغاربة ان يباشروا وضع لوائح شفافة للصحراويين بناء على تحيين اللوائح التي قدمها المغرب للأمم لمتحدة وإضافة إليها كل من له علاقة بالمنطقة بعيدا عن لاعتماد عن الإحصاء لاسباني الذي هيئه المستعمر لحاجة في نفس يعقوب …

    تطبيق جهوية موسعة في أفق نهاية فترة المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية نهاية مارس 2010 ، وبتطبيق الجهوية الموسعة أو اللامركزية على أسس ديمقراطية حقة فانا متيقن بان الجميع سيندمج في الحل وسيبعد المتطفلين عن لقضية كما سيشجع اخوننا الصحراويين في مخيمات تيندوف إلى العودة إذا لمسوا بان مسئولين نزهاء من بين أبناء جلدتهم هم من يتولون تسيير شؤون منطقتهم …

    نجاح الحكم الذاتي مستقبلا كفيل بنجاح الجهوية المتقدمة التي نص عليها الخطاب الملكي السامي . لكي تبقى ورقة الحكم لذتي في يد المغرب ورقة رابحة في المفاوضات هذه المفاوضات التي اجزم انه لن توصلنا إلى أية نتيجة تخرج الصحراويين المحتجزين في مخيمات تيندوف من تحث الحجر والوصية … فكما يستفيد بعض المغاربة ماديا ومعنويا من إطالة مشكل الصحراء … فان المسئولين في البوليساريو يستفيدون من عملية احتجاز اخوننا الصحراويين في مخيمات الحمادة …
    الحل الأخير في تصوري المتواضع هو ن يبادر أحد الزعماء العرب ذوي النفوذ وخاصة الملك عبداللهأو أمير قطر لما لهم من حظوة ونفوذ وجاه في المنطقة إلى جمع الأطراف المعنية مبشرة بمشكل الصحراء : المغرب ولجزائر والبوليساريو ، على طاولة واحدة تتصافى فيها القلوب وتتألف فيها النفوس ، يضمن فيها للجزائر منفذا نحو المحيط الأطلسي لكي تتمكن من تصدير حديد كارت الجبيلات من ميناء العيون أو طرفاية على بعد حوالي 250 كلومترا بدل تصديره حاليا من ميناء وهران على بعد 1600 كيلومتر ، كما نضمن للجزائر مصادقة المغرب النهاية على رسم الحدود الموروثة عن لاستعمار ، أما المغرب فنضمن له سيادته الكاملة على الصحراء في إطار البيعة الإسلامية والمحافظة على الهوية المغربية الممثلة في العلم والعملة لتي لا تقبل أي مساومة ، أما إخواننا الصحراويين الانفصاليين فنضمن لهم تطبيق حكم ذاتي موسع كما هو مطبق في بلاد الباسك بالمملكة الاسبانية وهو أقصى ما يمكن ان يطمح إليه الجميع لان البحث عن لاستقلال التام ما هو إلا ضرب من ضرب الخيال … وأنا انصح إخواننا الصحراويين بالعض على هذا الاقتراح بالنواجذ فهو فرصة لنا لا تعوض فيها عزة كل الأطراف المتصارعة وكرامتهم وهو الحل الوسط لا غلب فيه ولا مغلوب…

    لقد ان الأوان لإيجاد حل ناجع لمشكلة الصحراء المغربية ، ففي حلها خير للمنطقة ولشعوبها ، وبالابتعاد عن الأنانية وحب الزعامة والشوفينية نستطيع حل كل المشاكل في إطار اخوي صادق يحفظ للجميع عزته وكرامته …

    تاريخ نشر التعليق: 22/10/2013، على الساعة: 23:12

أكتب تعليقك