الجزائر تحاكمُ رسام كاريكاتير رسم بوتفليقة

قررت السلطات الجزائرية محاكمة رسام كاريكاتير بتهمة إهانة رئيس البلاد بعد أن عثرت إدارة الصحيفة التي يعمل لحسابها على رسم كاريكاتيري لديه لم ينشر بعد يسخر من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

و أبلغت إدارة صحيفة “الصوت الوهراني” الناطقة بالفرنسية الشرطة الجزائرية على خلفية رسم كاريكاتيري غير منشور لرسام الكاريكاتيري لديها جمال غانم، يتضمن حواراً بين صاحب محل لبيع “حفاضات الأطفال” يخاطب الزبون قائلاً: “تريد حفاضات لأي شريحة من العمر”، ويرد عليه الزبون “العهدة الرابعة” في إشارة إلى نية الرئيس بوتفليقة الترشح لولاية رابعة رغم تدهور وضعه الصحي و وجوده على كرسي متحرك.

الرسام الكاريكاتيري جمال غانم سيحاكم بتهمة إهانة الرئيس و خيانة الأمانة بسبب رسم كاريكاتيري لم ينشره بعد

الرسام الكاريكاتيري الجزائري جمال غانم سيحاكم بتهمة إهانة الرئيس بوتفليقة و خيانة الأمانة بسبب رسم كاريكاتيري لم ينشره بعد

و بعد الإيتماع عليه قرر قاضي التحقيق الجزائري متابعة رسام الكاريكاتير جمال غانم بعد وشاية من صحيفته التي يعمل لحسابها منذ عدة سنوات،بتهمة إهانة رئيس الجمهورية وخيانة الأمانة.

و استغرب الصحافيون الجزائريون متابعة زميلهم على رسم قيل إنه يسخر من رئيس البلاد،رغم أنه  لم يسبق نشره في وسائل الإعلام من قبل،بل عثرت عليه إدارة الصحيفة في أرشيف الرسام الكاريكاتوري، وسارعت إلى إيداع شكوى ضده.

و في أول رد فعل له قال رسام الكاريكاتير جمال غانم لصحيفة “الخبر” الجزائرية : “ لقد تفاجأت لاستدعائي المباشر للمثول أمام قاضي التحقيق بتهمة لم أقترفها، علما أن الرسم كان مجرد فكرة ترجمتها على ورقة، لكن دون أن تكون لدي نية لنشرها أو تقديمها إلى المسؤولين عن الجريدة”.

و أضاف : “قلت لقاضي التحقيق هل يعقل أن نتابع أشخاصا عن نياتهم، بما أن الرسم هو وثيقة شخصية بحتة، كما أن عدم توفر ركن النشر يجعل التهمة باطلة أصلا”.

و يقول الصحافيون الجزائريون إن صحيفة “صوت وهران” التي وشت برسام الكاريكاتير لديها فعلت ذلك فقط للإنتقام منه،بعد أن ظل يلح على عليها لدفع مستحقاته المالية نظيره شهور طويلة لم تسدد له فيها رواتبه.

و أدانت نقابة الصحافيين الجزائريين وضع الرسام الكاريكاتيري جمال غانم تحت الرقابة القضائية من طرف قاضية التحقيق لدى محكمة وهران، وقالت ” إن محاسبة الرسام على رسم غير منشور، هي محاكمة عن النوايا وسابقة أولى في القضاء، واستغرب سلوك الصحيفة ووصفه بـ”السلوك المخجل والمنافي لأدنى أخلاقيات الممارسة الصحافية”.

و يطرح الوضع الصحي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة و نيته الترشح لولاية رئاسية رابعة الكثير من علامات الإستفهام في الشارع الجزائري،، خاصة بعد إعلان أربعة أحزاب موالية له، وهي جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وتجمع أمل الجزائر والجبهة الشعبية الجزائرية، عزمها ترشيح بوتفليقة للإنتخابات الرئاسية في شهر أبريل 2014 .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. من العيون الصحراء المغربية:

    لك الصبر ياخي سيحاكمونك بحكم حقوق الانسان اما المؤبد او الا عدام نظرا لحقوق رئس الدولة واما حقوقك انت والشعب الجزائري فمحدوف من دستورهم

    تاريخ نشر التعليق: 19/11/2013، على الساعة: 10:38

أكتب تعليقك