جاءهم للترويج لمنجزات بوتفليقة..جزائريون غاضبون يرشقون رئيس الحكومة بالحجارة

رشق جزائريون غاضبون موكب رئيس الحكومة الجزائرية عبد المالك سلال بالحجارة خلال زيارة قام بها إلى مدينتي خنشلة و البواقي  شرق العاصمة الجزائرية احتجاجا على تردي الأوضاع الإجتماعية في البلاد.

و تقول معلومات الدولية إن الشبان الغاضبين تحينوا فرصة مرور موكب رئيس الحكومة ببلدة عين البيضاء ولاية أم البواقي في زيارة رسمية قبل أن يعترضوا موكبه بلافتات غاضبة ينددون فيها بما يسمونه الظلم الممارس في حقهم بعد إقصاء عائلاتهم من قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي قبل أن يشرعوا في رشق موكبه بالحجارة فاضطر الوفر الرسمي إلى الفرار من المكان هربا من الحجارة الطائرة.

و لم يتعرض عبد المالك سلال لأي إصابات،بينما أصيب مقربون منه بكدمات بسيطة،كما تهشم زجاج إحدى السيارات.

محنة رئيس الحكومة الجزائرية مع مواطني بلده الغاضبين لم تقف عند هذا الحد،بل لاجقه الغضب إلى منطقة أخرى حينما نظم طلاب جامعة عباس لغرور بخنشلة، وقفة احتجاجية، بمجرد وصوله إلى حرم الجماعة.

عبد المالك سلال رئيس الحكومة الجزائرية يتحدث إلى شبان غاضبين قبل أن يرشقوا موكبه بالحجارة

عبد المالك سلال رئيس الحكومة الجزائرية يتحدث إلى شبان غاضبين قبل أن يرشقوا موكبه بالحجارة

وقد تدافع الطلبة نحو رئيس الحكومة الجزائرية وقاموا بمحاصرته من أجل ايصال انشغالاتهم اليه، والمطالبة بـتغيير أوضاع الجامعة التي تعرف تدهورا كبيرا.

و لم تفلح محاولات سلال لتهدئة الغاضبين و الحوار معهم قبل أن يضطر مكرها إلى مغادرة المكان تحت وابل من السب و الشتم و الرشق بالحجارة.

و أثار الوزير الجزائري غضب السكان خلال زيارته حينما استغل الزيارة للترويج بما أسماها “منجزات بوتفليقة” في تأكيد رسمي أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مرشح لولاية رئاسية رابعة رغم تدهور وضعه الصحي.

و خاطب عبد المالك سلال الطلاب قائلا : ”الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قدم الكثير للجزائر وكان من الصعب الوصول إلى الوضع الحالي لو لم يكن قائدا في المستوى…والحديث قياس”.

و أضاف : البطالة في الجزائر كانت عام 2000 في حدود 30 في المائة، لتصبح السنة الحالية فقط 10 بالمائة، واقتصاد البلاد في تحسن..كل من يهف في البلاد يروح، وما يبقى في الواد غير حجارو، ونحن هم حجارو”.

و تفاعلت على الساحة السياسية الجزائرية تصريحات الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، عمار سعداني، الذي دعا الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة للترشح إلى ولاية رابعة، إذ برزت أصوات داعمة من الأحزاب الحليفة للجبهة، فيما نددت حركة النهضة الجزائرية الإسلامية بما وصفته بـ»فلكلور العهدة الرابعة».

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. جزائرية حتى النخاع:

    يا من تتكلم باسم العيون من ارض مغربية و ليس من الصحراء الغربية نرشق الملك محمد السادس و ليس حكامنا اشرف ملككم

    تاريخ نشر التعليق: 16/11/2013، على الساعة: 16:04
  2. من العيون الصحراء المغربية:

    ايها الجزائريون الاحرار عليكم بالبيض الفاسد علي وجه المفسدين المنهوبين لمال الشعب

    تاريخ نشر التعليق: 16/11/2013، على الساعة: 10:53

أكتب تعليقك