رهينة فرنسي بفر من خاطفيه في نيجيريا

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الافراج عن الرهينة الفرنسي في نيجيريا فرنسيس كولومب الذي كان محتجزا منذ 19 كانون الاول/ ديسمبر.

و تقول المعلومات إن الرهينة استفاد من عملية للجيش النيجيري ضد مجموعة اسلامية تحتجزه شمال البلاد ليتمكن من الفرار.

الرهينة الفرنسي في نيجيريا فرنسيس كولومب في حماية السلطان النيجيرية بعد تمكنه من الفرار من مختطفيه

الرهينة الفرنسي في نيجيريا فرنسيس كولومب في حماية السلطان النيجيرية بعد تمكنه من الفرار من مختطفيه

و عبر هولاند عن “امتنانه لسلطات نيجيريا (..) لتحركها الحاسم”، بحسب بيان للرئاسة الفرنسية وطلب من وزير الخارجية لوران فابيوس “التوجه فورا الى نيجيريا لاستقبال فرنسيس كولومب”.

و كان هولاند على متن الطائرة التي تقله الى اسرائيل في زيارة دولة، حين اعلن النبأ. وفابيوس الذي يرافقه سيضطر بالتالي الى ان يغادر سريعا إسرائيل باتجاه ابوجا.

و قال مصدر قرب من الاوساط الدبلوماسية في لاغوس لوكالة فرانس برس ان الرهينة “افرج عنه في زاريا (زلاية كادونا شمال نيجيريا)” مؤكدا انه “حاليا في كادونا”.

و كولومب (63 عاما) مهندس كهرباء يعمل لشركة فيرنيي الفرنسية. وكان خطف في ولاية كاتسينا من قبل 30 مسلحا قتلوا اثنين من حراسه وجار.

و تبنى تنظيم الانصار الذي يعتقد انه على علاقة مع بوكو حرام العملية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك