المسلح الهارب يثير الذعر في شوارع باريس..و الشرطة الفرنسية تواصل اقتفاء خطاه

تواصل الشرطة الفرنسية البحث بكل الوسائل عن مسلح أوروبي الملامح زرع الرعب في مدينة باريس وضواحيها و هو يحمل بندقية صيد بعد اقتحامه مقري قناة و صحيفة في باريس و حي الأعمال “لاديفونس” بضواحيها.

و وضعت الشرطة الفرنسية رقما أخضر مجاني و طلبت من المواطنين إبلاغها في حال رؤيته المسلح بسرعة من أجل اعتقاله.

نقلت صحيفة “ليبراسيون” القريبة من الحزب الإشتراكي الحاكم عن مصدر في الشرطة أن المسلح الذي أطلق النار في مقرها وأصاب مساعدا لمصور لديه مواصفات جسدية مشابهة للشخص الذي هدد بالسلاح أحد رؤساء تحرير قناة “بي أف أم” التلفزيونية.

و قال مدعي عام محكمة باريس إن  الشرطة تبحث عن شخص ذي ملامح أوروبية، حليق الرأس، قوي البنية، في الأربعينات من العمر، مضيفا أن رجال الأمن انتشروا في أحياء باريس الغربية”.

مدعي عام محكمة باريس فرانسوا مولين و مساعده يطلعان الصحافيين على صور المسلح الهارب كما التقطتها كاميرات المراقبة داخل قناة"بي إف إمتي في" و قرب مقر صحيفة "ليبيراسيون" في باريس

مدعي عام محكمة باريس فرانسوا مولين و مساعده يطلعان الصحافيين على صور المسلح الهارب كما التقطتها كاميرات المراقبة داخل قناة”بي إف إمتي في” و قرب مقر صحيفة “ليبيراسيون” في باريس

وتوالت ردود الفعل المنددة بهذا الحادث الذي وصفه رئيس الحكومة جان مارك ايرولت “بالخطير” ويستهدف “عمودا من أعمدة الديمقراطية الفرنسية وهي حرية الصحافة”. وأضاف ايرولت، الذي وعد بتسخير كل الإمكانيات للقبض على الرجل المسلح، أن الحكومة “لن تترك أي مجرم أو مسلح يعتدي أو يهدد إعلاميين أثناء ممارستهم لمهامهم”.

وانتشرت قوات الأمن أمام مقرات المؤسسات الإعلامية الفرنسية التي عززت بدورها إجراءاتها الأمنية، فأعلنت إذاعة “فرانس أنفو” أن الشرطة أغلقت أبواب “دار الإذاعة” بباريس ومنعت الدخول والخروج منها.

و كان مصور فوتوغرافي قد أصيب بجروج وصفت بالخطيرة حين أطلق مسلح مجهول النار على مقر صحيفة “ليبيراسيون” الفرنسية المحسوبة على الحزب الإشتراكي الحاكم دون أن تعرف حتى الآن دوافعه.

و دخل الرجل المسلح ببندقية صيد الى بهو مقر صحيفة ليبراسيون في باريس واطلق النار قبل ان يلوذ بالفرار مما ادى الى اصابة مساعد مصور بجروح خطرة كما افادت الصحيفة ومصدر امني.

وقال مدير تحرير الصحيفة فابريس روسلو لقناة “بي إف إم تي في” التلفزيونية الإخبارية، إن المهاجم “دخل وأطلق الرصاص مرتين ثم غادر”.

وقال شهود عيان داخل القناة إن المسلح كان يرتدي سترة وغطاء للرأس، وتبدو ملامحه أوروبية.

وأضافوا أن المسلح – الذي يتراوح عمره بين 30 و40 عاماً – كان يحمل سلاحاً على شكل بندقية في سترته، وأشهر سلاحه في وجه رئيس تحرير القناة الذي كان موجوداً في البهو مردداً كلمات غير مفهومة، قبل أن يلوذ بالفرار دون إطلاق الرصاص.

و لم يقطع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي يوجد في إسرائيل زيارته الرسمية للعودة إلى باريس،و اكتفى بالإدلاء بتصريج صحافي من هناك أعلن فيه أن كل الوسائل جرى اعتمادها لاعتقال المسلح الفار في أقرب الآجال.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك