واشنطن تعيد معتقلين من غوانتانامو للسعودية

أعلنت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) أن الولايات المتحدة أعادت اثنين من المعتقلين في سجن خليج غوانتانامو بكوبا إلى بلدهما السعودية في احدث خطوة ضمن الجهود البطيئة لاغلاق السجن في نهاية المطاف.

وبنقل سعد محمد حسين القحطاني وحمود عبد الله حمود ينخفض عدد نزلاء معتقل جوانتانامو إلى 160 يعد ترحيل سجينين إلى الجزائر هذا الشهر.

ولم يتهم السعوديان اللذان كانا محتجزين في جوانتانامو منذ عام 2002 بأي جرم.

وأقيم معتقل غوانتانامو لاستقبال الاجانب المشتبه في ارتكابهم اعمالا ارهابية ضد الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 2001 على نيويورك وواشنطن والتي قتل فيها ما يقرب من 3000 شخص.

واشنطن بدأت بإعادة معتقلين في غوانتانامو إلى بلدانهم رغم وجود مخاطر على حياتهم

واشنطن بدأت بإعادة معتقلين في غوانتانامو إلى بلدانهم رغم وجود مخاطر على حياتهم

وقال بول لويس المبعوث الخاص لوزارة الدفاع لاغلاق سجن غوانتانامو في بيان “احرزت الولايات المتحدة تقدما حقيقيا في نقل معتقلي جوانتانامو من السجن بطريقة مسؤولة رغم القيود التشريعية المعوقة التي تعرقل جهودنا.”

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما وعد باغلاق معتقل جوانتانامو خلال حملته لانتخابات الرئاسة عام 2008 قائلا انه أضر بسمعة الولايات المتحدة في انحاء العالم.

لكنه لم يتمكن من الوفاء بوعده على مدى خمسة اعوام تقريبا من توليه السلطة لاسباب من بينها مقاومة من الكونجرس.

وكان الجيش الأمريكي سجل حمود (48 عاما) في باديء الامر على انه مواطن يمني رغم ان والده الراحل كان يعيش في المملكة العربية السعودية.

وزعمت وثائق للجيش الأمريكي انه كان رسولا خاصا للقاعدة وحارب في الصفوف الامامية ضد قوات بقيادة الولايات المتحدة قرب باجرام في أفغانستان ثم فر إلى باكستان. واعتقلته القوات الباكستانية خلال مداهمة لما يشتبه بانه ملجأ آمن للقاعدة في فبراير شباط 2002.

وأبلغ القحطاني (35 عاما) المحققين الأمريكيين انه كان طالبا عندما توجه إلى أفغانستان في ابريل نيسان 2001 للقتال في صفوف طالبان. وتقول وثائق الجيش الأمريكي انه كان عضوا بالقاعدة وتطوع للقيام بتفجير انتحاري.

وحارب القحطاني القوات الأمريكية قرب كابول ثم فر عبر جبال تورا بورا إلى باكستان حيث اعتقل في ديسمبر كانون الأول 2001.

وعلى صعيد آخر نقلت وسائل اعلام في السودان عن وزارة الخارجية السودانية قولها ان اخر سجينين سودانيين في جوانتانامو سيعودان إلى البلاد هذا الاسبوع.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية هذا الشهر ان احدهما ويدعى نور عثمان محمد اتم عقوبة مدتها 34 شهرا حكم عليه بها بتهمة التآمر وسيتم ترحيله “بأسرع ما يمكن”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مقررسامى1:

    نسخه منقحه ضوئيه وصلت للتو وموقع الدوليه يستحق الافضل وهنا النسخه التى تم بها الرد على قرارات مجلس الوزراء السعودى حاليا ووزارة الداخليه بسبب الارهاب—-فالكتاب والاعلاميين تناولو الموضوع من جانب وزاويه انه هناك حنق لمثل تلك التشريعات يجعل الانوف حمراء كما وصف الكاتب الاعلامى الذايدى وغيره فكان ها التعليق المنشور على عناوين مجلس الوزراء السعودى المنعقد اليوم بالنسخه الت وصلت الان-


    لاابدا يالذايدى وغيرك من الاعلاميين انما اليك هنا حيث وصلت للتو النسخه الضوئيه لما تم نشره دوليا وهو مقتبس موجود بموضوع عن تسليم سجناء من ( غوانتنمو ) بالموقع –وعليه–

    والامر اعلاميا يقول انه يشمل تسليم اعداد اكبر من المعتقلين (بغوانتنمو ) حيث ستقوم اميركا باعادتهم الى بلدانهم وبعضهم مطلوب وقد يتم اعدامه فى بلاده وهو مظلوم وغير ارهابى –اذن ومعليش سامحنا هالمره يالذايدى لانه شكلها السالفه بتكون حصريه لاحمرار انفك ويمكن اذنيك اللى بيصيبها حساسية الاحمرار اذ — هنا استقلاليه امميه مؤسسيه مستقله وحقوقيه كبرى دوليا– ولسنا هنا طغاة ولاحكام ولاطمع بل ولامجرد تفكير لابالقفز على الحكم ولاكسب سلطه باى بلد بالعالم فمن يراقب ويحاسب الدول والحكومات ويسائلهم فهو سيبقى ارفع واخطر واقوى من جميع حكومات وسلطات دول العام بلا استثناء ولاحاجه له ليبحث عن الحكم والطغاة عندك اوعند غيرك ممن يعرفون هذا الامر جيدا جدا–ومنذ سنوات طوال —-واليك الدليل حيث ساضع النسخه هنا فهى الاوضح–اقول–الامر اكبر اذن من الحنق ولعب الصغار انه الصراع–وهو-ثقافى وقانونى وحضارى ومرجعى وتشريعى ودستورى وحقوقى ودولى واممى وهنا الكارثه—
    واليك والجميع التالى——-

    مقتبس منقول—- ماصدر عن المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل والمؤسسى المايستروالثائر وامين السر–السيد-
    وليد الطلاسى- —
    ففى رده وتعليقه على وزير الداخليه السعودى الامير محمد بن نايف ووزراء الداخليه العرب والخليج–بخصوص التشريعات عن الارهاب او عن غيره تشريعيا بالصراع الاممى القائم والالتزام بالموقع دوليا من بروتوكولات بالامم المتحده —حيث–عقب توجيهه ومن خلال توقيعه للبيان الدولى الموجه لمحكمة لاهاى الدوليه وللمدعيه الجنائيه الدوليه(فاتو بنسودا) بالالتزام بالشفافيه وعدم اتخاذ اى قرارات بخصوص المتهمين جنائيا ودوليا بشكل غير مؤسسى دولى اودون الرجوع للمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان—- المقتطف والاقتباس من هنا ————-

    اى تشريعات ياسمو وزير الداخليه السعودى تلك بل واى مصطلحات عن الارهاب تقصد- فالصراع الان اممى وعالمى وهذا امر وموضوع اليوم اذن يعتبر اممى ودولى وبه تتعلق امور كبرى دوليه وعالميه– فمسالة تعريف وتشريع كل دوله للارهاب سواء من خلال اللعب والتلاعب باسم النظام او القوانين وحيث لامرجعيه تشريعيه ولاهويه معلنه تشريعيه سواء كانت المرجعيه هى الحاكميه الالهيه الساميه والتى لاترفض التشريعات القانونيه والدستوريه كافه ايضا مالم تكن تتصادم مع النص الالهى المقدس والثابت القطع والدلاله –فقط—واما فهو الرقابه بموجب الشرعيه والقانون الدولى اوالنظام الديموقراطى-وهنالالعب ولاتلاعب باسم ملكيه دستوريه ولا بامور الطواغيت المعروفه حيث تريد الحكومات والاحزاب ان تصبح تشريعاتهم وقوانينهم فوق حاكمية الله جل وعلا–

    انت معاى هنا- -ها—اها- خلك هنا معى مضبوط -لانه مش ناقصين مهزله ولالت وعك-ترى قروشتونا فعلا بمهازلكم فلن تحتفظ الحكومه ولاالطواغيت بالتشريع-انسى هالكلام نهائيا والكلام لكل طاغوت حاكم او حزبى او زفتى–
    نعم-
    فمعنى كل دوله وكل نظام يشرع قوانين ونظم ويسوق الطغيان مع سياسات التجهيل الفضائى والاعلامى الشعبى فهذا الان هو الارهاب الاول —-

    لنجد التلاعب بالاحزاب الدينيه حزبيا بمسمى اسلام سياسى-مهزله فعلا من سقط فعلا–فالاسلام السياسى ماهو برنامجه للحكومات والاحزاب هنا – هو اعلان دستور فرعونى مثل ماوضعه وفصله مرسى وحزب الاخوانج– ولاكيف-
    فهاهو السقوط للحزب اذن (دوليا وايديولوجيا) نعم—- بل وهاهى مصر اليوم تشتعل فيها الفتن والفوضى حول لجنة الدستور والدستور نفسه يعدل اليوم—والوضع هو صراع اكبر من الجميع لانه ممتد دوليا ووصل كما ترون الى اوكرانيا اليوم وقبلها امامكم تونس وغيرها والامرالان اصبح عالمى دولى اذن—- قلتو نعم -اولا-او ضللتم كالعاده وقلتم لا وخدعتم انفسكم قبل غيركم هذا يعتبر طغيان اعمى مايفيدكم وثمنه بل سقفه سيكون دموى للاسف —لا–والكارثه انه لايوجد او بالاصح مافى خيارات اخرى–ها كيف الموقف الان-تمام—-فاذن مافى مجال نهائيا للصعلكه والاونطه ياطويل العومررر-لامن حكام ولالعب حكومات ولااحزاب فلاتقروشونا بطغيانكم-فلو سايرناك بتلك المهزله اين ستصل —حسنا -لنفترض جدلا قبلنا الان بما اتيتم به من انظمه عن الارهاب فبرغم انى اعلمهنا التداعيات جيدا طبعا– وفوق كل ذى علم عليم-وهو جل فى علاه اعلم وهو علام الغيوب سبحانه وتعالى والباقى -على جمب-اقول الجميع (يصفطون )وعلى جمب—-نعم — اذ كلايجب ان يلزم حدوده قبل لانضطر نفهم كل نظام وكل طاغوت حجمه الطبيعى الفعلى التافه وسط الصراع–لاوالصراع الاممى الذى تخفونه واعلامكم المضلل المتلاعب باسم حقوق الانسان والمراه والاستقلاليه وباسم المجتمع المدنى الغير حكومى ولاحزبى سنوات طوال-
    نعم –تلعبونها حكوميا وحزبيا واعلاميا وباسم حرية راى وتعبير لتخفو مع تفاهاتكم امر اخطر وهو الاستقلاليه-والفرق بين الحكومى والحزبى-والمجتمع المدنى الغير حكومى ولاحزبى والمستقل– وانتهت الان اللعبه وللابد–ابشركم-

    وانه لاشك الصراع الكبير –ولاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع—وخاب الطغاة وخسئو ثم خابو تارة اخرى وخسرو – —
    فامر التشريع اليوم وامس وغداكان وسيبقى حتى قيام الساعه وبعدها ايضا-نعم- اذ سيبقى الله هو و حكمه وحاكميته جل وعلا هى الباقيه ولامخلوق يشرع اى قانون دون التوقف مليا امام الحاكميه الالهيه والنص المقدس والا فليستعد الى مالايحمد عقباه كائنا من كان يكون طاغوت دول قوى عظمى قوى زفتا مانعرف الا المواجهه هنا—

    وطبعا يتضح للجميع هنا الامروالصراع فهو ايديولوجى اممى اذن— ماذا والا شاء الجميع ام ابى–فالفوضى والصراع والاقتتال ستطرق الابواب على الجميع ثوريا–ودمويا ايضا -وعرقيا وطائفيا ومذهبيا ودينيا وقبليا الخ الخ–

    ولا نبتعد اكثر –فهاهى مصر تعيش الصراع الدستورى وتونس والغرب ايضا والعالم لاشك سيعيش الان الصراع وعلى المكشوف انما والحكومات بين فك الجماهيرالثائره–الامر مجرد وقت بسيط فقط–

    وستخضع جميع الحكومات هنا لتلك السيناريوهات الفوضويه والشعوب ايضاوهم صاغرون –مالم ياتى الثائر الحق بالايديولوجيا الامميه التشريعيه دوليا وعالميا بالامم المتحده والا فهى الحرب العالميه الثالثه–ام تريدون الصراع الداخلى على الدساتير والتشريعات والانظمه من داخل كل دوله تشرع على مزاج الطاغوت الحاكم وكلابه او وشعبه معه ايضا–فهاهى الخلاصه-انها الصراعات وبالشوارع والفوضى الدمويه بالدول اليوم والفوضويه المرعبه وقد ادوشتونا بها اعلاميا كخبر ليس يومى بل لحظى فكل الاخبار عن الصراع الدستورى والتشريعى والثورات الشعبيه وجميعها تقف على ترسيخ حقوقها دستوريا — فالمايسترو الكبير هنا يتمنى للجميع كل توفيق انما مؤقتا وهو يعرف انه لاتوفيق هنا البته —-وهاهو حزب الاخوانج بافرعه الثمانين وقد انهار ايديولوجيا وحزبيا-لاودوليا-عدا مايجرى من مواجهات للمساكين التابعين للحزب وسط الشوارع والمطاردات اليوم وباسم الارهاب وهو فعلا ارهاب للاسف- وليتم الاستقرار للعالم اجمع يجب اذن اعلان المرجعيه والهويه التشريعيه للدوله ايا كانت ووضع الدستور والذى لايمكن السماح ان يحتوى حكم وحاكمية الله باسم تفسير الشريعه واللعب المذهبى والحزبى العفن والارهابى–والا حتى على مستوى المسيحيه والبوذيه واليهوديه سيكون نفس الوضع- وهاهم الدول ومصر اليوم يعلنون وقانونيا عن قوانين تمنع تكوين الاحزاب الدينيه والمذهبيه بالديموقراطيه وهنا ستكون الحروب الاشرس انما داخليا للاسف–ها-ولاكيف-
    وهنا فلا بد من اعلان الايديولوجيا التشريعيه من الثائر الحق والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان ورمز صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والطوائف العالمى الاممى -محامى ضحايا سبتمبر 11-9 اللى تحاصرونه بالرياض الحصار الذكى مع بقية الطواغيت علوج وعربان ولاشلون–اي نعم–المايسترو– اها هذا هو اللى لديه الايديولوجيا التى تجعل الامن والسلم الدولى يعود الى شىء من التوازن فى ظل الاضطراب العالمى القائم اليوم وهو من لديه الشرعيه المكتسبه دوليا وامميا ومؤسسيا وانت وغيرك تعرفه اكثر من نفسك-هو هذا فقط من يشرع بالامم المتحده لتبيان الفرق مابين النص الدينى التشريعى المقدس بحاكمية الله العليا والساميه وبين النص القانونى او الدستورى او قل النظامى يلله– لكى لايتصور الطغاة والسفهاء ان الامر مجردهرطقه فوضويه كما هو حالهم حكوميا وحزبيا او ان الامر مجردتصفية حسابات–لابل انه انتهى عصر التجهيل والتضليل وبايديكم واعلامكم وفضائياتكم انتم ياحكومات ويااحزاب وياطواغيت -ففضائياتكم ومخابراتكم تلك التى تواصل اللعب باسم الاستقلاليه والحقوق والمراه والطفل بجمعيات ونشطاء وكلام فاضى حكومى وحزبى مجرم وقد قدمتم بهؤلاء المفعول بهم فضائيا وتويتريا وبالتواصل بالعالم الافتراضى الانترنت- لنجد اليوم كل ساقط وكل لاقط يصرخ معترضا وكانه ابو الحقوقيين وابو الثورات والثوار والاستقلاليه واصبحنا نجد المومسات ناشطات عقب نومهن مع الطواغيت بلياليهم الحمراء واعلاميا- والواحد مايساوى القديمه وتتلاعب بهم ايدى الطواغيت اذن ومن خلف الستار نفس لعبة العلوج -مع ملالا وبلالا وامور الاونطه –هاه-اى نعم– نفس لعب العلوج اذن —
    وعليه–

    فلا مكان للتخبط ولالعب طواغيت سيكون فوق ارادة وتشريع العلى القدير-فابقو على (جمب اصفط) طوعا اوكرها-نعم
    فلن يفيدكم هناولا جيوش الارض جميعا ولا جن ولا عفاريت لازرق ولاحمر ولاشياطين الانس والجن ايضا ولو كان بعضكم لبعض ظهيرا–اقول على جمب—– ياهلا والله- —

    حسنا —
    فلنفترض وافقناك الان -فمالذى ستفعله امام اى تهمه دوليه لاى مواطن اواى مسؤول او غيره بالارهاب دوليا ومن دول عظمى — ولعبت التشريعات بالغرب لجلب اكبر واجعص زعيم بتهمة الارهاب الامر ماهو وزير داخليه ولارئيس مخابرات بل الامر اتهام وتحويل للجنائيه الدوليه او محكمة لاهاى فورا- فاين ستكون التشريعات التى تسمونها انظمه او قوانين-فالامر هنا ليس تطرف دينى اذن ولااجبار لاى طاغوت بالحاكميه -فقد فات الاوان والوقت لمثل تلك السخافات—

    فالارهاب اصبح عالمى اليوم والحكومات والاحزاب هى من ترعى الارهاب وتموله وهى مسؤوله عن انتشاره ايضا فوضويا وعالميا–فهل ستشرعون القوانين امميا للارهاب -طبعا محال-ها–لابل هو مستحيل ولاكيف– فهل تريدون تشرعون داخليا وكل دوله تضع دستورها وتعلن اسلامها لنجد اسلام مصرى واسلام يمنى واسلام مغربى واسلام صوفى واسلام شيعى وميعى وكيعى-وان قيل لا ليس الامر هكذا سيكون-حسنا —
    وانا اقول هنا ايضا-لك لاتطرف هنا لانه الصراع وكما ترونه بمصر وتونس واوكرانيا واليمن وودول ترونها اليوم تسير نحو الهاويه بسبب الاصرار على التشريع الدستورى بما فى ذلك حزب الاخوانج والدستور الفرعونى اللى هو باسم محمد مرسى دستورمعلن وامام العالم وامام موافقة حزبه وكبار رموزهم اللذين يغيبون وعى اتباعهم اليوم عن امر الحاكميه الالهيه الساميه وقد ارادوها لعب طاغوتى ديموقراطى دستورى والاسلام يكون طبعا هنا اسفل منظومة تعلن شعار بان الحكم والسياده اى التشريع ياطويل العومررررر هنا وليس سيادة الحكومات والدول— انه التشريع اذن وهو ليس لله بل للشعب وليس بالتالى للرب –ومطلوب التمكين وان ينصر الله من جعلو حاكميته وشرعه جل وعلا داخل دستور احكامه فوق احكام الله جل وعلا واتت لابل هاهى النتيجه-سقوط وانهيار مروع — والان لجنة او لجان الدستور بكل دوله تعيش اخطر واشرس صراع حول مواد الدستورلانهم تصورو الامر ممكن السطره عليه داخليا -بينما الواقع المشهود يقول بان القادم اشرس مليار مره واشد مما هو قائم الان هكذاسيكون الوضع-ها–الا-اقول انت معى الان ولاكيف– ايه خلك معى هنا —
    لاجل يكون للطرح الثورى الحقوقى المستقل والصعق السياسى الناعم والنقاش وغيره يكون له لونه ورونقه وحلاوته وطلاوته—بلا كلام فاضى–مصطلحات قال–مااستاذ جامعى بالامس القريب فقط وبقناتكم المضلله (الخليجيه ) وقد ذكرللمذيع بانه يحكى راى ويعبر عن رايه ويضيف الضيف اللى اسمه(الحنينى) الاستاذ الجامعى الحكومى بانه الاهم هو (المجتمع المدنى) ولكنه ترك التتمه فهو لم يقول المجتمع المدنى الغير حكومى ولاحزبى والمستقل-فقد جعل (الحنينى ) وكما تلعبونها ياطويل العومرررر فضائيا و اعلاميا امر وحق الراى والمجتمع المدنى الغير حكومى ولاحزبى والمستقل– للجمعيات الخيريه فقد قلبها من دينيه خيريه الى جمعيات مجتمع مدنى مستقل– لينهبو ويسرقو باسم الله والدين والان اصبحو نشطاء ليسو حكوميين ولاحزبنجيه اذن– واللعب اصبح اليوم باسم حرية الراى والتعبير وليس الامر موقف وتوازنات قوى ولنجد اخطر التصريحات من تفاهات واقزام وهاهو الحنينى وغيره كثير نجده هنا يتجاهل ببرنامج ياهلا تبعكم –الصفه التى تضعها قناة الخليجيه للمتحدث وهو انه استاذ جامعى اى يعمل بالحكومه وينال راتب حكومى وهاهو فى القناة يتحدث كزعيم معارض مستقل وباسم حرية الراى والتعبير والمجتمع المدنى الغير حكومى – وهكذا–

    فلاانظمتك اذن هنا التفتت لللشعوب وحقوقهاولاسلم المجتمع المدنى الغير حكومى ولاحزبى والمستقل من لعب الطغاة الحكوميين والاحزاب الحاكمه بالتشريعات والانظمه -واللعب سواءكان فضائيا وغيره-وحتى ارهابيا–وباسم المجتمع المدنى -سلعي الطغاة باسم المجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل-والذى لايقبل مطلقا وبموجب القانون الدولى–لالعب الحكومات ولاموظفيها ولاالاحزاب باسم حرية راى وتعبيروحقوق انسان واستقلاليه — ليهرطق ويهذى الجميع اعلاميا وكانهم زعامات مستقله و بالاعلام الحكومى الفضائى صراخ فيقال لك انه راى وحرية تعبير وانهم مستقلين وحقوقيين وليسو مجرد موظفين مؤدلجين حكوميا وحزبيا — وليس بالضروره فقط الامر اللعب المجرم هنا حكوميا لا بل وحزبيا اللعب والتضليل —–فهاهو حزب الله جيش مسلح وارهابى ولايمت للدين ولاالمذهب باى صله -لاشيعى ولاميعى ونفس الوضع هاهم حزب الاخوانج –وقدلعبوها تمكين وجعلو العقيده والدين مؤدلجا لاجل اللعب باسم (الخلافه الديموقراطيه) وباسم التمكين الالهى والخلافه لعبو اذن وانهارو وسقطو ويقولون بانه ماجرى هو(انقلاب) والاتباع مساكين مصدقين والقتل شغال والمواجهات مستعره— نعم

    ثم هنا تساؤل وهو -كيف سوف تفعلو حكوميا هنا مع القوانين الدوليه والاجراءات الدوليه–فاذن ليس الامر فقط نظم تشرع باسم (مصطلحات الارهاب) كما ارى هنا ببيان الداخليه– بل الاخطر لدينا بالصراع هو مالموقف مما هو موقع عليه دوليا عن حق التظاهر والاحتجاجات والشرعيه الثوريه والتى طغت على شرعية صندوق الانتخابات وغيره بالمنظومه الديموقراطيه والتى تنهار اليوم لتتلاعبو بلعبة تقديم سقط من هنا وهناك-يزعمون انهم يناضلون لاجل ملكيه دستوريه او حقوقجيه -لاعفوا المصطلح مختلف هنا- تماما بل تسمى الديموقراطيه وليس الملكيه الدستوريه– بل ديموقراطيه وفصل سلطات وتداول سلطه- وهاهم قبل كتابة تلك الاسطر دوليا حيث كان اخر اجراء هو قيامى بالتوقيع برساله للمحكمه الجنائيه الدوليه بلاهاى عندما تنازلو عن جلب ابن القذافى والسنوسى وغيرهم للمحكمه الدوليه-كما اعلنت المدعيه للجنائيه الدوليه– ليتلقو الاعتراض المؤسسى فورا وبشكل مؤسسى وحقوقى ورقابى مستقل دوليا وامميا ومؤسسيا) وبقيادة الرمز الكبير المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والرقم الصعب بالصراع العالمى الكبير امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر 11-9 المايسترو الثائر-السيد-
    وليد الطلاسى–
    والذى رفض تصريح السيده-( فاتو بنسودا) المدعيه بالجنائيه الدوليه) لاتخاذها قرار بقاء المتهمين بليبيا دون ابداء اى اسباب تعلن بشكل مؤسسى ودولى ودون اعلان من يكون خلف هذا القرار الدولى والاممى-وهو متعلق باخطر الامور على الاطلاق وهى التشريعات والعقوبات الجنائيه الدوليه ومنها الارهاب– تقوم تطلع لنا ياطويل العومرررر وزير الداخليه السعودى بتشريعات اسمها مصطلحات لكبح الارهاب -فاكبح الارهاب دون تلك القرارات التشريعيه و لكى لاتقول هذا (مغرض) انما التشريع هنا لابد ان يشمل المنظومه برمتها فلا الله يقبل بالايمان ببعض الكتاب وترك بعضه-ولاالديموقراطيه وشعارها يقبل بان يكون لله ودينه واى دين اخر ايضا واى مذهب تشريع مقدس الهى — ليلعب الجميع باسم حكومياوحزبيا باسم (الاسلام السياسى) فهنا ستكون برامج الاخرين اذن المسيحى السياسى حزبيا ايضا واليهودى السياسى والبوذى السياسى والامر حزبى سيكون ولكن ماهى النتيجه بالمحصله ستكون هنا –انها الحروب الدينيه الكونيه –وهنا الطامه فعلا -والامه ستكون هى اول الخاسرين دوليا هنا لاشك —حيث الضعف والانهيار القومى والاستراتيجى القائم ثوريا وعلى ايديكم وبفضائياتكم الحكوميه والحزبيه–ها ياطويل العومررر– تقوم تجى تطلع لنا بهذه المهزله -ولااخذتم راى الرمز الكبير هنا وطبعا محال يكون ذلك —لانكم جعلتم انفسكم اعداء له وليس الغرب- هو العدو فقط (للثائر الحق) – ثم لانكم من يحاصره منذ سنوات طوال عربيا وخليجيا وغيره حكوميا وحزبيا كنتم ولاتزالون اسفل سافلين مع العلوج وكالاذناب– فقط لكى تشرعو وتهيمنو ولو كان الامر حاكمية الله جل وعلا فقد جعلتموها اسفل تشريعاتكم وانظمتكم وقوانينكم الماسخه والطاغوتيه-وهاهى احد النتائج فقط فقد امتعنى بالضحك فعلا المقدم ببرنامج ياهلا وهو يخاطب ضيفه بحلقة اموال التبرعات وهى منهوبه فعلا ولصالح الادعياء العاملين حكوميا نعم حكوميا وعاملين انهم دعاة وهم دعاة فعلا لجمع الاموال والنهب والتقاسم مع الطواغيت للكعكه وباسم الله والدين-ولانذهب بعيد– كمثل الضيف وغيره لكى لانظلمه- انما الاهم هنا وهوالمضحك فعلا– حيث يقول المذيع ومقدم البرنامج بالقناة الفضائيه-لضيفه وهم يتشاجرون انما ليس على الاموال والتبرعات بل انتقلو الى السيسى ومرسى والاحزاب والسياسه وباسم حرية راى والتعبير– ومطلوب ان يتجاهل المراقبين دوليا امر تلاعب الحكومات باسم حرية الراى والتعبير وكانها السياسه والحقوق لاتقيد صاحب الراى بما يطرحه بحيث لايتحدث الانسان بكلام هو يعتبر موقف سياسى او حقوقى كبير وليس الامر هنا راى ولاحرية راى وتعبير تقبل بها الحكومات والاحزاب اعلاميا وبكلام كبير ونقد اكبر وباسم حرية الراى والتعبير فقط – لامؤسسيه -والا لاتى كل تافه ليعلن الحرب وباسم حرية الراى والتعبير—وطلوب احترام رايه-هاه ولاكيف–فاذن–

    وهاانا اجد مقدم البرنامج يعلن بانه يمثل السلطه الرابعه بتلك الحلقه عن اموال التبرع للسوريين–فالاستاذ او الدكتور الجامعى حكومى كان او غير حكومى -ففى عالم السياسه والحقوق يلتزم قزم التحدث على قد حجمه الفعلى- او يصرخ بكلام كبير انما بما يمثله من مكانه ضحى فى سبيل الوصول اليها سياسيا وحقوقيا ليصبح رايه او مجرد كلامه هو فوق بل هواهم واخطر من جعله مجرد راى وحرية تعبيركشرعيه وتوازن قوى– بل هناك لاشك بون وفرق شاسع جدا جدا باللعبه بين النقد والمعارضه السياسيه والحقوقيه المستقله والغير حكوميه —وبين الحكومى والحزبى– — وهاهو مقدم البرنامج وقد وجدته مسكين رغم انه يصنف من ضمن المثقفين ومقدم جيد -ولكنه وكمثقف نجده غير حقوقى ولاقانونى ولاسياسى- وهو ليس ملم هنا بما تعنيه السلطه الرابعه والاستقلاليه والمجتمع المدنى الغير حكومى ولاحزبنجى –وحيث تتهاوى اليوم الحكومات والاحزاب والامر سوف يصبح عالمى وليس محلى ولاعربى فقط الامر دستورى وتشريعى واوكرانيا خير دليل ام تتعامون -كالعاده وتتجاهلون– فمقدم البرنامج هنا معروف انه يعمل حكوميا-بالقناة وله راتب حكومى محسوب على (الامير) وهو حكومى تابع للنظام والجهه التنفيذيه ولامكان له بالمجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل لاعلى الارض لافضائيا ولاباسم سلطه رابعه ولاعاشره-ولايحزنون—فلااستقلاليه ولامعارضه سياسيه ولاحقوقيه للامراء لابشكل مباشر ولالعب باليوتيوب ولامن خلف الستار ايضا–

    فاذن–معروف ان الامير هنا هو مالك القناة والتى يجب ان تلزم الحد الذى تمثله حكوميا فقط— فتلك المهزله سنقف ضدها بقوه–والا فالسؤال اوجهه للمذيع ومن خلفه راعى تلك القناة المسخره– فاقول هنا — هل السويدان الذى كان بقناة الرساله رئيس تحرير هل كان مستقلا ام هو داعيه –كيف لك– وقد وجدناه انه مؤخرا هو من اصدر فتوى الترحم على نيلسون مانديلا–اذن هو معروف انه حزبنجى ولازال يعلن انه اخوانجى ويترحم على نيلسون مانديلا-فهل مثل هالاشكال يعتبر داعيه ايضا لقد كان رئيس تحرير القناة(الرساله) وهى تابعه للامير اللى كان يصفه السويدان سنوات طوال وغيره من الادعياء الحناشله- بانه ولى للامرفهو (الوليد بن طلال) اللى يصفه هو وغيره اليوم فقط من حزب الاخوانج بالطاغوت وهذا عندما سقطو وانهارو حزبيا وايديولوجيا–والان فقناة(الخليجيه) هى تابعه للامير نفسه –فاى (سلطه رابعه )يهرطق باسمها المسكين المذيع -ثم اين هى السلطات الثلاث اولا ماوجدناها- —فالمعروف اعلاميا بان انظمة التراخيص للصحف الالكترونيه بالانترنت لاتصدر الا من الحكومات (انترنت) و ليس فضائيات الان الكلام-والا يحجب الموقع ويتم تدميره–فاين السلطه الرابعه تكون هنا–هاه–اذن فقد صدق الطبخه المذيع فبلدا لايوجدبه لاديموقراطيه ولافصل سلطات ليقول السذج بانهم (سلطه رابعه ) لاسلطات ثلاث بالبلد فكيف اتت (السلطه الرابعه) مسكين فعلا –اي نعم مسيكين وغيره كثيرون-يهرطقون بكلام كبير للاستعراض فقط لاسلطه ولاقوه ولااستقلاليه– فاجب اين السلطات الثلاث ايها المذيع والفصل بينها لتصبح الصحافه وبشكل مجمل فعلا (سلطه رابعه )وعالمى الامر هنا وليس محلى فقط –اذن —ها انااعيد واكرر تساؤلى هنا للمذيع وغيره اين (السلطات الثلاث والفصل بينهما واين البرلمان) اولا—ليكون هناك معنى لمسمى (سلطه رابعه) ولااقول قوه لاماتقدرون طبعا قطعيا و نهائيا على اكتساب تلك القوه فهى تكتسب مؤسسيا وتنتزع ولاتمنح—انما اقول تفضل ايها المذيع فقد اتيت بضيفتكم بالامس وهى موظفه حكوميه كما هو حال من ادوختونا بهن اعلاميا ناشطات وماشطات وحقوقيات –اوكاتب وحقوقى وباحث وخذ من هالرخيص –واللعب الخطير اذن حكوميا او حزبيا وباسم الاستقلاليه لابل باسم المجتمع المدنى والثوريه يلعب ويهرطق الطغاة فضائيا بالرعاع كمستقلين وحقوقيين ونشطاء اليوم اذن– وانتم هنا السبب الرئيس والاول-وان قلنا اذن لنناقش امر الدستور وليس الحاكميه الالهيه الساميه كمرجعيه وعلما بانها فعلا هى المرجعيه التشريعيه للامه-فالاله لايكون الها الا بالتشريع والمثوبه والعقوبه ولاعقوبه الا بنص–فايضا سيكون الصراع الفوضوى والاقتتال دستوريا هنا وعلمانيا وليس دينيا ولاحزبيا ولامذهبيا –وختاما-فانه لكل مقام مقال—

    مع التحيه–
    انتهى—
    من تعليقات وردود المايسترو الكبير الثائر والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان ورمز الصراع الكبير فى صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والطوائف العالمى الاممى المستقل محامى ضحايا سبتمب 11-9 وامين السر السيد- –
    وليد الطلاسى–
    حقوق الانسان-مفوضيه امميه ساميه عليا عالميه مؤسسيه ومستقله دوليا- –
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بالخليج العربى والشرق الاوسط–مستقله–
    الرياض-
    امانة السر2221 يعتمد النشر–
    مكتب حرك 777ط -تم سيدى – —
    مكتب ارتباط-5439 م 66- منشور سيدى —-
    من مقتطفات وتعليقات الثائر الحق القيادى الحقوقى الكبير رمز الاستقلاليه الحقوقيه العالمى والمرجعى الحقوقى الاممى السامى المستقل والمؤسسى الثائرامين السر–السيد- وليد الطلاسى- فى رده وتعليقه على وزير الداخليه السعودى الامير محمد بن نايف ووزراء الداخليه العرب والخليج–بخصوص التشريعات عن الارهاب او عن غيره بالصراع الاممى القائم والالتزام بالموقع دوليا من بروتوكولات–عقب توجيهه من خلال توقيعه للبيان الدولى الموجه لمحكمة لاهاى الدوليه وللمدعيه الجنائيه الدوليه(فاتو بنسودا) بالالتزام بالشفافيه وعدم اتخاذ اى قرارات بخصوص المتهمين جنائيا ودوليا بشكل غير مؤسسى دولى اودون الرجوع للمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان—–ومؤكدا من جهه اخرى بانه لاداخليه ولاغيرها هنا بامكانها ان تفصل بامور التشريع للارهاب وغيره وسط الصراع الكبير- وقد عبر المايسترو الرمزعن خطورةالموقف بالصراع وكيف انه بمرحله تعتبر اليوم اكبر من الجميع عالميا ودوليا وامميا– 987ك- –مقتطفات-من الصراع- –87ظ6- –
    نسخه ضوئيه منقحه دوليه عدل 65ج9–

    تاريخ نشر التعليق: 17/12/2013، على الساعة: 11:22

أكتب تعليقك