أغرب حادث في تاريخ الطيران..لا أثر لطائرة الركاب الماليزية المفقودة و لا لحطامها

كشف مسؤول ماليزي كبير  ان اختفاء طائرة الركاب التابعة للخطوط الجوية الماليزية هو “طلسم غير مسبوق في تاريخ الطيران” بعد ان جابت طائرات بحث وإنقاذ المياه الواقعة قبالة الطرف الجنوبي لفيتنام لليوم الثالث على التوالي دون العثور على اي أثر للطائرة التي كانت تقل 239 شخصا.

وقال‭ ‬أظهر الدين عبد الرحمن رئيس هيئة الطيران المدني الماليزية إنه لا يستبعد اختطاف الطائرة المفقودة وإنه يجرى التحقيق في جميع الاحتمالات للوقوف على السبب وراء فقدان الطائرة التي كانت متجهة من كوالالمبور إلى بكين.

وأضاف في مؤتمر صحفي “للأسف لم نعثر على أي شيء يبدو انه من الطائرة ناهيك عن العثور على الطائرة نفسها.

“علينا ان نجد الطائرة و على الاقل قطعة من الطائرة ان أمكن.”

واختفت الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة رقم إم.إتش370 في وقت مبكر صباح السبت بعد قرابة ساعة من اقلاعها من العاصمة الماليزية كوالالمبور بعدما وصلت إلى ارتفاع 35 ألف قدم (10670 مترا).

وجابت عشرات السفن والطائرات من سبع دول البحار حول ماليزيا وفيتنام وثارت تساؤلات بشأن إحتمال وجود ثغرات أمنية وما اذا كانت قنبلة أو عملية خطف أدت لسقوط الطائرة البوينج التي كانت في طريقها لبكين.

بعض أقرباء ركاب الطائرة الماليزية المفقودة يبكون اهاليهم في مطار كوالالامبور

بعض أقرباء ركاب الطائرة الماليزية المفقودة يبكون اهاليهم في مطار كوالالامبور

وأكدت الشرطة الدولية (الانتربول) أن ما لا يقل عن راكبين اثنين إستخدما جوازي سفر مسروقين وقالت إنها تتحرى عما إذا كان أخرون على متن الطائرة إستخدموا جوازات سفر مزورة.

وقالت هيئة الطيران المدني في فيتنام على موقعها على الانترنت إن طائرة تابعة للبحرية الفيتنامية رصدت شيئا في البحر يشتبه بأنه جزء من الطائرة ” البوينغ 777-200 إئي أر” ولكنها قالت إن الظلام كان حالكا وجعل من الصعب التأكد من هذا الشيء.

وقال الاميرال نجو فان بات في الساعات الاولى من صباح الاثنين “أرسلنا زورقين للمكان الذي قالت طائرة البحرية إنها شاهدت هذا الشيء عنده ولكن الزورقين لم يستطيعا العثور عليه.

“سنرسل مزيدا من الطائرات إلى هناك هذا الصباح.”

ولم ترسل الطائرة المفقودة أي إشارة إستغاثة وهو ما يقول خبراء أنه يشير إلى حدوث عطل مفاجئ أو إنفجار ولكن قائد سلاح الجو الماليزي قال ان أجهزة رادار أظهرت أن الطائرة إستدارت عائدة من طريقها الاصلي قبل إختفائها.

وقال مصدر يشارك في التحقيقات في ماليزيا “كون اننا لا نستطيع العثور على أي حطام حتى الان يشير إلى احتمال تفكك أجزاء الطائرة على ارتفاع نحو 35 الف قدم.”

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لانه غير مصرح له بالتحدث علنا عن سير التحقيقات انه اذا كانت الطائرة سقطت سليمة من الارتفاع المعتاد للتحليق ولم تتحطم إلا بفعل تأثير ارتطامها بالماء لكان من المتوقع عثور فرق البحث على كمية مجمعة من الحطام.

وسئل عن احتمال حدوث انفجار نتيجة قنبلة فقال المصدر انه لا يوجد حتى الآن أي دليل على وجود عمل جنائي وان الطائرة قد تكون تفككت أجزاؤها لأسباب فنية.

وضمت قائمة الركاب التي أعلنتها شركة الطيران اسمي راكبين أوروبيين -النمساوي كريستيان كوزيل والإيطالي لويجي مارالدي. وقالت وزارتا الخارجية في البلدين إنهما لم يكونا على متن الطائرة. وكان الاثنان قد فقدا جوازي سفرهما في تايلاند خلال العامين الماضيين.

وفيما يكشف عن عدم وجود أدلة دامغة على مصير الطائرة تقوم طائرة تابعة للبحرية الامريكية طراز بي-3 القادرة على رصد 1500 ميل مربع كل ساعة بالبحث في الجزء الشمالي من مضيق ملقة في الجانب الآخر من شبه جزيرة الملاي حيث حدث آخر اتصال مع الطائرة المفقودة.

وقال وليام ماركس المتحدث باسم الأسطول الأمريكي السابع في بيان أرسل بالبريد الالكتروني “طائرتنا قادرة على ان ترصد بوضوح قطع الحطام الصغيرة في المياه لكن حتى الآن لا يوجد سوى قمامة او قطع من الخشب.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك