الجيش الإسرائيلي يقتل قاضيا أردنيا فلسطينيا بدم بارد عند جسر الملك حسين بعد تلاسن

اغتال جنود إسرائيليون فلسطينيون قاض أردني من أصل فلسطيني بعد ان أطلقوا عليه النار بدم بارد و من مسافة قصيرة فأردوه قتيلا خلال مشاداة عند جسر الملك حسين الذي يربط الأردن بالضفة الغربية المحتلة.

و برر الجيش الإسرائيلي ما جرى بكون الرجل حاول الاستيلاء على بندقية أحد الجنود عند معبر الجسر فوق نهر الأردن فأطلقت القوات عليه النار.

وأدانت السلطة الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية ما قالت انه “إطلاق نار من مسافة قريبة جدا” من قبل القوات الإسرائيلية. وطالبت السلطة الفلسطينية والأردن بفتح تحقيق في الأمر.

وقال بيان صادر من مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد لله إن القتيل هو القاضي رائد علاء الدين زعيتر (38 عاما) المولود في الضفة الغربية ويعمل في الأردن.

وقال مسؤول بالجيش الإسرائيلي إن الجيش يتحرى تقارير عن هوية الرجل.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية بترا أن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة التقى بدبلوماسي إسرائيلي في عمان بعد الحادثة وأدان القتل. ودعا جودة إسرائيل للتحقيق وإبلاغ الأردن بالنتيجة.

ووقع الأردن اتفاق سلام مع إسرائيل عام 1994.

وقبل أسبوعين قتل جنود إسرائيليون فلسطينيا كانوا يريدون اعتقاله في بلدة بيرزيت بالضفة الغربية.

ونشرت منظمة العفو الدولية الشهر الماضي تقريرا قالت فيه إن القوات الإسرائيلية تستخدم العنف المفرط في الضفة الغربية مما أسفر عن مقتل العشرات من الفلسطينيين خلال السنوات الثلاث الماضية وقالت المنظمة إن هذا قد يمثل جريمة حرب.

ورفض الجيش الإسرائيلي الانتقادات وقال إن قوات الامن تعرضت لعنف متزايد من الفلسطينيين.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية في حرب 1967 وتدير جسر الملك حسين الذي تطلق عليه اسم جسر اللنبي لعبور الفلسطينيين والأجانب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك