القوات الروسية تكمل سيطرتها على القرم الأوكراني..و تطلق النار على قاعدة عسكرية

عززت القوات الروسية سيطرتها على شبه جزيرة القرم في أوكرانيا يوم الإثنين واستولت على مستشفى عسكري وقاعدة صواريخ بينما يستعد مسؤولون لإجراء استفتاء على مستقبل المنطقة.

وقالت وكالة انترفاكس الأوكرانية للأنباء إن قوات موالية لروسيا وقوات روسية سيطرت على المستشفى في سيمفروبول المدينة الإدارية الرئيسية في شبه الجزيرة واقتادوا الموظفين إلى قاعة “على ما يبدو لمقابلة مدراء المؤسسات الجدد”. وقالت الوكالة إن 20 مريضا بالمستشفى في حالة خطيرة.

وقال متحدث باسم الجيش الأوكراني في القرم إن الجنود الروس نزعوا سلاح الجنود في قاعدة صواريخ للجيش الأوكراني في ميناء سيفاستوبول.

قوات روسية خارج قاعدة عسكرية اوكرانية في القرم

قوات روسية خارج قاعدة عسكرية اوكرانية في شبه جزيرة القرم في أوكرانيا

وقال فلاديسلاف سيليزنيوف للقناة الخامسة في التلفزيون الأوكراني إن حوالي 200 جندي يستقلون 14 شاحنة تحركوا نحو المبنى وهددوا باقتحامه إذا لم يسلم الجنود الأوكرانيون أسلحتهم.

في الأثناء نقلت وكالة انترفاكس الاوكرانية للانباء عن رئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك قوله انه سيلقي كلمة أمام مجلس الامن بشأن الوضع في القرم يوم الخميس.

ونقلت وكالة انترفاكس عنه قوله أيضا للصحفيين انه يعتقد ان روسيا التي تسيطر قواتها على شبه جزيرة القرم الاوكرانية تسعى الى “تقويض أسس الامن العالمي وتعديل ما خلصت إليه الحرب العالمية الثانية” هناك.

من ناحية أخرى نسبت وكالة إنترفاكس للأنباء إلى ضابط أوكراني قوله إن قوات روسية فتحت نيران البنادق الآلية يوم الإثنين أثناء استيلائها على موقع بحري أوكراني في القرم.

وأضاف الضابط الذي لم تذكر الوكالة اسمه وينتمي إلى كتيبة المركبات في البحرية الأوكرانية أن القوات الروسية اقتحمت القاعدة بالقرب من بلدة باختشيساراي بعد الساعة 1400 بالتوقيت المحلي (1200 بتوقيت جرينتش) وأخذت الهواتف المحمولة من الأوكرانيين وبدأت تحاول إخراج المركبات.

ولم يصب أحد من أفراد القوات الأوكرانية ويعمل قائد القاعدة على التفاوض لإنهاء هذا التحرك.

ولم يتوفر على الفور مزيد من التفاصيل. وسيطرت القوات الروسية على عدد من المنشآت العسكرية في مختلف أنحاء شبه جزيرة القرم لكنها لم تتبادل إطلاق النار مع القوات الأوكرانية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك