احتل ميكروفون بان كيمون فطرده الأمن

سادت حالة من التوتر بين عدد من الصحفيين المعتمدين بالأمم المتحدة و المندوب السوري الدائم بالمنظمة الدولية، السفير بشار الجعفري، بسبب إصرار الأخير على الحديث عبر الميكروفون، أمام قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وارتفعت أصوات عدد من الصحفيين تطالب المندوب السوري بعدم الحديث، ‘لأن المكان والتوقيت المحددين تم تخصيصهما للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون’، إلا أن السفير السوري تجاهل تماما مطالب الصحفيين المعترضين.

بشار الجعفري سفير سوريا في الأمم المتحدة

بشار الجعفري سفير سوريا في الأمم المتحدة

وطالب الجعفري الصحفيين بمغادرة المكان  إذا لم يكن الحديث على هوى أجهزة الإعلام التي يعملون لحسابها’ على حد تعبيره.

و هاجم المندوب السوري بشدة خلال حديثه الأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوثه الخاص لسوريا الأخضر الإبراهيمي، وقال إن بان كي مون و الإبراهيمي تجاهلا تماما أي اشارة أو تنويه للجماعات الإرهابية، التي تدمر البنية التحتية وتقتل الشيوخ في مساجد سوريا .

و لم تمض 3 دقائق حتى همس بعض رجال الأمن في أذن السفير السوري ليبتعد بعدها عن الميكروفون و يظهر الأمين العام للأمم المتحدة الذي بدأ مؤتمره الصحفي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك