قوات أمريكية تقرصن سفينة النفط الهاربة من ليبيا داخل المياه الدولية و تقتادها بالقوة

أعلنت وزارة الدفاع الامريكية أن القوات الخاصة في البحرية اعتلت وسيطرت على ناقلة نفط هربت في وقت سابق من الشهر من ميناء ليبي تحت قيادة رجال مسلحين.

وهربت الناقلة من البحرية الليبية مما أحرج الحكومة المركزية الضعيفة ودفع البرلمان الليبي إلى اقالة رئيس الوزراء.

وتمكن متمردون ليبيون مناهضون لحكومة طرابلس يطالبون بنصيب أكبر من الثروة النفطية وبمزيد من الحكم الذاتي من شحن نفط خام في الناقلة.

وقال المتحدث الصحفي باسم البنتاجون جون كيربي إنه لم يصب أحد في العملية التي وافق عليها الرئيس الامريكي باراك أوباما بناء على طلب حكومتي ليبيا وقبرص ووقعت في المياه الدولية جنوب شرقي قبرص.

قوات أمريكية تعتلي ناقلة نفط في المياه الدولية هربت من ميناء ليبي يسيطر عليه مسلحون و  على متنها شحنات غير مشروعة

قوات أمريكية تعتلي ناقلة نفط في المياه الدولية هربت من ميناء ليبي يسيطر عليه مسلحون و على متنها شحنات غير مشروعة

وقال المتحدث في بيان إن الناقلة “مورنينج جلوري تحمل نفطا مملوكا للمؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة الليبية.” وأضاف البيان أن الناقلة والشحنة تم السيطرة عليهما بشكل غير شرعي “من ميناء السدرة الليبي.”

وقالت وزارة الشؤون الخارجية القبرصية إن الناقلة تتجه الآن غربا في البحر المتوسط برفقة قوات أمريكية. وكانت الناقلة تقف على بعد 29 كيلومترا جنوب شرقي قبرص حين حدثت عملية اعتلائها قرب منتصف الليل بتوقيت قبرص.

والمواجهة الجارية حول من يحق له السيطرة على النفط في ليبيا عضو الاوبك تعكس حالة من الفوضى الأوسع نطاقا تعيشها البلاد منذ الاطاحة بالزعيم السابق معمر القذافي قبل نحو ثلاث سنوات.

وتجاهد الحكومة والجيش الليبي الذي تشكل حديثا للسيطرة على ميليشيات قاتلت ضد القذافي وترفض الآن التخلي عن سلاحها واستخدمت قوتها العسكرية مرارا للضغط على الدولة وتحقيق مطالب سياسية وكثيرا ما يحدث ذلك باستهداف قطاع النفط.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك