تحرش جنسي بفتاة يشعل مواجهات بين قبيلتين مصريتين و يتسبب في مقتل 23 شخصا

قتل ما لا يقل عن 23 شخصا في اشتباكات بين قبيلتين في محافظة أسوان بجنوب البلاد بسبب تحرش جنسي بفتاة، في حين زعم متحدث عسكري وجود “مؤشرات على تورط عناصر” بجماعة الاخوان المسلمين في الاحداث.

وتشتهر منطقة الصعيد بجنوب مصر بالخصومات الثأرية بين العائلات والقبائل.

وقال الطبيب محمد سرور نائب وكيل وزارة الصحة في أسوان إن الاشتباكات التي اندلعت بين قبيلتي بني هلال والدابود بمنطقة السيل الريفي بشرق مدينة أسوان أسفرت حتى الآن عن مقتل 23 شخصا واصابة 31 آخرين.

جانب من تبادل الرشق بالحجارة بين قبيلتي بني هلال والدابود بمنطقة السيل الريفي بشرق مدينة أسوان المصرية

جانب من تبادل الرشق بالحجارة بين قبيلتي بني هلال والدابود بمنطقة السيل الريفي بشرق مدينة أسوان المصرية

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن سبب الاشتباكات هو “حدوث مشاجرة بين طلبة ينتمون إلى منطقة النوبة وآخرين من قبيلة الهلايل بسبب معاكسة إحدى الفتيات وقيام كلا من الطرفين بكتابة عبارات مسيئة ضد الطرف الآخر” يوم الاربعاء الماضي.

وأضافت أن جلسة للمصالحة عقدت بين القبيلتين  “تطورت إلى مشاجرة تبادلوا فيها إطلاق الأعيرة النارية” مما أسفر عن وفاة أربعة أشخاص.

وتابعت أن الاشتباكات تجددت “وتبادل الطرفان إلقاء زجاجات المولوتوف وإطلاق الأعيرة النارية” مما تسبب في سقوط قتلى ومصابين واحتراق عدد من المنازل.

وجاء في بيان الداخلية أنها دفعت بتعزيزات أمنية للحيلولة دون تجدد الإشتباكات.

وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط الرسمية أن رئيس الوزراء ابراهيم محلب ووزير الداخلية محمد ابراهيم توجها إلى أسوان للعمل على انهاء الاشتباكات.

وقال مصدر مسؤول بمحافظة أسوان إن المحافظ مصطفى يسري قرر وقف الدراسة فى 17 مدرسة بالسيل الريفى بدءا من يوم الأحد لحين استقرار الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

وأضاف المصدر أن المحافظ طلب من قائد الجيش ووزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي الدفع بتشكيلات من القوات المسلحة إلى المنطقة لمساندة الشرطة.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة العقيد أحمد محمد علي في بيان على صفحته الرسمية على فيسبوك “جارى إحتواء الأزمة … بعد تدخل عناصر القوات المسلحة بالتعاون مع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وسط مؤشرات بتورط عناصر إخوانية فى إشعال الفتنة بين القبيلتين”.

وأعلنت الحكومة الاخوان المسلمين جماعة ارهابية بعد عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة في يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وتتهم الحكومة الجماعة بالتورط في أعمال العنف والهجمات التي تشهدها البلاد منذ عزل مرسي واسفرت عن مقتل المئات من عناصر الجيش والشرطة.

واعتقل وقتل آلاف من اعضاء ومؤيدي جماعة الاخوان المسلمين في احتجاجات واشتباكات مع الأمن منذ عزل مرسي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك