قرارٌ جزائري بصعق الحيوان قبل ذبحه

تسبب مرسوم حكومي جزائري يأمر بـصعق البهيمة بالكهرباء حتى يغمى عليها قبل ذبحها حالة رفض بين الفئات المختلفة، إذ يرى معارضون أن الصعق الكهربائي قد يقتل الحيوان، وعليه فإن الجزائريين سيأكلون “جيفا مذبوحة”.

وصدر القرار الذي يشمل ذبح الخرفان و الأبقار و الماعز و الدجاج و كل ما يسمح باستهلاكه ضمن مرسوم اتفقت عليه 5 وزارات جزائرية، ويتعلق بـ”النظام التقني المحدد للقواعد المتعلقة بالمواد الغذائية المصنفة حلال”، والذي دخل حيز التنفيذ بداية شهر أبريل الجاري.

وشارك في صياغة النص الموقع في شهر مارس المنصرم كل من وزارة التجارة، ووزارة التنمية الصناعية وترقية الاستثمار، ووزارة الفلاحة والتنمية الريفية، ووزارة الشؤون الدينية والأوقاف، ووزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وبحسب نص المرسوم فإن الهدف هو تحقيق “أهداف مشروعة” وهي “التحكم في رقابة المواد الغذائية المصنفة حلال وكذا تلبية الرغبات المشروعة للمستهلك المسلم من حيث أصل المواد الغذائية ومكوناتها الموضوعة للاستهلاك طبقا للدين الإسلامي”، حسب ما جاء في الجريدة الرسمية الجزائرية (المعنية بنشر المراسيم والقرارات الرسمية ).

وتضمن المرسوم تعريفا للمواد الغذائية المصنفة “حلال”، وهي “كل غذاء يباح استهلاكه في الدين الإسلامي” و من أهم شروطه ألا تدخل في تركيبه منتجات أو مواد “غير حلال” ولا يستعمل في تحضيره أو تحويله أو نقله أو تخزينه أدوات أو منشآت غير مطابقة لأحكام النظام التقني الجديد.

وقد نص على أنه يعتبر “غير حلال”، كل المواد الغذائية والمنتجات غير المباحة في الدين الإسلامي وذكر منها؛ الخنازير والميتة والحيوانات والنباتات الخطيرة والسامة والحيوانات التي تتم تغذيتها عمدا بالأغذية “غير حلال” والمشروبات المسكرة أو الضارة.

وتطرق المرسوم كذلك، إلى متطلبات تحويل الأغذية “حلال” والأدوات والأجهزة التي يجب استعمالها في هذه العملية وشروط التحويل وكذلك المتطلبات الصحية والتجارية التي يجب احترامها في عملية إنتاج وتسويق المواد الغذائية المصنفة “حلال”.

وقال مصدر بوزارة التجارة، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن إدراج مادة “تدويخ الحيوان قبل ذبحه” جاءت لتقنين عمليات التدويخ التي تمارسها عدد من المذابح في البلاد بصفة غير معلنة، لإضفاء طابع “الحلال” عليها، مشيرا إلى أن وزارته تلقت شكاوى عديدة تشكك في أن تكون لحوم الدجاج المدوّخ قبل ذبحه حلالا.

وأوضح المصدر أن ترسيم هذه العملية بمرسوم سيرفع هذه الشكوك، باعتبار أنه استند إلى فتوى من وزارة الشؤون الدينية التي أباحت الأمر.

ووفق المصدر نفسه يأتي هذا المرسوم ليضفي “الشرعية” على لحوم الدجاج المستوردة، والتي تخضع بدورها للتدويخ قبل ذبحها.

لكن النقطة المتعلقة بـ”التدويخ” أثارت الجدل بشدة، حيث جاء في الجريدة الرسمية أنه “قصد تسهيل التزكية حسب الدين الإسلامي، يمكن استعمال التدويخ شريطة أن لا يؤدي إلى موت الحيوان، حيث رأى المعارضون أن “التدويخ”، والذي يُمارس بواسطة الصعق بالكهرباء، قد يؤدي إلى قتل الحيوان، وبالتالي يعتبر الحيوان جيفة في هذه الحالة، ما يعني أنه حرام بنص الشريعة الإسلامية.

واتفق حول هذا الرأي رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي والشيخ سليم محمدي المفتش بوزارة الشؤون الدينية، واللذين تحدثا لـ”الأناضول” عن رأيهما في الموضوع وعبرا عن شكوكهما بشأن أن تكون اللحوم المذبوحة بهذه الكيفية حلالا.

وقال مصطفى زبدي إن “جمعية حماية المستهلك تحفظت على هذا المرسوم، رغم علمنا أن مسألة التدويخ ممارسة في العديد من المذابح بصفة غير معلنة، لكن هذا القرار الحكومي جاء ليرسمها ولسمح بها رغم ما عليها من شكوك بشأن مطابقتها للدين الإسلامي”.

وأضاف أن تأثير الصعق الكهربائي يختلف من حيوان إلى آخر، وحسبه، فإن هناك دجاجة يقتلها الصعق مهما كان خفيفا فيما لا يقتل هذا الصعق دجاجة أخرى.

وتساءل قائلا “من هي الجهة التي تحدد لنا ما إذا كانت الدجاجة قد ماتت أو أنه لم تمت بعد صعقها بالكهرباء” ، مشيرا إلى أن البحوث العلمية الغربية تؤكد اختلاف تأثير الصعق من حيوان إلى آخر.

وكشف زبدي لـ”الأناضول” أن جمعيته قدمت دراسة “وافية” حول اللحوم الحلال للسلطات المعنية لكنها لم تأخذ بالمحاذير التي تضمنتها، على حد قوله، وعبّر عن أسفه لذلك كون الأمر “يتعلق بقضية تخص حياة المسلمين وعقيدتهم”.

من جهته، استغرب الشيخ سليم محمدي المرسوم قائلا “ما أعرفه أن الرسول عليه الصلاة وسلم حرم إضعاف الحيوان أو التسبب له بأي ضرر قبل ذبحه، لكني لا أدري على أي أساس وافقت وزارة الشؤون الدينية على تدويخ الحيوان قبل ذبحه”.

وأضاف للأناضول “الموضوع يبقى مفتوحا للبحث فيه، لكني أؤكد حرمة أذيّة الحيوان بأي شكل من الأشكال قبل ذبحه، والأكيد أن الصعق بالكهرباء هو إحدى الوسائل التي تؤذي الحيوان”.

وطالب محمدي الجهات القائمة على الموضوع بتحري الدقة والصواب بما يوافق الشريعة الإسلامية في هذه المسألة “حتى يأكل الجزائريون لحما حلالا، كما أمر به المولى عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم”.

وأبدى العديد الجزائريين غضبهم من القرار الحكومي، وأجمعوا على أنه لا يمت للإسلام بصلة، وطالبوا بإلغائه فورا.

و دعا محمد عبير، طالب جامعي، الجزائريين إلى مقاطعة لحوم الدجاج نهائيا، فيما لم تستغرب الصحفية “نادية. ح” المرسوم وقالت ساخرة “ما دامت الخمور مسموح بها فكيف لا يُسمح بتناول الجيفة، بعد تقنينها طبعا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. رباح:

    إنتم مصدقين أوروبا تطبق التعاليم الإسلامية .. هؤلاء يكذبون عليكم إستيقظوا … الإسلام دين وحشي وخالي من الرحمة والدليل الذبح الوحشي الذي يوصي به … تبا للإسلام وتبا لمن يروجون له من تجار الدم المستفيدين الوحيدين من الجهل المقدس

    تاريخ نشر التعليق: 01/12/2014، على الساعة: 16:13
  2. أمينة:

    طيب لماذا لا يذبحون بوتفليقة هو دايخ و جاهز،سحقا للجرذان العرب واحد مثل بوتفليقة منتهي الصلاحية و نازل للانتخابات بالاسم فقط فعلا أمة متخلفة

    تاريخ نشر التعليق: 07/04/2014، على الساعة: 18:47
  3. نجم السعودية:

    في الوقت الذي تعود فيه اوروبا إلى تطبيق بعض المفاهيم الإسلامية لما لها من فوائد نجد المسلمين ينسلخواا من عقيدتهم ما هذا الانحطاط ؟

    تاريخ نشر التعليق: 07/04/2014، على الساعة: 18:43

أكتب تعليقك