من قتل الجزائريين ؟

من قتل الجزائريين ؟ سؤال لا زلت أبحث له عن إجابة.. من قتل عشرات الآلاف من الجزائريين في أوائل التسعينات؟ من قتلهم في القرى والبلدات، وفي الأرياف والصحراء والمدن الجزائرية؟ من الذي قطع الرؤوس وبقر بطون الحوامل وحرق البيوت ودمر آبار المياه وقتل الماشية؟ من هو هذا الذي فعل ما لم يفعله بني صهيون في الشعب الفلسطيني.. وأتمنى أن لا تكون الإجابة “القاعدة” ذلك أن هذه المنظمة لم يكن لها ذلك الوجود الفاعل والقوي في المغرب العربي تلك الأيام.

حدثت هذه المجازر الدموية عقب فوز حركة الإنقاذ الإسلامية الجزائرية بالانتخابات التشريعية وما تبعها من رفض النظام الجزائري والولايات المتحدة الأمريكية لهذه النتائج وساقوا الكثير  والكثير من المبررات الواهية والتي لا يصدقها عاقل واكتفت الدول العربية وكالعادة بالشجب والاستنكار. اتهم النظام الحركة الإسلامية الجزائرية والتي بدورها اتهمت الجيش النظامي بارتكاب هذه المجازر المريعة.. وضاعت الحقيقة بين كم الأكاذيب المهولة والقدرة على تزييف الحقائق.

د. زياد الوهر

د. زياد الوهر

ولكن السؤال لا زال قائما مَن قتل كل أولئك؛ هل هم الفرنسيون.. رغبة منهم في استعادة أمجاد الماضي وثأرا من الشعب العظيم الذي طردهم شر طردة وقدم لذلك أكثر من مليون شهيد؟ أم هم أولئك المنتفعون الطفيليون الذين يسرقون قوت الشعب ليل نهار وسرقوا فرحته منذ الاستقلال وحتى اليوم. أو من الممكن أن تكون إسرائيل أرسلت جنودها المستعربين والذين تستروا بلباس عربي فعاثوا في الأرض فسادا وعاونهم في ذلك بعض الخونة، وربما؛ أقول ربما يكون القتلة غزاة من الفضاء الخارجي أو من المريخ ويحبون شرب الدماء البشرية فاختاروا الدماء الجزائرية بالذات لأسباب لا نعلمها؟ ولكن الملاحظ أن الغزاة لم يشربوا إلا دماء الفقراء والمعدمين في إشارة واضحة إلى أن دماء الآخرين من الأثرياء والمتنفذين دماء فاسدة طعمها مر كالعلقم لا يستسيغها حتى مصاصو الدماء!

قُتل الجزائريون ولم يكلف أحد من ذوي الضمائر نفسه معرفة القاتل ولماذا فعل ذلك، كل هذا وأكثر من تدمير ممنهج للبنية التحتية للإنسان والدولة الجزائرية الغنية بالنفط والثروات المتنوعة والمساحة الجغرافية الهائلة التي تتيح للدولة كل فرص النجاح والتطور.. ولكن!

والسؤال الذي يلي ذلك من قتل العراقيين؟ هل هي الفتنة الطائفية المذهبية القبيحة؟ هل هم العرب أم الأكراد أم التركمان أم هم بقايا رجال حزب البعث والصداميون؟  وربما يكون الفاعل هم لصوص النفط وحماتهم من شيوخ بعض العشائر حرصا منهم على مصالحهم الشخصية، وينطبق ذلك على الحال اليوم في مصر فهنالك الآلاف قد قتلوا منذ ثورة 25 يناير وحتى اليوم.. من قتلهم هل هو نظام مبارك أم الأخوان المسلمين أم النظام الحالي أم ربما هي أجهزة الدولة الخفية العميقة والتي لا أعلم أين تختفي هل هي تحت الأرض أم فوقها؟

ومع وفرة القنوات الفضائية والتي لا أستطيع حصرها إلا أن الحقيقة في كل قناة تساق لنا بالطريقة التي يراها القائمون على القناة فكلٌ يغني على ليلاه والمواطن مَنْ عليه أن يعزف الألحان بدمائه وقوت يومه.

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم يُقتل الآلاف بدم بارد وتزهق الأرواح بكل وحشية من أجل الصراع على السلطة.. هذا هو السبب الواضح والجليّ والوحيد.. إنه الكرسي الذي يملك قدرة سحرية في تحويل الإنسان إلى مسخ وفي تحويل الملاك إلى شيطان، فتجيّش الجيوش ويجنّد الجنود وتحشد الحشود لا من أجل لقاء العدو بل من أجل سحق كرامة المواطن تحت أقدامهم وجنازير دباباتهم..وإلا من يستطيع أن يفسر لي ويعطيني سببا وجيها واحدا في استعمال السلاح الكيماوي وإلقاء المئات من البراميل المتفجرة على القرى والبلدات السورية فيُقتَل المئات ويشوه الآلاف ويشرد الكثيرون إلا من أجل الصراع على الكرسي والذي لا أعلم المادة التي صنع منها ولها هذا السحر والجبروت.

ولكن من جانب آخر فإنه من حسن حظ الشعب الفلسطيني أنه يعرف عدوه الوحيد والأزلي، وبذلك يكون الفلسطينيون أكثر الشعوب حظا بأن حباهم الله بالعدو الإسرائيلي والذي لا يحاول أن يخفي عداوته أبدا فيقتل الإنسان ويغتصب الأرض وينتهك المقدسات ويقول ها أنذا فهل من مبارز فيتصدى له شعب الجبارين بصدوره العارية وحجارته في  أفضل صور الصمود والتصدي وحب الأرض والوفاء لقضيته ودينه.

هذا في الماضي؛ أما في أيامنا هذه فقد طفا على السطح بعض فضائح البيت الفلسطيني من صراع مرير وآثم على السلطة والكرسي متناسين تماما أن العدو بين ظهرانيهم يترصد الفرصة تلو الأخرى هازئا وشامتا، ولذلك برز أعداء داخليون، أخوة أو أبناء عم في صراع هو أقبح ما يكون على مكتسبات الشعب الفلسطيني؛ إن بقيت له مكتسبات.. وها هم يتبادلون القتل ساعة والشتائم ساعة أخرى وليكونوا مادة دسمة على القنوات الفضائية بدل أن يهيلوا التراب على فضائحهم ويستروها بأيديهم.

إن التاريخ درس لمن أراد أن يتعلم، فمن أراد أن يذكره التاريخ والناس بخير فليعمل صالحا أو ليرحل وليترك المجال لغيره من خيرة مكونات الشعوب ليحكموا بما أنزل الله فدوام الحال يا سادة من المحال ولو دامت لغيرك ما اتصلت إليك.

* كاتب و طبيب أردني مقيم في الكويت

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. قالمي:

    الذي قتل الشعب الجزائري ببساطة وكما نعلمها جميعا هم جنرالات فرنسا الذين يتحكمون في رقابنا منذ فجر الاستقلال إلى اليوم، والكارثة إذا كنت لا تعرف فعليك بقراءة كتاب الحرب القذرة والاتصال ببعض أبناء هذا الوطن الذي يعرفون أسرار جرائم العسكر بحجة محاربة الارهاب كما يفعل السيسي وبشار اليوم، كيف يمكن للعقل أن إسلاميي الفيس سيذبحون من صوت لهم في قرى نائية بجبال الجزائر، الفاعل ببساطة هم القوات الخاصة التي تعرف كل المناطق التي صوتت للإسلاميين لذلك ذبحتهم عن بكرة أبيهم ونسبت الجريمة ظلما وعدوانا للإسلاميين وسمتهم بالارهابيين فهل هناك إرهابي أكبر من العسكر في عالمنا العربي.

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2014، على الساعة: 22:30
  2. اسماعيل الجزائري:

    الذي قتل الجزائريين في التسعينات .هو الذي يخوف ويتوعد الجزائريين بعودة العنف والارهاب ان هم لم يصوتوا وينتخبوا .الممضي على شماله.السيد بلا سيادة. الرئيس بلا ارادة.الوسيم بلا قلادة .المسلم بلا شهادة.المريض بلا عيادة.طابت الجنان فمالي لا ارى الجاني يدك البنان يدع اللئيم لا يبالي له كذاك اللئيم ما قد يجان

    تاريخ نشر التعليق: 09/04/2014، على الساعة: 17:37

أكتب تعليقك