نقل مديحة يسري للمستشفى لتدهور صحتها

تدهورت الحالة الصحية للممثلة المصرية المعروفة مديحة يسري بشكل مفاجئ، مما أستدعى نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

مديحة التي احتفلت بعيد ميلادها الـ92 منذ شهور قليلة، تعاني من بعض الكسور في القدم والعمود الفقري، بالإضافة لبعض أمراض الشيخوخة، حيث تم إخضاعها لعناية فائقة بإحدى المستشفيات الخاصة، على أن تمكث بها عدة أيام، حتى يطمئن الأطباء على استقرار حالتها الصحية.

مديحة يسرى و اسمها الحقيقي هنومة حبيب خليل علي قدمت للسينما والتليفزيون عشرات الاعمال بدأتها من أربعينات القرن الماضي وحتى قبل اعوام قليلة، فيما اعربت عن غضبها مؤخراً من عدم تكريمها في احتفالية عيد الفن التي اقيمت الشهر الماضي خاصة أنها اكبر سناً من جميع المكرمين.

مديحة يسري..لقبت بسمراء الشاشة العربية

مديحة يسري..لقبت بسمراء الشاشة العربية

تُعد مديحة يسرى إحدى أبرز نجمات السينما  المصرية في الأربعينيات حيث اشتهرت ببراعتها وقدرتها الفائقة على تنوع الأدوار في العديد من الأعمال السينمائية والدرامية، كما حصلت على لقب “سمراء الشاشة العربية”.

ولدت “مديحة يسري” واسمها الحقيقي “هنومة حبيب خليل علي” يوم 3 ديسمبر 1921م في محافظة القاهرة, تلقت تعليمها فى مدرسة الفنون.

تزوجت الفنانة “مديحة يسري” خمس مرات، الأولى كانت من الفنان “محمد أمين” وعملت معه في عدة افلام منها “تحيا الستات”، إلا أن زواجمها انتهى بالانفصال لتتزوج للمرة الثانية من الفنان “أحمد سالم” والذي توفي بعد ثلاثة أعوام من زواجهما.

مديحة يسري تزوجت أيضاً من المطرب “محمد فوزي” ثم انفصلت عنه عام 1959م، وذلك عقب إنجابها لابنه تُدعى “وفاء” توفيت وهي صغيرة نتيجة مرض نادر، وابن يُدعى “عمرو” بطل مصر في الجودو ولكنه تُوفى في حادث سيارة عام1982م، كما تزوجت من الشيخ “إبراهيم سلامة” والشيخ “سلامة راضي”.

“سمراء الشاشة العربية” كان أول ظهور لها على شاشة السينما عام 1940م في فيلم “ممنوع الحب” مع الفنان “محمد عبد الوهاب” بعد أن اكتشف موهبتها المخرج “محمد كريم”، ثم شاركت بدور صغير فى فيلم “رصاصة فى القلب” مما رشحها للقيام بدور البطولة فى فيلم “أحلام الشباب” عام 1942م.

جاءت النقلة الحقيقية في مشوار الفنانة “مديحة يسري” عندما شاهدها الفنان “يوسف وهبي” في إحدى البلاتوهات فاستدعاها وعرض عليها العمل معه في ثلاث أفلام، وهي: “ابن الحداد” و”الفنان العظيم” و”أولادي”، الأمر الذي كان بمثابة فاتحة الخير عليها والإنطلاقة الكبيرة لها في سماء الفن.

ومن أبرز أعمالها: “أقوى من الحب- العرافة- من يطفئ النار- الأقوياء- أيوب- لا تسألني من أنا- الخادمة- الكف- الصبر في الملاحات- الرقص مع الشيطان-الإرهابي- ممنوع الحب”.

ظلت الفنانة المصرية سنوات طويلة محتفظة برونقها وجمالها مما ساعدها على الاستمرار في العمل الفني رغم تقدمها في العمر، حيث أدت أدوار الأم والمرأة الناضجة في  عدد من الأعمال منها “هوانم جاردن سيتي” و”يحيا العدل” وسيت كوم “مغامرات الحياة”.

في العام 2012 قررت مديحة اعتزالها مؤكدة ان الساحة الفنية لم تعد تصلح لها و احتراما لتاريخها الطويل لابد ان تحافظ علي اسمها ولا تهين فنها لمجرد التواجد وفق تعبيرها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك