ربان الطائرة الجزائرية المحطمة في مالي تجنب العاصفة الرملية ثم عاد إليها بالخطأ

ربان الطائرة الجزائرية المحطمة في مالي تجنب العاصفة الرملية ثم عاد إليها بالخطأ

- ‎فيأخبار الطبيعة, في الواجهة
368
0

نقل عن مسؤول رفيع شارك في التحقيقات إن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت في مالي الاسبوع الماضي تهاوت فيما يبدو بسرعة الى الارض من ارتفاع 10000 متر في غضون بضع دقائق بعد ان دخلت في قلب عاصفة.

وكان مسؤولون فرنسيون قالوا انهم يعتقدون ان الطقس السيء هو السبب الاكثر ترجيحا لتحطم الطائرة ومقتل جميع الذين كانوا على متنها من الركاب وافراد الطاقم وعددم 118 شخصا عندما سقطت على الارض جنوبي بلدة جوسي في مالي بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو. والطائرة من طراز ماكدونيل دوجلاس إم.دي-83 .

وطلب الطيارون الذين يقودون الطائرة التي غادرت واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو في طريقها الى الجزائر العاصمة في الساعات الاولى من صباح يوم الخميس الاذن بتغيير المسار بسبب الطقس السيء وهم يطيرون شمالا.

جنود فرنسيون يحرسون موقع سقوط الطائرة الجزائرية شمال مالي قرب بلدة غاو
جنود فرنسيون يحرسون موقع سقوط الطائرة الجزائرية شمال مالي قرب بلدة غاو

وقال الجنرال جلبرت دينديري رئيس مجموعة الازمة في بوركينا فاسو ان بيانات الرادار أظهرت ان الطائرة حاولت فيما يبدو تجنب الطقس السيء قبل ان تعود الى مسارها الاصلي وهو ما أعادها الى قلب العاصفة.

وقال دينديري وفقا لموقع راديو آر.إف.إي الفرنسي على الانترنت “ربما اعتقد الطيار انه تجنب (العاصفة) تماما وأراد العودة الى مساره الاصلي.”

واضاف “وقع الحادث بينما كانت الطائرة تقوم بالمناورة.”

وقال دينديري ان آخر اتصال مع الطائرة على ارتفاع 10000 متر كان في الساعة 0147 بتوقيت جرينتش وان شهود عيان أبلغوا عن ان سقوط الطائرة وقع في الساعة 0150 .

وأضاف “وهذا يعني ان (الطائرة) سقطت من ارتفاع 10000 متر الى الصفر في حوالي ثلاث دقائق وهو سقوط حاد نظرا لحجم الطائرة.

ولم تستبعد السلطات الفرنسية أي تفسير لسقوط الطائرة لكنها تعتقد ان الطقس السيء لعب دورا في الحادث. وكان يوجد 54 فرنسيا بين الركاب.

وعثر على الصندوقين الاسودين للطائرة ونقلا الى فرنسا حيث يجري فحصهما بمعرفة خبراء ويتوقع ان تظهر النتائج في الاسابيع القادمة.

وتم اصطحاب بعض عائلات الركاب من بوركينا فاسو لزيارة موقع سقوط الطائرة حيث ما زال حطام الطائرة متناثر في المكان.

وأعلنت فرنسا الحداد لمدة ثلاثة ايام بدءا من يوم الاثنين.

ويوجد بين ركاب الطائرة بالاضافة الى مواطني فرنسا وبوركينا فاسو لبنانيون وجزائريون وأسبان وكنديون وألمان ومن لوكسمبورج وكاميروني وبلجيكي ومصري وأوكراني وسويسري ونيجيري وراكب من مالي.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *