يحيى قلاش

يحيى قلاش

- ‎فياسم في الأخبار
1061
0

قضت محكمة جنح في القاهرة بحبس نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش وعضوين في مجلس النقابة لمدة عامين لكل منهم لإدانتهم بإيواء صحفيين كانا مطلوبين للعدالة و نشر أخبار كاذبة،كما حكمت بدفع كفالة مالية قدرها عشرة آلاف جنيه (640 دولارا) لكل منهم لوقف تنفيذ الحكم لحين نظره بالاستئناف، من هو يحيى قلاش ؟

نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش
نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش

ولد يحيي قلاش، في السابع من مايو عام 1954 بالمنوفية، وبدأ “قلاش”، رحلته العملية بجريدة المساء، إحدى أصدارات دار التحرير للطبع والنشر، التابعة لمؤسسة الأهرام، حتى أحيل للمعاش، بمنصب “نائب رئيس تحرير”.

حصل يحيي قلاش، على مقعد عضويته بنقابة الصحفيين، مبكرًا، وشارك بكامل فعاليات العمل النقابي، منذ أوائل الثمانينيات، انتخب عضوًا لمجلس نقابة الصحفيين، لأربع دورات متتالية، ثم سكرتيرًا عامًا لمدة ثمان سنوات -وهي أكبر مدة يقضيها نقابي في هذا الموقع- ثم خاض محاولة فاشلة لاقتناص مقعد نقيب الصحفيين، في أول انتخابات بعد ثورة 25 يناير 2011، أمام منافسه آنذاك النقيب الأسبق ممدوح الوالي.

وكانت النيابة العامة قد أحالت الثلاثة إلى المحكمة نهاية مايو أيار بتهمة إيواء الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا في مقر النقابة بوسط القاهرة رغم طلب النيابة ضبطهما وإحضارهما في قضية اتهما فيها بالسعي لقلب نظام الحكم.

كما اتهمت النيابة قلاش وعبد الرحيم والبلشي بنشر أخبار كاذبة تضمنت أن قوات الأمن اقتحمت مقر النقابة في الأول من مايو أيار بالمخالفة للدستور والقانون لإلقاء القبض على بدر والسقا.

لكن وزارة الداخلية قالت إن بدر والسقا سلما نفسيهما طواعية داخل المبنى بعد أن أطلعا على أمر النيابة الصادر ضدهما.

وقوبل دخول الشرطة مبنى النقابة للقبض على الصحفيين في أول واقعة من نوعها ومحاكمة قلاش وعبد الرحيم والبلشي بانتقادات حقوقيين كما نظم صحفيون احتجاجات.

وطالب مجلس النقابة في اليوم التالي لاعتقال بدر والسقا من داخل المبنى بإقالة وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار.

وبدر هو رئيس تحرير بوابة يناير الإلكترونية والسقا صحفي بها واعتصما في المبنى اعتراضا على قرار النيابة بضبطهما وإحضارهما بتهمة التحريض على التظاهر احتجاجا على اتفاقية لترسيم الحدود بين مصر والسعودية وقعت في أبريل نيسان وتضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير الاستراتيجيتين في مدخل خليج العقبة للمملكة.

وتظاهر الآلاف احتجاجا على الاتفاقية أمام النقابة يوم 15 أبريل نيسان. ومنعت قوات الأمن تكرار الاحتجاجات يوم 25 من نفس الشهر بعدما أغلقت الشوارع المؤدية للمبنى. كما فضت مسيرتين في مكانين آخرين.

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت السلطات المصرية إلى إسقاط الاتهامات عن الصحفيين.

وانتخب قلاش نقيبا في مارس آذار 2015 وهو صحفي في جريدة الجمهورية التي تديرها الدولة وله مسيرة

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *