بنصيحة من والديه..سعد المجرد ينهي عقده مع مدير أعماله

بنصيحة من والديه..سعد المجرد ينهي عقده مع مدير أعماله

- ‎فيثقافة وفنون
989
0

أقدم الفنان المغربي المعتقل في سجن فرنسي سعد لمجرد،على فسخ العقد الذي يجمعه بمدير أعماله المغربي رضا البرادعي يشكل نهائي،و طلب من والديه تطبيق ذلك فورا.

و اتخذ المجرد القرار عملا بنصيحة والديه الممثلة نزهة الركراكي و المطرب البشير عبدو،حيث حملا مسؤولية ما وقع لابنهما في باريس لمدير أعماله الذي كان من المفروض أن يرافقه في جميع خطواته و يشرف على تأطير تحركاته و تنبيهه و إبعاد اي خطر عنه بحكم أن هذا هو جزء من مسؤوليات وظيفته.

و كان نشطاء مغاربة قد اتهموا رضا البرادعي مدير أعمال سعد المجرد بالتقاط صورة له خارج فندق الماريوت الباريسي أثناء إخراجه من قبل الشرطة الفرنسية مصفد اليدين،حيث قارن النشطاء بين صورة ملامحه و الملامح التي ظهرت في مرآة القيادة داخل السيارة،و هو ما نفاه هذا الأخير على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

سعد المجرد رفقة مدير أعماله رضا البرادعي في صورة قبل حادثة اعتقاله في باريس
سعد المجرد رفقة مدير أعماله رضا البرادعي في صورة قبل حادثة اعتقاله في باريس

و قال البرادعي أن الشرطة الفرنسية استمعت له أيضا خلال التحقيقات،واصفا اتهام نشطاء له بالتورط في قضية سعد المجرد ب”الهراء”.

و كان مدير أعمال سعد المجرد قد تفى التهامات الموجهة اليه من قبل رواد الفيسبوك و معجبي سعد المجر حين كتب على فيسبوك”لا أخاف في ذاك لومة لائم .. أولا أنا طرف في القضية من خلال علاقتي بسعد ولا يحق لي الإدلاء بتصاريح و كثرة الثرثرة في الموضوع بحكم أن الشرطة أخدت أقوالي  و لازم التزم الصمت لأن هناك مسطرة جارية .. ثانيا الناس لي تقول أنني من أخد الصورة أقول لهم كفاكم هراءا و استهتارا،كيف يعقل أنني أخدت الصورة وأنا في داك الوقت كنت مع الشرطة داخل الفندق أستقصي الأمر بحكم أنني لم أحضر الوقائع”.

و غاب رضا البرادعي عن مساندة سعد المجرد بعد اعتقاله من قبل الشرطة و إيداعه أحد أسوأ السجون الفرنسية في ضواحي باريس،حيث لم يظهر غلى جانب والديه خلال بعد أطوار التحقيق في محكمة باريس “سيتي”،كما أنه التزم الصمت منذ شهر نوفمبر من العام الماضي و توقف عن الترويج لبراءة “المعلم” كما يفعل معجبوه و مساندوه.

و لازال سعد المجرد المتهم من قبل فتاة فرنسية بمحاولة اغتصابها أثناء مرافقته إلى غرفته في فندق “الماريوت” الذي كان يقيم فيه في شارع “الشانزيليزيه” الباريسي،قبيل حفل فني له في العاصمة الفرنسية،لازال ينتظر ان يحدد قاضي التحقيق جلسة مواجهة بينه و بين ضحيته المزعومة وفق معلومات حصلت عليها الدولية،و ذلك بعد تأجيل لعدة مرات جراء إدلائها بشهادة طبية تتبث عدم استعدادها نفسيا لذلك.

و رفض القضاء الفرنسي مرتين طلب دفاع سعد المجرد تمتيعه بالإفراج بالسراح المشروط مقابل كفالة مالية،رغم تقديم السفارة المغربية في باريس كافة الضمانات القضائية المطلوبة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *