ألمانيا غاضبة لاعتقال تركيا صحافيا قرصن بريد مسؤولين

ألمانيا غاضبة لاعتقال تركيا صحافيا قرصن بريد مسؤولين

- ‎فيصحافة وإعلام
776
0

اعتبرت الحكومة الالمانية ان استمرار اعتقال مراسل صحيفة “دي فيلت” في تركيا بشبهة “الارهاب” ليس “ضروريا ولا عادلا” .

و قال وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل في مقابلة ستنشر مع النسخة المحلية لصحيفة دي فيلت ان “دنيز يوجل موقوف منذ 14 شباط/فبراير. ليس ضروريا ولا عادلا حرمان دنيز يوجل حريته هذا الوقت الطويل”.

و أضاف الوزير ان توقيفا طوال هذه المدة ممكن رسميا بموجب حالة الطوارىء المعلنة في تركيا ولكن “حان الوقت الان للقضاء التركي ان يتخذ قرارا (…) لا نزال نبذل ما في وسعنا لايجاد حل عادل”.

الصحافي الألماني التركي دنيز يوجل
الصحافي الألماني التركي دنيز يوجل

وتاتي هذه التصريحات بعد مطالبة 170 نائبا المانيا الجمعة في رسالة مفتوحة بالافراج “سريعا” عن يوجل.

ويحمل دنيز يوجل الجنسيتين التركية والالمانية ويبلغ الثالثة والاربعين و لاحقته الشرطة بسبب مقالاته حول قرصنة البريد الالكتروني لبيرات البيرق وزير الطاقة وصهر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وكشفت هذه الرسائل الالكترونية التي تمكن قراصنة معلوماتية من الاطلاع عليها الضغوط السياسية التي تمارسها الحكومة التركية على وسائل الاعلام، واستراتيجيات تعتمد للتلاعب بالراي العام عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

و تقدم الصحافي يوجل بنفسه في الرابع عشر من شباط/فبراير الى مقر قيادة الشرطة في اسطنبول للرد على اسئلة المحققين، بحسب ما نقلت صحيفة دي فيلت، موضحة انه متهم ب”الانتماء الى منظمة ارهابية واستخدام معطيات ودعايات ارهابية”.

و منذ الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016 في تركيا اعتقل نحو مئة صحافي من دون محاكمة كما تم اغلاق 170 وسيلة اعلامية وسحبت البطاقات الصحافية ل775 صحافيا، بحسب معلومات جمعيات تدافع عن حرية الصحافة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *