محكمة أمن الدولة الأردنية تدين ستة دواعش بالترويج و التخطيط لعمليات إرهابية داخل المملكة

محكمة أمن الدولة الأردنية تدين ستة دواعش بالترويج و التخطيط لعمليات إرهابية داخل المملكة

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
387
0

أصدرت محكمة أمن الدولة الاردنية أحكاما بالسجن لمدد تتراوح بين ثمانية اعوام و15 عاما على ستة اشخاص مؤيدين لتنظيم داعش أو مرتبطين به بعد إدانتهم بالترويج والتخطيط لعمليات ارهابية داخل المملكة، حسبما افاد مصدر رسمي اردني.

وبحسب وكالة الانباء الاردنية، حكمت المحكمة في القضية الاولى على شخصين بالاشغال الشاقة لمدة 15 عاما وآخر بالسجن ثمانية اعوام بعد ادانتهم بالتخطيط لاستهداف الشرطة والمخابرات.

وبحسب لائحة الاتهام، “اتفق الارهابيان الاول والثاني على استهداف مبنى الشرطة السياحية في الجبيهة وإطلاق النار على مرتاديه بواسطة اسلحة قناصة بتمويل من تنظيم داعش الارهابي، بالإضافة الى استهداف مبنى دائرة المخابرات العامة بواسطة صواريخ يقومون بتصنيعها بعد ان تم تزويدهم من قبل التنظيم بطريقة صناعتها”.

واضافت اللائحة ان “الارهابيين أقدما على معاينة مواقع خاصة بالدائرة ورصدوا وراقبوا المداخل والحراسات لرسم خطة الهجوم إلا ان الاجهزة الامنية كانت لهم بالمرصاد وتم القبض عليهما”.

قضايا الإرهاب زاد عددها في المحاكم الأردنية بشكل ملفت هذا العام
قضايا الإرهاب زاد عددها في المحاكم الأردنية بشكل ملفت هذا العام

وفي القضية الثانية، حكمت المحكمة على متهمين بالأشغال الشاقة 15 عاما بعد ادانتهما بالتخطيط لعمليات قتل لحساب تنظيم الدولة الاسلامية.

وبحسب لائحة الاتهام “التحق الاول بالعصابة في سوريا وتواصل مع الارهابي الاخر في الاردن عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحثه على القيام بعمل عسكري في الاردن لصالح التنظيم يقوم خلاله بقتل اردنيين من الديانة المسيحية وقتل عدد من سكان الحي الذي يقطن به ممن لا يرتادون المسجد لأداء الصلاة”.

و أوضحت اللائحة ان المتهم الاول طلب من المتهم الثاني ان “يتم القتل بواسطة أسلحة نارية يمولها التنظيم من خلال حوالة مالية لذلك، حيث اقدم المجرم على رصد ومتابعة عدد من الاردنيين من الديانة المسيحية وآخرين من القاطنين في الحي الذي يقيم به، إلا ان الاجهزة الامنية كانت متابعة لهم وألقت القبض عليهم”.

و في القضية الثالثة، حكمت المحكمة على متهم آخر بالأشغال الشاقة لمدة ثماني أعوام بعد ان “ثبت للمحكمة ان المتهم من المؤيدين لتنظيم داعش، وبادر للترويج للتنظيم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وحشد المؤيدين للانضمام للتنظيم، متبنيا فكرة اقامة دولة الخلافة، إلا ان الاجهزة الامنية القت القبض عليه”.

وبدأ الأردن اعتبارا من مطلع العام الحالي بتشديد العقوبات التي يفرضها على المروجين لافكار تنظيم الدولة الاسلامية او الذين يحاولون الالتحاق بهذا التنظيم.

و شدد الأردن منذ اندلاع الازمة السورية في آذار/مارس 2011، إجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن عشرات الجهاديين لمحاولتهم التسلل إلى جارته الشمالية للقتال هناك.

و عقب سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة في سوريا والعراق، شددت المملكة اجراءاتها الامنية ضد “الفكر المتطرف” كجزء من حملتها ضد التنظيم الذي باتت تترصد كل متعاطف معه حتى عبر الانترنت.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *