الإمام حسن الشلغومي يكذب ما نشرته قناة الجزيرة على لسانه حول تبرئة قطر من دعم الإرهاب

الإمام حسن الشلغومي يكذب ما نشرته قناة الجزيرة على لسانه حول تبرئة قطر من دعم الإرهاب

- ‎فيصحافة وإعلام, في الواجهة
799
0

نفى الشيخ حسن شلغومي رئيس تجمع أئمة مسلمي فرنسا و منظم مسيرة مناهضة الإرهاب و الدعم القطري له تصريحان نسبها اليه موقع قناة الجزيرة القطرية،مؤكدا أنه لم يدل بأي حديث للقناة واصفا ما نشرته على لسانه ب”الكذب و التلفيق”.

و كتب الشيخ على صفحته على موقع فيسبوك “ما نشرته قناة الجزيرة القطرية على لساني اليوم من أن مسيرة مناهضة الإرهاب هدفها التنديد بالإرهاب و ليس سياسة قطر كذب و تلفيق لا أساس له من الصحة هدفه التشويش على المسيرة و محاولة إفشالها بعد أن فشلوا في انتزاع تصريحات على مقاسهم من المشاركين،كل من حضروا وقفة مسرح الباتكلان شاهدوا كيف أنني رفضت إعطاء أي تصريح لمراسل الفناة لمقاطعتي الإعلام القطري و قناة الجزيرة الإخوانية بالتحديد”.

الشيخ حسن شلفومي رئيس تجمع أئمة مسلمي فرنسا يتوسط المشاركين في مسيرة مناهضة الإرهاب و الدور القطري في دعمه
الشيخ حسن شلفومي رئيس تجمع أئمة مسلمي فرنسا يتوسط المشاركين في مسيرة مناهضة الإرهاب و الدور القطري في دعمه

و كانت القناة القطرية قد نشرت على موقعها ما أسمته نفي منظمي المسيرة الأوروبية ضد الإرهاب من أن تكون مسيرتهم موجهة ضد دولة معينة أو توجه فكري محدد،ناقلة تصريحات قالت إن الشيخ حسن شلغومي أدلى لها بها ينفي من خلالها أن تكون المبادرة موجهة ضد قطر أو تنظيم الإخوان المسلمين و أن المبادرة غير مسيسة و ليست ضد أي بلد.

و كانت مسيرة “مسلمون ضد الإرهاب و الدعم القطري له” قد انطلقت من العاصمة الفرنسية ” باريس ” للتنديد بالإرهاب والدور القطري المشبوه في تمويله نحو مدن وعواصم أوروبية عدة بمشاركة نحو 160 من الشخصيات بينهم 80 من أئمة فرنسا و اسبانيا و البرتغال و بلجيكا و ألمانيا.

الشيخ حسن شلفومي رئيس تجمع أئمة مسلمي فرنسا يتبرأ على صفحته على فيسبوك مما نشره قناة الجزيرة على لسانه
الشيخ حسن شلفومي رئيس تجمع أئمة مسلمي فرنسا يتبرأ على صفحته على فيسبوك مما نشره قناة الجزيرة على لسانه

و اختار منظمو القافلة الانطلاق من موقع مقتل شرطي فرنسي على يد داعشي متطرف في شارع الشانزيليزيه وسط باريس قبل يومين من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية قبل أن يتوجهوا من هناك إلى العاصمة الألمانية برلين وتحديدا موقع دهس شاحنة لحشد من المارة في سوق لأعياد الميلاد مما أسفر عن سقوط 12 قتيلا وإصابة نحو 50 على الأقل.

و تحولت وجهة القافلة بعد برلين نحو العاصمة البلجيكية بروكسل التي هزتها ثلاثة تفجيرات إثنان منها في مطار بروكسل وثالث في إحدى محطة مترو مالبيك ما أسفر عن مقتل نحو 30 شخصا وإصابة أكثر من مائة آخرين،حيث كان في استقبالها وزير الداخلية البلجيكي و حشد من الفعاليات الشعبية و الرسمية.

و زارت القافلة مدينتي روان ونيس الفرنسيتين حيث مواقع هجمات واعتداءات إرهابية نفذها متطرفون وتبناها تنظيم ” داعش ” الإرهابي لينتهي،ثم باريس مجددا من خلال زيارة موقع هجمات مسرح باتكلان ومحل الأطعمة اليهودي قبيلالتوجه نحو مدينة تولوز جنوب فرنسا.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *