السعودية تحبط هجوما انتحاريا لداعشيين يمنيين كانا ينويان تفجير مقريين لوزارة الدفاع في الرياض

السعودية تحبط هجوما انتحاريا لداعشيين يمنيين كانا ينويان تفجير مقريين لوزارة الدفاع في الرياض

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
174
0

أعلنت السلطات السعودية إحباط عملية لتنظيم داعش المتطرف كانت تستهدف تفجير مقرين تابعين لوزارة الدفاع في الرياض، مشيرة الى اعتقال انتحاريين قبل وصولهما الى هدفيهما.

وقال مصدر مسؤول في رئاسة جهاز أمن الدولة بحسب ما نقل عنه بيان نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية ان الانتحاريين يحملان الجنسية اليمنية. ولم يحدد المصدر تاريخ العملية الامنية.

و أوضح المصدر ان الاجهزة الامنية تمكنت “من اكتشاف وإحباط مخطط إرهابي لتنظيم داعش الإرهابي كان يستهدف مقرين تابعين لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة”.

المهاجمان كانا ينويان تفجير  مقرين تابعين لوزارة الدفاع في  الرياض
المهاجمان كانا ينويان تفجير مقرين تابعين لوزارة الدفاع في
الرياض

و تابع ان العملية اسفرت عن “القبض على الانتحاريين المُكلفين بتنفيذها وهما كل من أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد قبل بلوغهما المقر المستهدف، وتحييد خطرهما والسيطرة عليهما من قبل رجال الأمن”.

واتضح من التحقيقات الأولية بحسب المصدر “أنهما من الجنسية اليمنية”، مشيرا ايضا الى القاء القبض على شخصين سعوديي الجنسية “ويجري التثبت من علاقتهما بالانتحاريين”.

وبعيد عملية التوقيف، ضبطت الاجهزة الامنية حزامين ناسفين يزن كل واحد منهما سبعة كيلوغرامات، بالإضافة إلى تسع قنابل يدوية محلية الصنع، وأسلحة نارية وبيضاء.

كما داهمت السلطات استراحة في حي الرمال في شمال مدينة الرياض “اتخذت وكراً للانتحاريين والتدرب فيها على ارتداء الأحزمة الناسفة وعلى كيفية استخدامها”، وفقا للمصدر ذاته.

الانتحاريان اليمنيان أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد
الانتحاريان اليمنيان أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد

وجهاز امن الدولة مؤسسة امنية اسسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في تموز/يوليو الماضي.

و تقود السعودية، التي تعرضت لهجمات انتحارية وتفجيرات تبنتها جماعات متطرفة بينها تنظيم الدولة الاسلامية، تحالفا عسكريا في اليمن المجاور منذ اذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها وفي مواجهة المتمردين الحوثيين الشيعة الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق اخرى.

والسعودية عضو في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *