رئيس كاتالونيا يوجه خطابا للأمة ليعلن فيه تنفيذ الانفصال عن إسبانيا نهاية الأسبوع

رئيس كاتالونيا يوجه خطابا للأمة ليعلن فيه تنفيذ الانفصال عن إسبانيا نهاية الأسبوع

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
300
0

تصاعد التوتر في اسبانيا مجددا مع تعهد رئيس كاتالونيا اعلان استقلال الاقليم خلال ايام، في تحد لانذار شديد اللهجة وجهه ملك اسبانيا محذرا فيه من تعريض استقرار البلاد للخطر.

و وضعت المحاكم الاسبانية قادة الشرطة الكاتالونية والقادة المدنيين المؤيدين للاستقلال رهن التحقيق بتهم “ممارسة التحريض” مع انزلاق البلاد نحو ازمة سياسية هي الاسوأ منذ عقود.

و اتهم العاهل الاسباني الملك فيليبي السادس المسؤولين الانفصاليين في كاتالونيا بانهم وضعوا انفسهم “على هامش القانون والديموقراطية”، مشددا على وجوب ان “تكفل الدولة النظام الدستوري”، في حين تظاهر مئات الالاف في برشلونة احتجاجا على عنف الشرطة الاتحادية.

في المقابل صعد قادة كاتالونيا مواقفهم بدفع من الغضب العارم في الشارع الكاتالوني ضد العنف الذي مارسته الشرطة بحق المقترعين في الاستفتاء على الاستقلال الذي اجري الاحد والذي حظرته الحكومة والمحاكم الاسبانية.

الرئيس الانفصالي لإقليم كاتالونيا كارليس بيغديمونت
الرئيس الانفصالي لإقليم كاتالونيا كارليس بيغديمونت

وأعلن رئيس كاتالونيا كارليس بيغديمونت ان حكومته تستعد لاعلان استقلال الاقليم على الارجح “بحلول نهاية الاسبوع”.
ومن المقرر ان يتوجه رئيس كاتالونيا بخطاب تلفزيوني.

و دعا نائب رئيس المفوضية الاوروبية فرانس تيمرمانس الى الحوار “بشكل يحترم الدستور” الاسباني بهدف حل الازمة السياسية الخطيرة في كاتالونيا.

و قال المتحدث باسم الحكومة الكاتالونية جوردي تورول ان السلطات الاقليمية “اشرفت على الانتهاء من فرز الاصوات”،موضحا أنه انه سيتم طرح النتائج على البرلمان الاقليمي الذي سيكون امامه مهلة يومين “لاعلان استقلال اقليم كاتالونيا”.

ومن شأن هذا التحرك تعميق المواجهة مع الحكومة المركزية في مدريد، التي اعتبرت، على غرار القضاء الاسباني،

وبموجب المادة 155 من الدستور التي لم يتم تفعيلها بعد يحق للحكومة المركزية أن تجبر اقليما من اقاليم البلاد على احترام واجباته الدستورية اذا ما انتهكها او اذا “شكلت خطرا كبيرا على المصلحة العامة للدولة”.

و لم يدل رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي باي تعليق منذ يوم الاحد، الا ان خطاب الملك من شأنه فتح الطريق امامه لاتخاذ اي اجراء.

وقال العاهل الاسباني إنه “من مسؤولية السلطات الشرعية في الدولة ان تكفل النظم الدستوري وسير المؤسسات بصورة طبيعية واحترام دولة القانون والحكم الذاتي لكاتالونيا”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *