النيابة العامة الإسبانية تصدر أمرا باعتقال رئيس كاتالونيا تمهيدا لمحاكمته بتهمة العصيان

النيابة العامة الإسبانية تصدر أمرا باعتقال رئيس كاتالونيا تمهيدا لمحاكمته بتهمة العصيان

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
212
0

أعلن مصدر قضائي إسباني أن النيابة العامة الاسبانية الاسبوع المقبل تهمة العصيان الى رئيس إقليم كاتالونيا، كارلس بيغديمونت بعد ان اعلن برلمان الاقليم الاستقلال عن إسبانيا، بحسب متحدث.

و ستتخذ المحكمة بعد ذلك قرارا بشأن قبول التهمة ضده ويعاقب القانون الاسباني على جريمة “العصيان” بالسجن النافذ لمدة تصل الى 30 عاما.

يأتي ذلك ردا على إعلان برلمان كاتالونيا ان الاقليم بات “دولة مستقلة تتخذ شكل جمهورية” في قطيعة غير مسبوقة مع اسبانيا بعد أزمة سياسية حادة، في خطوة لم تعترف بها واشنطن وبرلين وباريس ولندن.

وبعيد ذلك، أجاز مجلس الشيوخ الاسباني وضع كاتالونيا تحت وصاية مدريد.

 رئيس إقليم كاتالونيا، كارلس بيغديمونت
رئيس إقليم كاتالونيا، كارلس بيغديمونت

وعقد رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي جلسة طارئة للحكومة الاسبانية بعد الظهر وسارع الى الرد عبر موقع تويتر بأن مدريد “ستعيد الشرعية” في كاتالونيا.

وتم تبني قرار البرلمان في غياب المعارضة التي غادرت الجلسة وبتأييد سبعين عضوا واعتراض عشرة وامتناع اثنين عن التصويت.

وتشكل الاحزاب الانفصالية من اليسار المتطرف الى يمين الوسط غالبية في البرلمان (72 من اصل 135)،ثم ادى النواب النشيد الانفصالي وهتفوا “لتحيا كاتالونيا”.

وخارج البرلمان، احتفل عشرات الالاف من مؤيدي الانفصال بقرار البرلمان بالتصفيق والهتاف.

وكتب نائب رئيس كاتالونيا اوريول خونكيراس على تويتر “نعم، لقد ربحنا حرية بناء بلد جديد”.

وينص القرار على قيام “الجمهورية الكاتالونية بوصفها دولة مستقلة وسيدة و(دولة) قانون، ديموقراطية واجتماعية”.

ويطلب القرار في حيثياته من حكومة كاتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج في حين لم تعلن اي دولة دعمها للانفصاليين.

وقبل التصويت، غادر نواب المعارضة الجلسة تاركين خلفهم اعلاما لكاتالونيا واسبانيا وضع الواحد منها بجانب الاخر في مقر البرلمان.

وكانت اكثر من 1600 شركة قررت نقل مقارها المحلية خارج كاتالونيا التي تشهد منذ اسابيع تظاهرات مؤيدة للاستقلال ومعارضة له.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *