الحريري : أنا حر طليق في تحركاتي في السعودية و سأعود إلى لبنان قريبا جدا

الحريري : أنا حر طليق في تحركاتي في السعودية و سأعود إلى لبنان قريبا جدا

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
153
0

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أنه سيعود “قريبا جداً” إلى لبنان في محاولة منه لوضع حد للغموض والتساؤلات التي تحيط بظروف وجوده في السعودية، التي قدم منها استقالته قبل أسبوع.

وفي مقابلة هي الأولى له منذ إعلان استقالته المفاجئة في الرابع من تشرين الثني/نوفمبر، قال الحريري (47 عاماً) انه “حر” في تحركاته في المملكة، بعدما كانت الرئاسة اللبنانية تحدثت عن “حد” من حريته في السعودية.

وشدد الحريري على ان أهم اسباب استقالته، التي هاجم فيها بشكل لاذع إيران وحزب الله، هو عدم احترام سياسة النأي بالنفس في لبنان، مشيراً إلى أن التراجع عن الاستقالة مرتبط بتوقف حزب الله عن التدخل في الصراعات القائمة في المنطقة.

وفي المقابلة التي أجرتها قناة المستقبل اللبنانية من منزله في الرياض، قال الحريري “سأعود الى لبنان قريباً جداً لأقوم بالاجراءات الدستورية اللازمة”.

رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري خلال ظهوره في قناة المستقبل اللبنانية
رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري خلال ظهوره في قناة المستقبل اللبنانية

وأعتبر الحريري انه “كان من الأفضل” تقديم الاستقالة في لبنان لكن “كان هناك خطر” وضرورة لاتخاذ إجراءات امنية محددة.
وهو الذي كان قال في خطاب استقالته انه لمس أجواء “لاستهداف” حياته.

وأكد الحريري “عودتي ستكون قريبة جداً، يومان أو ثلاثة”، مضيفاً “أنا حر هنا واذا رغبت بالسفر غداً ساسافر”.
ومنذ اعلانه الاستقالة يتم التداول بشائعات وسيناريوهات متعددة حول وجوده في “الاقامة الجبرية” أو توقيفه، ما دفع اطرافاً خارجية الى التعبير عن القلق.

ولم تمنع لقاءات عدة اجراها الحريري في السعودية التساؤلات حول حرية حركته.

وعمت التساؤلات والشائعات الشارع اللبناني حول مصيره، واتهم حزب الله السعودية بكتابة نص الاستقالة وب”اجباره” عليها،غير ان الحريري اكد “انا كتبت بيان الاستقالة بيدي وأردت احداث صدمة ايجابية”.

وقبل ساعات من مقابلة الحريري، أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون ان الظروف التي يعيشها الحريري “تحد” من حريته، معتبراً أن “كل ما صدر وسيصدر عن الرئيس الحريري من مواقف او ما سينسب اليه، موضع شكّ وإلتباس ولا يمكن الركون اليه او اعتباره مواقف صادرة بملء ارادة رئيس الحكومة”.

ولم يقبل عون، الذي يجري منذ اسبوع اتصالات ومشاورات محلية ودولية، حتى الآن استقالة الحريري، على اعتبار أنه ينتظر عودته لاستيضاح الأسباب، ويبني بالتالي “على الشيء مقتضاه”.

وتناقلت وسائل اعلام لبنانية وأجنبية عدة خلال الأيام الماضية روايات مختلفة حول طلب السعودية من الحريري الاستقالة.
بية ويكون هناك فريق سياسي يتدخل معها”.

لكنه شدد على ان “استقرار لبنان واقتصاده وحريته امور اساسية للسعودية”.

وأكد ان علاقته بولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان “ممتازة”، وذلك ردا على المعلومات حول الحد من حرية تحركه في المملكة.

وقال ان العلاقة مع ولي العهد “ممتازة ومميزة” واللقاءات معه “كانت أكثر من ودية”، مضيفاً “انا اعتبره اخا لي، وهو يعتبرني اخا له”، داعيا الجميع الى “عدم محاولة التدخل” بهذه العلاقة.

و تسارعت الشائعات على مر الأيام الماضية حول وضع الحريري في السعودية، لا سيما انها ترافقت مع حملة توقيفات شملت شخصيات سعودية معروفة وامراء.

ورفض الحريري التعليق على الأمر، مشدداً على أنه “أمر داخلي سعودي”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *