الحوثي مسرور لقتله علي عبد الله صالح و يهنئ اليمنيين ب”يوم عظيم و تاريخي”

الحوثي مسرور لقتله علي عبد الله صالح و يهنئ اليمنيين ب”يوم عظيم و تاريخي”

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
248
0

أشاد عبد الملك الحوثي زعيم الحوثيين بمقتل الرئيس اليمني السابق وخصم جماعته علي عبد الله صالح ووصفه بأنه انتصار على التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب الحوثيين منذ نحو ثلاث سنوات.

وقال خصوم وأنصار لصالح إنه قُتل في كمين على طريق بعد أن بدل ولاءه في الحرب الأهلية التي تشهدها اليمن متخليا عن حلفائه الحوثيين المدعومين من إيران لصالح التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال الحوثي مهنئا اليمنيين “في هذا اليوم التاريخي والاستثنائي والعظيم… يوم سقوط مؤامرة الغدر والخيانة.. اليوم الأسود على دول العدوان في مؤامراتها ومكائدها ضد شعبنا اليمني العزيز.. نتوجه ونتقدم بالتبريك والتهاني إلى كل أبناء شعبنا العزيز.

عبد الملك الحوثي و علي عبد الله صالح
عبد الملك الحوثي و علي عبد الله صالح

و أضاف “فنحن نشكر الله ونحمده فهو المعين وهو الناصر وهو الذي وقف مع شعبنا حينما خذله الخرون.. وتمر عليه الخرون.. وخانه الخرون.” مؤكدا أن جماعته الشيعية ستحافظ على النظام الجمهوري للدولة.

و أشاد الحوثي بإطلاق صاروخ تجاه الإمارات والذي أعلنته جماعته هذا الأسبوع. وحذر من الاستثمار في الإمارات والسعودية مادامت حملتهما في اليمن مستمرة.

ومضى بالقول” كانت هناك مراهنة على أن تصل الفتنة إلى كل قرية في اليمن، وأن تسيل الدماء في كل شارع”.

وقال إن “الإخوة في حزب المؤتمر الشعبي العام، صدموا بالخطاب الإعلامي الخائن، وما تلاه من قصف ومساندة من قبل طيران العدوان( في إشارة إلى خطاب صالح الذي دعا أمس الأول إلى الانتفاض ضد الحوثيين)”.

ومضى بالقول إن “إعلان موقفهم الخائن والصريح، لم يمنعنا من مناشدتهم بحرص لكنهم فهموها ضعفا وهزيمة فتجرأوا”، مشيرا إلى أن” اللغة الإعلامية توحدت بين ميليشيات الخيانة( قوات صالح) ودول العدوان، وصاروا جبهة واحدة بكل وضوح”.

وأستطرد زعيم الحوثيين “أدركنا في وقت مبكر هذه المؤامرة، وسعينا بهدوء لوقفها ودفعها، لكنهم تهربوا.. هذه المؤامرة فاجأت الشعب اليمني”.

وفي وقت سابق، قتل صالح على أيدي الحوثيين بصنعاء، مع عدد آخر من قيادات حزبه ، أبرزهم ياسر العواضي، الأمين العام المساعد للحزب.

ومنذ أيام دارت مواجهات عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات صالح في عدة أحياء بصنعاء، خلفت أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *