الصين : تجسسنا على الأفارقة ليس قصة مثيرة بل سخيفة

الصين : تجسسنا على الأفارقة ليس قصة مثيرة بل سخيفة

- ‎فيتكنولوجيا, في الواجهة
662
0

ندد المندوب الصيني لدى الاتحاد الإفريقي بالتقرير “السخيف” الذي نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية والذي أشار إلى أن بكين تتجسس على الهيئة الإقليمية.

و أفاد التقرير الذي نشر الأسبوع الماضي نقلا عن عدة مصادر لم يسمها في الاتحاد الافريقي بأن الخبراء التقنيين في مقر الاتحاد بالعاصمة الاثيوبية اكتشفوا العام الماضي أنه تم نسخ محتويات حواسيبهم على خوادم في شنغهاي منذ العام 2012.

و قال المندوب الصيني كوانغ ويلين على هامش قمة الاتحاد الافريقي في اديس ابابا “أعتقد أن التقرير ليس قصة مثيرة فحسب، بل سخيفة كذلك”.

و ينعقد الاجتماع الذي يجري مرتين كل عام في قاعة مؤتمرات بناها الصينيون كرمز على صداقتهم مع افريقيا حيث تم تدشينها في نفس العام الذي بدأ فيه التجسس المحتمل.

قاعة مؤتمرات الاتحاد الافريقي بناها الصينيون و تم تدشينها في نفس العام الذي بدأ فيه التجسس المحتمل
قاعة مؤتمرات الاتحاد الافريقي بناها الصينيون و تم تدشينها في نفس العام الذي بدأ فيه التجسس المحتمل

و أكد ويلين أن التقرير الذي نشر الأسبوع الماضي عشية انطلاق القمة “سيقوض صورة الصحيفة” لا العلاقة بين الصين وافريقيا.

و لم يشر قادة الاتحاد إلى التقرير في خطاباتهم الافتتاحية الأحد فيما قلل رئيس الوزراء الاثيوبي هايله مريم ديسيلين من شأن المعلومات التي كشفتها “لوموند”.

و قال للصحافيين “لا يوجد شيء ليتم التجسس عليه،لا أصدق ذلك”.

و كشفت صحيفة “لوموند” أنه تم تغيير خوادم و أنظمة الاتحاد الأفريقي فيما أعيد تجديد نظمه التقنية بعدما جرى الكشف عن عمليات النسخ.

و ذكرت الصحيفة كذلك أن خبراء الأمن الالكتروني الاثيوبيين أزالوا ميكروفونات كانت مزروعة في طاولات وجدران المقر.

و الصين منخرطة بشكل كبير في افريقيا حيث تقدم مرارا قروضا بفوائد منخفضة وهدايا إلى دول القارة فيما بلغت قيمة التبادل التجاري بين الطرفين 149,2 مليار دولار عام 2016.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *