ضيف الجزيرة الذي نسف برنامجها عن انقلاب قطر

ضيف الجزيرة الذي نسف برنامجها عن انقلاب قطر

- ‎فيصحافة وإعلام, في الواجهة
1139
0

بعثر الكاتب و الباحث السوري رامي خليفة العلي المقيم في فرنسا أوراق قناة الجزيرة القطرية حين  استضافته من باريس لتزكية اتجاه برنامج موجه يحمل اسم “ما خفي أعظم” فإذا به يكشف حقيقة الانقلاب الذي كان قد قاده أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني ضد والده،و الذي حاولت القناة التابعة للدوحة قلب حقائقه التاريخية باتهام دول الجوار السعودية و الإمارات و البحرين بالتخطيط له.

و أحرج رامي خليفة العلي مذيعة القناة و هي تطلب منه تزكية ما جاء في مضمون البرنامج قائلا إن هذا الاخير تجاهل و غيب أهم حقيقة تاريخية في موضوع الانقلاب الذي شهدته قطر عام 1996، الا و هي انقلاب الشيخ حمد بن خليفة على والده الشيخ خليفة بعد ان سافر الأخير إلى سويسرا.

رامي خليفة العلي نسف شهور من إعداد قناة الجزيرة للبرنامج الوثائقي الموجه في دقيقة
رامي خليفة العلي نسف شهور من إعداد قناة الجزيرة للبرنامج الوثائقي الموجه في دقيقة

و حاولت المذيعة جاهدة انتزاع جواب من الضيف يبرر بموجبه الانقلاب و ينسب تنفيذه لدولة الإمارات العربية المتحدة و المملكة العربية السعودية دون جدوى،مؤكدا غن الأمر يتعلق بسياق تاريخي معين و أن دوره هو وضع الأمور في سياقها و ليس تبرير الانقلاب كما تطلب منه المذيعة.

و لم تقتصر محاولات تدليس قناة الجزيرة القطرية على محاولة تزوير وقائع التاريخ،بل حاولت تزوير تصريحات الباحث السوري رامي الخليفة العلي خلال مداخلته المباشرة على القناة،حين كتبت على صفحتها الرسمية على موقع تويتر تغريدة جاء فيها “الباحث بجامعة باريس رامي العلي يبرر لدول عربية كانت لها اليد الطولى في محاولة الانقلاب عام 1996”.

مذيعة الجزيرة حاولت جاهدة جعل الضيف يتهم جيران قطر بالتحخطيط للانقلاب دون جدوى
مذيعة الجزيرة حاولت جاهدة جعل الضيف يتهم جيران قطر بالتحخطيط للانقلاب دون جدوى

و رد الضيف الذي كشف تدليس القناة القطرية على مضمون تغريدة الجزيرة على حسابه الشخصي بنفس الموقع بالقول “تغريدة قناة الجزيرة يفتقد إلى الموضوعية والمهنية، خصوصا أن المذيعة سألتني في المقابلة إذا كنت أبرر فأجبتها بوضوح أن مهمتي ليست أن أبرر وإنما أن أضع الأحداث في سياقها”.

و حاول وثائقي الجزيرة اتهام دول الجوار بالتورط في العملية الانقلابية التي شهدتها قطر عام 1995.

و كانت قطر قد شهدت في ال 27 يونيو 1995 اتقلابا أبيض على حكم قطر  خليفة بن حمد أمير البلاد انذاك،حين تمت الإطاحة به من قبل ابنه و ولي عهده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والد أمير قطر الحالي تميم.

و حاول أمير قطر المنقلب عليه العودة إلى الدوحة إلا أن طائرته ظلت في الاجواء لأكثر من ساعة و لم يسمح لها بالنزول،قبل أن تغادر حين أصدر ابنه أمرا للطائرات العسكرية القطرية بقصفها ما لم تبتعد عن الأجزاء القطرية،قبل ان يلجأ إلى دولة الإمارات العربية المتحدة المجاورة.

و حاول والد أمير قطر السابق استعادة الحكم من ابنه الذي كان يصفه بالعاق،إلا أن الأخير أفشل المحاولة بشن حملة اعتقالات في صفوف أنصار والدة داخل العائلة الحاكمة و في صفوف المواطنين القطريين.

و استغرت برنامج “ما خفي أعظم” الذي أعدته قناة الجزيرة القطرية شهورا من الإعداد شارك فيه عدد كبير من صحافييها و مراسليها،إضافة إلى فريق من الأجهزة الأمنية القطرية،قبل ان يبدأ الغعلام القطري حملة ترويج واسعة لموعد بثه.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *