محكمة تونسية ترفض رفع الحظر عن برنامج شالوم

محكمة تونسية ترفض رفع الحظر عن برنامج شالوم

- ‎فيصحافة وإعلام
292
0

رفضت محكمة تونسية طلبا برفع الإيقاف عن بث برنامج ساخر يدور حول التطبيع مع اسرائيل و يضع ضحاياه من المسؤولين و الشخصيات التونسية أمام شخيات اسرائيلية مزعومة لمعرفة نواياهم.

و رفضت محكمة الاستئناف بالعاصمة طلبا استعجاليا تقدمت به قناة “تونسنا” الخاصة للطعن في حكم قضائي سابق بتعليق بث سلسلة كاميرا خفية “شالوم”.

و طلبت القناة ايقاف التنفيذ الوقتي لكن المحكمة رفضت الطلب وحددت جلسة أخرى يوم الرابع من حزيران/يونيو للبت في الطلب الأصلي.

و كانت السلسلة قد أثارت جدلا في تونس خصوصا لدى النخبة المعارضة لتطبيع العلاقات مع اسرائيل. وكان يفترض ان تذاع على قناة “التاسعة” الخاصة مع بداية شهر رمضان قبل أن تتراجع في آخر لحظة ثم عرضت قناة “تونسنا” إذاعتها.

برنامج الكاميرا الخفية "شالوم" يضع ضيوفه أمام اسرائيليين
برنامج الكاميرا الخفية “شالوم” يضع ضيوفه أمام اسرائيليين

و تقوم السلسلة بمحاولة الايقاع بشخصيات عامة واستدراجها الى جلسة مفاوضات سرية مع مسؤولين اسرائيليين مفترضين، والذين يعرضون المال للدعم السياسي أو لتمويل مشاريع في تونس.

و يظهر في السلسلة وسيط تونسي يدير المفاوضات بين الشخصية الرئيسية المستدرجة، والمسؤولين الاسرائيليين يتقدمهم حاخام ومعهم حراس أمن مسلحين.

و واجهت السلسلة انتقادات واسعة بمجرد بث الحلقات الأولى، ما دفع حزب التيار الشعبي الى تحريك دعوى قضائية استعجالية لإيقاف إذاعتها.

و قالت نقابة الصحفيين إن “الكاميرا الخفية “شالوم” لا تمت بصلة للمنتوج الصحفي ولا الاستقصائي ولا تستجيب لمعايير البرامج الترفيهية”.

و أضافت أن “البرنامج استند إلى الإثارة دون تقديم أي مضمون أو فكرة تخدم المتلقي عدى محاولة تشويه الأشخاص ووضعهم في سياق معين لمحاكمة نواياهم”.

و التطبيع مع اسرائيل مسألة بالغة الحساسية لدى غالبية التيارات السياسية في تونس ولا سيما القومية واليسارية، والتي تطالب منذ 2015 بتمرير مشروع قانون يجرم التطبيع.

و سبق أن منع القضاء التونسي بث فيلم بدور السينما بطلته ممثلة اسرائيلية مناوئة للفلسطينيين كما منع دخول أربعة رياضيين اسرائيليين للمشاركة في بطولة عالمية لرياضة التايكواندو نظمت بمدينة الحمامات التونسية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *