منتخب المغرب يودع المونديال بعد أداء عالمي أمام البرتغال

منتخب المغرب يودع المونديال بعد أداء عالمي أمام البرتغال

- ‎فيرياضة, في الواجهة
210
0

ودع المنتخب المغربي بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة حاليا بروسيا، بعدما مني بالهزيمة الثانية، وخسر أمام نظيره البرتغالي صفر / 1  على ملعب “لوجنيكي” بالعاصمة موسكو في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية.

و جاء هدف الفوز للمنتخب البرتغالي بعد ثلاث دقائق فقط من بداية المباراة وسجله النجم كريستيانو رونالدو، لينفرد مجددا بصدارة قائمة هدافي البطولة برصيد أربعة أهداف وبفارق هدف واحد أمام الروسي دينيس تشيريشيف.

و جاءت الهزيمة التي حسمت الخروج من الدور الأول ، بمثابة صدمة قوية للمنتخب المغربي وجماهيره بعد أن قدم منتخب أسود الأطلس واحدا من أفضل العروض منذ بداية المونديال ، حيث تفوق على نظيره البرتغالي في الناحية الهجومية بشكل كبير كما تفوق في الاستحواذ لفترات طويلة من المباراة.

و رفع المنتخب البرتغالي رصيده إلى أربع نقاط ، حيث افتتح مشواره في البطولة بالتعادل مع إسبانيا 3 / 3 بينما ظل المغرب بدون رصيد من النقاط حيث خسر مباراته الأولى أمام إيران صفر / 1 .

و تشهد المجموعة الثانية في وقت لاحق لقاء المنتخبين الإيراني والإسباني على ملعب “كازان أرينا”.

و قدم المنتخب المغربي أداء هجوميا قويا خلال الشوط الأول من المباراة وهدد مرمى البرتغال بعدد من الفرص لكنه أخفق في ترجمتها إلى أهداف ، في حين ركز الفريق البرتغالي على الجانب الدفاعي بشكل أكبر بعد تقدمه بالهدف المبكر.

و في الشوط الثاني لم يختلف الحال ، حيث واصل المنتخب المغربي شراسته الهجومية وهدد المنتخب البرتغالي بشكل كبير، لكن تألق الحارس وحذر الدفاع وكذلك سوء الحظ حال دون تحول النتيجة لصالح أسود الأطلس.

رونالدو المرة الوحيدة التي أفلت فيها من الحراسة اللصيقة سجل هدف التقدم
رونالدو المرة الوحيدة التي أفلت فيها من الحراسة اللصيقة سجل هدف التقدم

و بدأت المباراة بحماس هجومي وثقة من جانب المنتخب المغربي الذي صنع أول فرصة تهديفية في المباراة في الدقيقة الثانية ، حيث تلقى خالد بوطيب عرضية عالية ووجهها برأسهه لكنها علت العارضة.

و سرعان ما دخل المنتخب البرتغالي في أجواء المباراة ليهز شباك المغرب في الدقيقة الرابعة عن طريق النجم رونالدو، الذي تلقى عرضية عالية وجهها برأسه بقوة إلى داخل الشباك معلنا تقدم منتخب بلاده 1 / صفر.

و حاول المنتخب المغربي الحفاظ على هدوءه أملا في التعادل ، وبالفعل لم يسمح لمنافسه البرتغالي بفرض سيطرته ، وقد أسود الأطلس أكثر من محاولة جادة لإدراك التعادل.

و كاد المهدي بنعطية أن يهز شباك المنتخب البرتغالي في الدقيقة 12 من رأسية خطيرة، لكن الحارس البرتغالي روي باتريسيو تألق في الإمساك بالكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى.

و واصل المنتخب المغربي ضغطه الهجومي وصنع أكثر من فرصة تهديفية حقيقية ، بينما كثف الفريق البرتغالي تركيزه على الجانب الدفاعي لدقائق.


و نجح الدفاع البرتغالي في التصدي لمحاولة هخطيرة في الدقيقة 19 إثر عرضية أمام المرمى ، كما تصدى الحارس باتريسيو لكرة سددها حكيم زيياش في الدقيقة 23 .

و طالب لاعبو المغرب بضربة جزاء في الدقيقة 27 بداعي قيام رافاييل جوريرو بجذب نور الدين أمرابط من ملابسه داخل منطقة الجزاء ، لكن الحكم الأمريكي مارك جيجير أشار بمواصلة اللعب.

و دار حوار بين الحكم والفرنسي هيرفي، رينار مدرب المغرب، إثر اعتراض الأخير على القرار و رفضه الرجوع إلى الفيديو ، ثم استمر اللعب.

و رغم استمرار تفوق المنتخب المغربي في الجانب الهجومي ، كاد المنتخب البرتغالي أن يباغته بالهدف الثاني في الدقيقة 40 في أول لقطة خطيرة لجونزالو جويديس، حيث تلقى طولية من رونالدو وانطلق داخل منطقة الجزاء ثم سدد دون تردد لكن الحارس المغربي منير المحمدي تصدى للكرة ببراعة.

و استمر ضغط المنتخب المغربي ، وكاد أن يخطف التعادل عن طريق بنعطية في الثواني الأخيرة من الشوط الأول، لكن الحظ حالف الفريق البرتغالي ومرت كرة خطيرة من بنعطية كانت بحاجة إلى أن يوجهها برأسه إلى داخل الشباك ، لينتهي الشوط بتقدم البرتغال 1 / صفر .

و بدأ المنتخب البرتغالي الشوط الثاني مهاجما، وكاد أن يعزز تقدمه في الدقيقة 48 حيث أرسل رافاييل جوريرو عرضية إلى جوزيه فونتي الذي وجه الكرة برأسه لكنها مرت بجوار القائم.

و شن المنتخب البرتغالي هجمة سريعة خطيرة في الدقيقة 51 انتهت بعرضية إلى رونالدو في غياب الرقابة عنه، لكنه سدد الكرة بشكل غريب بعيدا عن المرمى،بعدها استعاد المنتخب المغربي شراسته الهجومية وكاد أن يسجل في الدفقيقة 55 بكرة خطيرة سددها يونس بلهندة، لكن الحارس تصدى لها ببراعة.

و في الدقيقة 57 أنقذ الحارس البرتغالي شباكه من هدف محقق ، حيث أرسل حكيم زيياش كرة عالية من ضربة حرة وجهها بلهندة بلمسة برأسه لكن الحارس تصدى لها صعوبة.

و أجرى فيرناندو سانتوس، المدير الفني للمنتخب البرتغالي، أول تبديل في المباراة في الدقيقة 59 حيث أشرك جيلسون مارتينز بدلا من بيرناردو سيلفا،كذلك أتيحت فرصة أمام بنعطية في الدقيقة 61 حيث تلقى طولية داخل منطقة الجزاء وهيأها لنفسه ببراعة لكنه أخطأ التصويب لتمر الكرة فوق العارضة.

و أجرى رينار أول تبديلاته في صفوف المنتخب المغربي في الدقيقة 70 حيث أشرك أيوب الكعبي بدلا من خالد بوطيب ، كما أشرك مدرب البرتغال اللاعب برونو فيرنانديز بدلا من جواو ماريو.
وفي الدقيقة، 75 أشرك رينار اللاعب مهدي كارسيلا بدلا من يونس بلهندة.

و سيطر التوتر شيئا ما على لاعبي البرتغال حيث ظهرت بعض الخشونة في اللعب ثم لجأ رونالدو رفاقه إلى الضغط الهجومي، بحثا عن تأمين التقدم بهدف ثان.

و دفع مدرب المغرب باللاعب فيصل فجر بدلا من كريم الأحمدي في الدقيقة 86،كما أجرى مدرب البرتغال تبديله الأخير في الدقيقة، 88 وأشرك أدريان سيلفا بدلا من جواو موتينيو.

و عاند الحظ المنتخب المغربي بشكل كبير في الدقيقة 90 ،حيث شن هجمة خطيرة وانطلق زيياش داخل منطقة الجزاء ثم سدد بقوة، لكن الكرة اصطدمت برأس بيبي وخرجت إلى ركنية لم تستغل.

كذلك أتيحت فرصة أخرى كانت متن نصيب بنعطية داخل منطقة الجزاء، لكنه سدد الكرة فوق العارضة ومرت الثواني المتبقية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع دون جديد لتنتهي المباراة بفوز البرتغال 1 / صفر.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *