إيطاليا تبيع جزرها و ممتلكاتها بسبب الأزمة

إيطاليا تبيع جزرها و ممتلكاتها بسبب الأزمة

- ‎فيمنوعات
692
0

طرحت إيطاليا ممتلكات منها جزيرة قبالة مدينة البندقية وقلعة يرجع تاريخها إلى القرن الخامس عشر ودير سابق على الساحل الجنوبي للبيع في مزاد على الانترنت امام المشترين من أي دولة.

وبحثا عن أموال لخفض مديونيتها العامة وللالتزام بقواعد الاتحاد الاوروبي للميزانية اختصرت ايطاليا الاجراءات لضمان سرعة حصول المشترين على التصاريح التي يحتاجونها لتجديد الممتلكات التاريخية.

وتضم قائمة الممتلكات المعروضة للبيع في المزاد الذي ينتهي موعد تقديم العطاءات فيه في السادس من مايو أيار ثكنات للجيش في وسط مدينة تريستي ومنزلا في مدينة لوريتو ذات الأهمية الدينية عند الكاثوليك.

جزيرة بوفيجليا التي تعرضها إيطاليا للبيع وتقع على مقربة من الساحل الغربي لجزيرة ليدو مباشرة وغير مأهولة منذ إغلاق مستشفى هناك منذ عشرات السنين
جزيرة بوفيجليا التي تعرضها إيطاليا للبيع وتقع على مقربة من الساحل الغربي لجزيرة ليدو مباشرة وغير مأهولة منذ إغلاق مستشفى هناك منذ عشرات السنين

وقال ستيفانو سكاليرا المسؤول بالهيئة التي تدير ممتلكات الدولة الايطالية  “بمقدور المستثمرين من أي مكان من نيويورك أو دبي تقديم عطاءات لشراء ممتلكاتنا.”

وأضاف “يمكن للمشترين المحتملين باستخدام الانترنت تنزيل الوثائق والعقود التي قمنا بترجمتها الى الانجليزية.”

والجزيرة المعروضة للبيع هي بوفيجليا وتقع على مقربة من الساحل الغربي لجزيرة ليدو مباشرة وغير مأهولة منذ إغلاق مستشفى هناك منذ عشرات السنين.

وتقع القلعة التي تعود إلى القرن الخامس عشر بالقرب من الحدود مع سلوفينيا.

وواجهت إيطاليا التي تملك أكثر من 500 ألف من الممتلكات العقارية والتجارية صعوبات في بيع أصول مملوكة للدولة بسبب القواعد المعقدة لتقديم العطاءات والاجراءات البطيئة للحصول على تصاريح لتجديد المباني القديمة الامر الذي أبقى المستثمرين بعيدا.

وقال سكاليرا “الوضع مختلف هذه المرة فقد أزيلت العقبات الادارية الاساسية قبل البيع”. ولم يعط المسؤول تقديرات للعوائد المتوقعة من بيع الممتلكات المطروحة.

وجمعت الهيئة التي تدير ممتلكات الدولة 1.8 مليار يورو (2.4 مليار دولار تقريبا) منذ عام 2001 عبر بيع ممتلكات للدولة. وتتوقع ايطاليا جني 500 مليون يورو بنهاية هذا العام من بيع أصول عقارية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *