دون الإدلاء بأي تصريحات..بوتفليقة يصوت لولايته الرابعة من على كرسي متحرك

دون الإدلاء بأي تصريحات..بوتفليقة يصوت لولايته الرابعة من على كرسي متحرك

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
859
0

أدلى الرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة بصوته و هو على كرسي متحرك انتخابات رئاسية من المتوقع أن يفوز بها رغم ندرة ظهوره العلني و تردي صجته منذ إصابته بجلطة في 2013.

ويقف حزب جبهة التحرير الوطني وحركات ونقابات حليفة وراء بوتفليقة (77 عاما) مما يشيع اعتقادا بأن فوزه بولاية رابعة من خمسة اعوام أخرى في الرئاسة شبه مؤكد بعد 15 عاما قضاها في السلطة.

وينظر إلى الجزائر كشريك في حملة واشنطن على التشدد الإسلامي في المغرب العربي وهي أيضا مصدر ثابت لتغطية نحو خمس واردات أوروبا من الغاز.

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يدلي بصوته وهو جالس على مقعد متحرك في حي البيار بالجزائر العاصمة
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يدلي بصوته وهو جالس على مقعد متحرك في حي البيار بالجزائر العاصمة

لكن المخاوف بشأن صحة بوتفليقة وكيفية إدارة الجزائر لأي عملية انتقالية أثارت أسئلة حول الاستقرار في المنطقة حيث لا تزال ليبيا وتونس ومصر تعاني اضطرابا بعد ثورات الربيع العربي عام 2011.

وصوت بوتفليقة نفسه وهو جالس على مقعد متحرك في حي البيار بالجزائر العاصمة. ولم يعط أي تصريحات وصافح مؤيديه قبل أن يغادر مركز الاقتراع.

وقال عبد السيد سعيد وهو فني متقاعد صوت لصالح بوتفليقة في حي باب الواد بالعاصمة “لا يوجد بلد جيد 100 بالمئة لكنه أنجز أشياء جيدة.”

وأضاف “اعرف انه مريض لكني أعطيت صوتي له لما حققه لنا. وهو لا يزال بمقدوره أن يحكم.”

ومؤيدو بوتفليقة يصورونه على أنه الرجل الذي ساعد في تحقيق الاستقرار في الجزائر بعد الحرب التي دارت مع الإسلاميين المتشددين في التسعينيات وقتل فيها حوالي 200 ألف شخص.

لكن أحزابا معارضة قاطعت الانتخابات قائلة إنها ترجح كفة الرئيس ولن تفضي على الأرجح إلى إصلاح نظام لم يشهد تغيرا يذكر منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962.

وحذر علي بن فليس الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني وهو الآن مرشح المعارضة الاوفر حظا من احتمال تزوير الانتخابات.

وفي انتخابات عام 2009 فاز بوتفليقة الذي شارك في حرب استقلال الجزائر بنحو 90 في المئة من الاصوات. وفي 2004 خسر بن فليس أمام بوتفليقة في انتخابات قال إنها شابها التزوير.

وفضت الشرطة يوم الأربعاء مظاهرة صغيرة لحركة بركات (كفى) المناهضة للحكومة والتي تدعو إلى تغيير سلمي وذلك من خلال احتجاجات علنية نادرة.

ومن المقرر إعلان نتائج الانتخابات يوم الجمعة على أقرب تقدير.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *