مع بدء عملية فرز الأصوات..الجزائر تحبس أنفاسها في انتظار إعلان اسم المرشح الفائز

مع بدء عملية فرز الأصوات..الجزائر تحبس أنفاسها في انتظار إعلان اسم المرشح الفائز

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
1221
0

أدلى الجزائريون بأصواتهم في انتخابات رئاسية من المتوقع أن يفوز بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رغم ندرة ظهوره العام منذ إصابته بجلطة في 2013.

ويقف حزب جبهة التحرير الوطني وحركات ونقابات حليفة وراء بوتفليقة (77 عاما) مما يشيع اعتقادا بأن فوزه بخمس سنوات أخرى في الرئاسة شبه مؤكد بعد 15 عاما قضاها في السلطة.

وصوت بوتفليقة نفسه وهو جالس على مقعد متحرك في حي البيار بالجزائر العاصمة. ولم يعط أي تصريحات وصافح مؤيديه قبل أن يغادر مركز الاقتراع.

وينظر إلى الجزائر كشريك في حملة واشنطن على التشدد الإسلامي في المغرب العربي وهي أيضا مصدر ثابت لتغطية نحو خمس واردات أوروبا من الغاز.

لكن المخاوف بشأن صحة بوتفليقة وكيفية إدارة الجزائر لأي عملية انتقالية أثارت أسئلة حول الاستقرار في المنطقة حيث لا تزال ليبيا وتونس ومصر تعاني اضطرابا بعد ثورات الربيع العربي عام 2011.

بدء عملية فرز الأصوات بعد غلق مكاتب التصويت في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها الجزائر
بدء عملية فرز الأصوات بعد غلق مكاتب التصويت في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها الجزائر

وقال عبد السيد سعيد وهو فني متقاعد صوت لصالح بوتفليقة في حي باب الواد بالعاصمة “لا يوجد بلد جيد 100 بالمئة لكن الأمور التي فعلها.. فعلها بشكل جيد.”

وأضاف “أعرف انه مريض لكني أعطيت صوتي له لما حققه لنا. وهو لا يزال بمقدوره أن يحكم.”

ومرت عملية الاقتراع بهدوء تام تقريبا. لكن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع في قريتين شرقي الجزائر واشتبكت مع شبان حاولوا تعطيل الاقتراع.

وأحرق عدد من صناديق الاقتراع في المنطقة التي تقع في معقل الحزب المعارض الذي يقاطع الانتخابات والتي يغلب على سكانها أيضا الأمازيغ والتي تشهد اشتباكات مع السلطات من حين لآخر.

ومؤيدو بوتفليقة يصورونه على أنه الرجل الذي ساعد في تحقيق الاستقرار في الجزائر بعد الحرب التي دارت مع الإسلاميين المتشددين في التسعينيات وقتل فيها حوالي 200 ألف شخص.

لكن أحزابا معارضة قاطعت الانتخابات قائلة إنها ترجح كفة الرئيس ولن تفضي على الأرجح إلى إصلاح نظام لم يشهد تغيرا يذكر منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962.

وحذر علي بن فليس -الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني وهو الآن مرشح المعارضة الاوفر حظا- من احتمال تزوير الانتخابات.

وفي انتخابات عام 2009 فاز بوتفليقة الذي شارك في حرب استقلال الجزائر بنحو 90 في المئة من الاصوات. وفي 2004 خسر بن فليس أمام بوتفليقة في انتخابات قال إنها شابها التزوير.

وفضت الشرطة يوم الأربعاء مظاهرة صغيرة لحركة بركات (كفى) المناهضة للحكومة والتي تدعو إلى تغيير سلمي وذلك من خلال احتجاجات علنية نادرة.

ومن المقرر إعلان نتائج الانتخابات يوم الجمعة على أقرب تقدير.

وكان من المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها في السابعة مساء لكن قد يجري تمديد فترة الاقتراع في بعضها حتى الثامنة مساء (1900 بتوقيت جرينتش).

* مطالبات بالإصلاح

ومنذ إصابة بوتفليقة بجلطة العام الماضي أدخلته مستشفى في باريس لثلاثة أشهر لم يظهر علنا إلا نادرا وعادة ما كان ذلك أثناء التحدث مع شخصيات زائرة. وهو لم يشارك في الحملة الانتخابية رغم أن حلفاءه يقولون إن صحته تسمح له بممارسة مهام الحكم.

ويقول زعماء المعارضة إن الوقت حان كي يفي بوتفليقة بوعده بتسليم السلطة إلى جيل جديد والقضاء على الفساد وفتح الاقتصاد الذي تكبله قيود ترجع إلى عهد الاشتراكية بعد الاستقلال في الجزائر.

ويقول كثير من الجزائريين إن الساحة السياسية تهيمن عليها منذ الاستقلال نخبة جبهة التحرير الوطني وقادة الجيش الذين يعتبرون أنفسهم حراسا للاستقرار رغم تنافسهم على النفوذ من وراء الستار.

وحاول حلفاء بوتفليقة تعزيز موقفه بتقليص نفوذ مدير المخابرات العسكرية القوي.

لكن محللين يقولون إن التنافس السياسي قد يظهر مجددا إذا تدهورت صحة بوتفليقة أثناء ولايته الرابعة.

ويعد حلفاؤه بإصلاحات دستورية لفتح نظام يقول منتقدوه إنه يقاوم الإصلاح منذ حقق الحرس القديم في جبهة التحرير الوطني الاستقلال عن فرنسا.

لكن كثيرا من الجزائريين الاصغر سنا يقولون إنهم يشعرون بانقطاع الصلة مع القيادة السياسية.

وقال أحمد جيمي وهو يرشف القهوة في حي باب الواد “قررت ألا أدلي بصوتي لأنني مللت الوعود.” وشكا من أنه يعجز منذ سنوات عن الحصول على شقة سكنية.

واندلعت أعمال شغب واحتجاجات على مستوى الخدمات والسكن وتكاليف الغذاء لكن المعارضة لا تزال منقسمة وغير قادرة على التصدي لهيمنة حزب جبهة التحرير الوطني وحلفائه والنقابات العمالية.

وجمعت البلاد احتياطيا أجنبيا ضخما من مبيعات الطاقة بلغ حوالي 200 مليار دولار وهي تنفق مبالغ طائلة على الدعم والبرامج الاجتماعية للحيلولة دون وقوع احتجاجات على غرار الربيع العربي.

ويقول محللون إن البلاد تحتاج إصلاحات لمعالجة الاقتصاد الذي تكبله القيود المفروضة على الاستثمار الأجنبي ومن أجل جذب المزيد من المستثمرين في قطاع البترول لتعزيز إنتاج النفط والغاز.

وقالت حبيبة وهي تدلي بصوتها في الجزائر “تحتاج البلاد لدماء جديدة… لكن أعتقد أننا يجب أن نعطي الأولوية للاستقرار والسلام.”

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *