المرجع الشيعي الأعلى السيستاني يدعو أتباعه لقتال داعش قبل وصولها النجف و كربلاء

المرجع الشيعي الأعلى السيستاني يدعو أتباعه لقتال داعش قبل وصولها النجف و كربلاء

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
868
0

حث المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني أتباعه على حمل السلاح والدفاع عن أنفسهم في مواجهة تقدم المتشددين السنة وذلك في تصعيد خطير للصراع الذي يهدد باندلاع حرب أهلية.

وخلال صلاة الجمعة في مدينة كربلاء تليت رسالة من السيستاني دعا فيها الناس الى الاتحاد لصد تقدم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

وسيطر مسلحون يرفعون علم التنظيم على بلدتين عراقيتين في اجتياح خاطف جنوبا باتجاه العاصمة بغداد إذ يسعون الى إقامة دولة خلافة إسلامية.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي نقلا عن رسالة السيستاني “المطلوب أن يحث الاب ابنه و أن تحث الام ابنها و أن تحث الزوجة زوجها على الصمود والثبات دفاعا عن حرمات هذا البلد ومواطنيه.”

وتابع “ومن هنا فان على المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح ومقاتلة الارهابيين دفاعا عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم عليهم التطوع للانخراط مع القوات الامنية لتحقيق هذا الغرض المقدس.”

واضاف بينما عبر المصلون عن تأييدهم لما يقوله أن من يلقون حتفهم خلال قتال متشددي الدولة الإسلامية سيكونون شهداء.

وهدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشن ضربات جوية ضد الدولة الإسلامية  مما يبرز خطورة التهديد الذي تمثله الجماعة.

 المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني
المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني

وفي ظل حالة الفوضى سيطرت القوات الكردية العراقية على كركوك المنتجة للنفط وتقع خارج إقليم كردستان شبه المستقبل وهم يعتبرون المدينة منذ زمن طويل عاصمتهم التقليدية.

وبعد أن توغلت عناصر الدولة الإسلامية الى الجنوب الشرقي عقب أن سيطرت على مدينة الموصل في أقصى شمال العراق وعلى تكريت مسقط رأس صدام حسين دخلت بلدتين في محافظة ديالى المتاخمة لإيران.

وقال أوباما يوم الخميس إنه يدرس “كل الخيارات” لدعم الحكومة المركزية العراقية التي يهيمن عليها الشيعة.

وأضاف في البيت الابيض عندما سئل عما اذا كان يفكر في شن ضربات جوية “لا أستبعد اي شيء لأن لنا نصيبا في ضمان ألا يكون لهؤلاء الجهاديين موطئ قدم دائم سواء في العراق أو سوريا.”

وأضاف “خلال مشاوراتنا مع العراقيين يمكن القول انه ستكون هناك أشياء فورية على المدى القصير يتعين القيام بها عسكريا وفريقنا للأمن القومي ينظر في كل الخيارات.”

وتحلق طائرات مراقبة أمريكية بدون طيار فوق العراق للمساعدة في قتال الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وقال مسؤولون أمريكيون في وقت لاحق إن القوات البرية الأمريكية لن تعود للعراق.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *