الناشط المغربي مصطفى أديب يكذب بالفيديو اتهام المغرب له بالإعتداء على جنرال عليل

الناشط المغربي مصطفى أديب يكذب بالفيديو اتهام المغرب له بالإعتداء على جنرال عليل

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
2469
2

نشر النقيب العسكري السابق و الناشط المغربي مصطفى أديب الفيديو الكامل للزيارة التي قام بها إلى مستشفى “فال دوغراس” العسكري الفرنسي في العاصمة الفرنسية باريس،و يظهر فيه يتحدث إلى أقرباء الجنرال المغربي السابق عبد العزيز بناني الذي أقاله الملك محمد السادس من منصبه بسبب تدهور حالته الصحية.

و كان عبد العزيز بناني ثاني أرفع مسؤول في الجيش المغربي لعدة سنوات قبل أن يتدهور وضعه الصحي قد نقل على عجل إلى باريس لتلقي العلاج في المستشفى الفرنسي العسكري.

و يظهر الفيديو الذي تعيد الدولية نشره أسفل الصفحة المعارض و الناشط المغربي مصطفى أديب و هو يهدي باقة ورود إلى ابنة الجنرال المغربي العليل أمام غرفة والدها دون أن يقدم على دخولها.

و كانت الصحافة المغربية في مقدمتها وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية قد نشرت بأن مصطفى أديب اقتحم غرفة الجنرال عبد العزيز بناني في مستشفى “فال دوغراس” بالقوة و اعتدى على الجنرال،و هو ما لم يظهر في الفيديو.

و يظهر الفيديو مصطفى أديب و هو يتجاذب أطراف الحديث مع ابنة الجنرال المغربي قبل أن تسأله عن هويته،و حين أخبرها ظهرت عليها علامات الارتباك.

و كان النقيب العسكري مصطفى أديب قد فصل من الجيش المغربي و سجن لعامين و نصف بعد فضحه أعمال فساد قال إنها تجري داخل المؤسسة العسكرية المغربية.

النقيب المغربي السابق و الناشط المعارض لنظام الملك محمد السادس و يسارا الجنرال المغربي السابق عبد العزيز بناني
النقيب المغربي السابق و الناشط المعارض لنظام الملك محمد السادس و يسارا الجنرال المغربي السابق عبد العزيز بناني

و قضى أديب أكثر من عامين في السجن اوائل العقد الأول من القرن الحالي بعد أن بعث برسالة إلى الملك محمد السادس باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة المغربية يندد فيها بالفساد في الجيش المغربي كما أجرى مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية جول ذات الأمر.

و أبدى المغرب استياءً شديدًا مما وصفه بـ”الاعتداء المعنوي الجبان”، الذي استهدف أحد جنرالاته البارزين خلال خضوعه لعلاج في أحد المستشفيات الفرنسية،حيث سارع ياسين المنصوري مدير المخابرات المغربية إلى استدعاء السفير الفرنسي لدى الرباط لتبليغه احتجاج بلاده على ما جرى،

و هذه أول مرة في تاريخ المغرب يستدعي فيها مسؤول من جهاز المخابرات سفيرا أجنبيا لإبلاغد احتجاجا رسميا،حيث كانت وزارة الخارجية المغربية من يتولى الأمر.

و أبلغ المسؤول الأمني المغربي السفير الفرنسي احتجاجا رسميا على زيارة ناشط مغربي لجنرال مريض يعالج في مستشفى بباريس وتركه رسالة تتهمه بالفساد والمسؤولية عن آلاف الوفيات.

وقال مصطفي أديب النقيب السابق بالجيش المغربي -وهو الآن معارض لنظام الملك محمد السادس- في صفحته على موقع فيسبوك إنه ذهب الى المستشفى و في يده أرخص باقة ورد و ترك معها رسالة للجنرال بناني يصفه فيها بأنه “مجرم”.

وقال أديب في رسالته إلى بناني وفقا لما ذكره في صفحته على فيسبوك “أنت قتلت آلاف الأبرياء وسرقت الأموال المغربية.”

و قدم سفير المغرب في باريس شكيب بنموسى احتجاجا مماثلا لدى وزارة الخارجية الفرنسية احتجاجا على الواقعة.

و التزمت الخارجية الفرنسية الصمت حول الموضوع و قالت في بيان مقتضب أنها فتحت تحقيقا في الأمر.

و يتمتع الناشط المغربي مصطفى أديب بحق اللجوء السياسي في فرنسا منحه له الديوان الفرنسي لحماية اللاجئين و عديمي الجنسية “أوفبرا”.

و يوجد في فرنسا عشرات المغاربة ممن يحملون ذات الصفة و يؤسسون تنظيمات معارضة لنظام الملك محمد السادس  تدعو  باستمرار إلى العمل على إسقاطه.

و استدعت مصالح الدرك الفرنسي الناشط المغربي مصطفى أديب لسماع أقواله بعد أن سجلت عائلة الجنرال المغربي السابق دعوى ضده في باريس قبل أن يتم إخلاء سبيله.

و قام مصطفى أديب في تحرك مماثل برفع دعوى قضائية ضد الجنرال المغربي و أخرى ضد العاهل المغربي محمد السادس شخصيا لدى محكمة باريس.

غير أن القضاء الفرنسي قد يحفظ الشكوى المقدمة ضد ملك المغرب شخصيا لتمتعه بحصانة دبلوماسية.

و شهدت العلاقات المغربية الفرنسية منزلقات عديدة منذ وصول الإشتراكيين إل سدة الحكم في فرنسا

وقال بيان للحومة المغربية إن ما جرى يهدد بمزيد من التعقيد للعلاقات مع فرنسا.

الفيديو الذي نشره الناشط مصطفى أديب لتفنيذ رواية اقتحام غرفة الجنرال المغربي بالقوة و الإعتداء عليه

httpv://www.youtube.com/watch?v=An0vc3tJJ50

التلفزيون الحكومي الرسمي يذيع بيانا رسميا يتهم أديب بالاعتداء على الجنرال المغربي عبد العزيز بناني

httpv://www.youtube.com/watch?v=Ayq8LZSZZDE

 

2 Comments

  1. توفيق السعضلاوي

    غريب أمر فرنسا ففي نفس الوقت الذي تمنح فيه اللجوء السياسي للمعارضين للمخزن تقوم بمنح الجنسية الفرنسية لمعظم وزراء المغرب وموظفوه السامون ويبقى الشعب المغربي في دار غفلون فهي مع قلب المخزن وسيوف معارضيه الكل يعرف ان فرنسا تحمي النظام المخزني وبيدها مفاتيحه لكن الذي لا تعرفه فرنسا انه قادم يوم سيثور فيه المغاربة ضد إختياراتها الملتوية ونخشى ان يمس لهيب ونار الاحتراق الديار الفرنسية لأنها شاهدة وتعرف وتتستر على فضائح المخزن

  2. عبد السلام

    للاسف مازلنا في المغرب لا نميز بين الوطنية الحقة و بين رجالات خدموا في الوطن ، فالذي يحب وطنه يجب الا يحب من يفسد في الوطن و لا من يستغل منصبه في الوطن لكسب الاموال و الامتيازات على حساب باقي ابناء الوطن ، و الوطني الحق هو الذي لا يحب المفسدين الذين استغلوا خيرات البلاد من خلال مواقعهم ، و الوطني الحق يجب ان يكون محاربا للمفسدين لا مدافعا عنهم مهما كانت مكانتهم او موقعهم ، يجب ان نفرق بين الوطن و الاشخاص الذين يتولون مسؤوليات في الوطن ، الوطن باق و الاشخاص ذاهبون ، لكن للاسف عقليتنا في المغرب مصاغة على عدم التمييز بين الوطن و الاشخاص الذين يديرون شؤون الوطن لكن لا لمصلحة المواطن و لكن لمصلحتهم هم ، و الضوضاء المثارة بمناسبة اقدام الضابط مصطفى اديب على مافعله مع الجنرال بناني تكشف عمق المشكلة عندنا ، فالجو العام عندنا يريد استمرار تمجيد الفاسدين و توقيرهم و اعتبارهم رموزا وطنية تحيا ذراهم و يدرسون لابنائنا في المدارس و تقام لهم التماثل و يخلدون في المتاحف و الاماكن العامة ، اما النزهاء و الخيرون الذين بمحاربتهم للفساد و استقامتهم في الحياة العامة فيكون مصيرهم النسيان و الاهمال ، و انني اتذكر السيد مصطفى اديب ايام اثار مشكلة الفساد في صفوف الجيش المغربي و بدل ان يفتح تحقيق في المسألة عوقب اديب لكونه قال ان هناك منكرا يجب محاربته ، فنحن في بلد نحترم المنكر و نستاء من المعروف ، نقدر مرتكبي المناكير و نجلهم و نبغض فاعلي المعروف و ننبذهم ، انه بلد تختل فيه الموازين ، و العجب ليس في المغرب الرسمي لان هذا شيء مفهوم لكن الغريب هو في سلوك بعض السياسيين حيال المشكل فهم في الحملات الانتخابية يتشدقون بكون برنامجهم يتضمن محاربة الفساد و المفسدين لكن عند اول محك يظهر عوار موقفهم ، فلا هم حاربوا الفساد و لا هم سكتوا عن الذين تجرءوا على التشهير بالمفسدين ،

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *