مفتي السرير والمؤمن بالإكراه و”رولكس” الخليفة

مفتي السرير والمؤمن بالإكراه و”رولكس” الخليفة

- ‎فيرأي في حدث
865
2

ليس مهما إن كان “الخليفة” أبو بكر البغدادي الذي نصب نفسه بنفسه وبايع نفسه بنفسه لحكم ما يسمى الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) قبل أيام قليلة، قد ارتدى بالفعل ساعة رولكس أصلية الصنع ثمنها آلاف الدولارات أو مقلدة ثمنها لا يتخطى العشرة دولارات لأن ما أدهش الصحف الأجنبية الكبرى بعد رؤية ساعد يد البغدادي القريبة التصميم من ساعات رولكس وفق وصف “صنداي تلغراف” البريطانية هو أن خطاب الرجل الذي وعد فيه المسلمين بإسترداد حقوقهم وكرامتهم ودعاهم للموت (طبعا الجهاد بعيدا عن استرداد كرامة فلسطين لأنها لم تكن في خريطة “جهاد” أي من هذه التنظيمات الاخوانية والسلفية واخواتها يوما) يتناقض مع مشهد ارتدائه ساعة بآلاف الدولارات.

ورغم أن كثير من الذين تزعموا تنظيمات اسلامية مسلحة او غير مسلحة في وقت سابق وحاربوا انظمة لاسقاطها أو تفاوضوا مع أخرى لعدم اسقاطها امتلكوا عقارات وحسابات مصرفية وخدمات ترفيهية تفوقت في مستواها على ثروات حكام “الانظمة” التي أرادوا للحكم الاسلامي ان يكون بديلا عن فسادها…

رويدا مروة
رويدا مروة

ورغم أن تاجر الدين أخطر وأخبث وأسوأ من تاجر المخدرات والسلاح والبشر لأنه يتلاعب بكلام الله ويحتكر حصرية الحديث باسم الله لأجل حسابات سياسية وثرواتية واقتصادية يحصل عليها مقابل دعوة الناس للموت المجاني لمشاريع الارهاب والفتنة الا ان “ساعة البغدادي” الشهيرة اليوم هي أول حديث صارخ اعلاميا عن الاسترزاق باسم الدين والجهاد في مشاريع السلطة والمعارضة..

وبناء” عليه فإما أن صاحب هذا التحليل “العبقري” يستهبل الرأي العام العربي والدولي او أنه فعلا لا يعرف عن جهل أن شوارع بغداد وكل عاصمة عربية مليئة بباعة متجولين يتفنون في تصنيع ساعات تقليد لرولكس وسواها من ماركات عالمية يصعب معرفة الفرق بين الساعة الاصلية والتقليد الا بالتدقيق عن قرب بالعين المجردة على مسافة اقل من سنتيمترات قليلة جدا من الساعة تماما كما يصعب التمييز بين “البطل” الوهمي صاحب الشعارات من ورق الذي تصنعه وسائل الاعلام بتسليطها الضوء عليه وتضخيم التأثير والخطر القادم منه من جهة والبطل الحقيقي صاحب النضال على الارض والتأثير القائم على فكر ورؤية وقضية عادلة …

ولأن وجود الآلاف من أنصار “البغدادي” ومقاتليه ومسلحيه الذين قدرت وسائل إعلامية أجنبية أعدادهم بحوالي السبعة آلاف “شديدي الولاء” رقم لا يساوي شيئا امام ملايين المسلمين الموجودين في العالم العربي بشكل عام والعراق و”بلاد الشام” بشكل خاص، والذين لم يبايعوا البغدادي، وبالتالي يصح أن نقول أن إعلان البغدادي نفسه الخليفة الخامس على المسلمين هو ضرب من الخيال عدا عن أنه باطل شرعا” … وما السرعة القياسية لصعود “أسهم” البغدادي في مقالات كبرى الصحف الأجنبية بين ليلة وضحاها مع اضافة “رسم” لهالة كبيرة للرجل حيث تفوق حالته الهالة التي رسمتها نفس الصحف لأسامة بن لادن مع بدايات شهرته الاعلامية خاصة وأنه يجدر بنا السؤال كيف يمكن لتنظيم لديه سبعة الاف مقاتل ان تعرف به وكالات الاستخبارات القوية في العالم بعد انضمام السبعة الاف مقاتل وليس في الفترة التي يراكم فيها قوته القتالية لوجستيا وبشريا”؟؟ …

ثم كيف يخرج علينا الخليفة ورجاله بين ليلة وضحاها كقوة أمر واقع في شوارع العراق ثم في الليلة التالية يعلن ثنائي الأعداء الأشهر أي ايران والولايات المتحدة الاميركية استعدادهما ترك العداوة جانبا ونسيان صراعهما الأشهر في وعلى العراق لأجل محاربة داعش والداعشيين؟…

الأهم في الضجة المثارة حول الخليفة أن من أهم الأسباب التي أوصلت هكذا بطل من ورق للتجرؤ على الحديث باسم المسلمين والتجرؤ على مقارنة نفسه بخلفاء المسلمين، بغض النظر عن أدوار للخارج في صناعة هذا البطل، هي أسباب مرتبطة بمن حملوا شعار الاسلام في خطاباتهم وفي مناصبهم كمراجع اسلامية وفي احاديثهم الاعلامية كناطقين باسم الاسلام أي “شيوخ البلاط” وناشطي وسياسيي وقادة الاسلام السياسي…أليس لإنشغال رجال الدين المسلمين الحاملين لصفة “مفتي” بمصالح ضيقة في التسابق لإرضاء الحكام بإصدار فتاوى تتحكم بمواقف الرأي العام من اسقاط رئيس او منع التظاهر ضد رئيس آخر دور في مهزلة البغدادي ؟..

أليس التنافس على اصدرا فتاوى تضمن نكاح اكبر قدر ممكن من النساء بأطول وقت ممكن من كل شيخ نصب نفسه مرجعا للافتاء سببا في المهزلة ايضا؟؟؟… فسمعنا بفتوى ارضاع الكبير و فتوى نكاح الزوجة الميتة و فتوى استعمال الجزر والخيار من قبل الزوجة بغياب زوجها وفتوى عدم الامساك عن نكاح الزوجين مع سماع اذان الفجر في رمضان … وصولا الى أبشع استغلال لللاسلام والمسلمين للوصول الى السلطة باسم أحزاب اسلامية معارضتها يجعل منك معارضا لأحكام الله والاسلام وقبولها دون مناقشة يجعلك مواطنا “مرضيا” عليه بغض النظر عن ما يشوبك من فساد ونفاق وخبث في حياتك الشخصية …؟

أليس كل ذلك ما جعل من البغدادي وسواه من ابطال الاسلام الورقيين وقد سبقه قبل اشهر قليلة في لبنان الشيخ الأسير الذي هرب من المعركة في اول مواجهة بعد ان فتن بين الشعب والجيش وحارب كل الشعب والدولة بأجهزتها، قادرين على استسهال تشويه الاسلام لانهم ببساطة حتى هذه اللحظة لم يجدوا رجل دين مسلم واحد قادر على النزول في الشارع والخروج في الاعلام علنا معلنا ان البغدادي ليس اكثر من ارهابي قاتل برقبته دماء ابرياء من اطفال وشيوخ ونساء ؟؟؟

أليس القول بأن الافطار العلني، وافطار المسلم في الاساس لا يجب ان يكون علنيا ولا سبب للتباهي ولا سبب لاستفزاز أحد، يستفز مشاعر المسلمىين ويزعزع ايمانهم ويخلخل عقيدتهم اكثر من رؤية اعدام اطفال واغتصاب نساء وتنكيل بشيوخ على يد رجال البغدادي هو السبب في جعل البغدادي يتسبب بتشويه صورة الاسلام لدى المسلمين قبل الغير مسلمين لأنه يجعل من عقيدة الاسلام جدرا” هشا” امام جبن شيوخ الاسلام على مخصصاتهم الشهرية؟؟؟

اما الدروس الأهم من وراء “ظاهرة” البغدادي “المنتفخة” اعلاميا والتي ستنتفخ اكثر في القريب العاجل وفقا لما تم رسمه لهذه الظاهرة في الغرب من دور في رسم نهاية الحرب في سوريا وشكل العلاقة بين النظام السوري والغرب من جهة وبين الغرب والاسلام السياسي من جهة اخرى… فهي لحكامنا قبل شعبونا … فالشيخ الذي كان معارضا بالامس لنظام مدني جمهوري او لنظام ملكي وبرر تغيير مواقفه وتحوله لداعم للنظام بحجة “مراجعة الحسابات” فحساباته تلك هي الدولار لا غير وقد يراجعها مجددا بعد سنوات لصالح مواقف اخرى تماما كما ان رجال اميركا من المقاتلين المسلمين الذين ضربت بهم المشروع السوفياتي في الثمانينات والسبعينات ضربت بهم مجددا انظمة عربية اخرى في التسعينات ثم ضربتهم كلهم لصالح مصالحها في الالفية الثانية … ليس شيخا” مؤتمنا” على الاسلام والمسلمين ولا على مصالح الحاكم ايضا… فاحذروا هؤلاء الشيوخ وحساباتهم جيدا…

كما ان الدين الاسلامي هو الاسلام فقط فلا يمكنه ان يكون اسلاما سياسيا او اجتماعيا او ثقافيا او مصرفيا بل هو اسلام القيم والقيم لا تتجزأ … فالسماء لا تعرف احزابا ولا ناشطين سياسيين ولا صحافيين مروجين لدين الله فكلام الله واضح في كتبه السماوية كلها ولا يحتاج الى سياسي يبيع ويشتري بزيادة الضرائب ورفع الاجور وسجن صحافي واعتقال متظاهر ونزاهة انتخابات لأجل البقاء في السلطة او الوصول اليها..

ناشطة وصحافية لبنانية، المديرة التنفيذية للمركز الدولي للتنمية والتدريب وحلّ النزاعات

2 Comments

  1. البغدادي

    هل ترضين بي زوجا لك

  2. نشكركم على هذه النظرة الشمولية لنتظيم داعش والتي أماطت اللثام عن ماهية التنظيم وآلية استخدامه للدين كغطاء وساتر لأفكاره الشيطانية

    فشكرا لكم

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *