الفوضى الخلاقة

الفوضى الخلاقة

- ‎فيرأي في حدث
437
2

تبدو الفوضى الخلاقة نظرية قائمة بذاتها تستهدف من حيث الخطاب إعادة تنظيم العالم وفق نظام جديد يسمح بتجاوز حالة التكلس والانغلاق التي يعاني منها العالم العربي، بسبب انظمة حكم ترسخت حتى أصبح من الصعب تصور ذهابها وانهيارها. متى كانت الفوضى خلاقة؟ سؤال يستحق التأمل. وهل هي قدر عربي الان مع ان مشكلات الحكم والتكلس والدكتاتوريات تمسّ أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا.

لنفترض ان هذه الفوضى الخلاقة، في لحظات الانغلاق الاقتصادي والأزمات الكبرى التي أصابت النظام الرأسمالي في أمريكا وأوروبا، يتم تطبيقها على هذه الدول تحديدا كيف ستواجه هذه الأخيرة فوضاها الخلاقة؟ بالقوة طبعا لفرض هيبة الدولة مهما كان عدد الضحايا.  لان الفوضى معناها تلقائيا انتفاء الدولة، وتسيّد منطق القوة البدائية حيث البقاء للأقوى واالأنظمة القبلية والعرقية المدمرة للكيانات الحداثية.

واسيني الأعرج
واسيني الأعرج

أتذكر في هذا السياق نظرية المفكر الصهيوني برنار لويس الذي يرى انه من المستحيل على العرب تكوين دولة بالمعنى الحديث، وهم العرب مؤسسون في الجوهر على مجتمع محكوم بالتنقل والنظام القبلي. ويتناسى ان نظام الدولة جديد على الكل، واختارته الشعوب لتنظيم حياتها لانه لا بديل آخر ضامن للاستمرار والأمن. وكأن العربي مكتوب عليه ان يظل أبدا داخل الأنظمة الميتة والممزقة للكيانات. وكأنه منزلٌ أيضا ان تظل إسرائيل الدولة الحداثية الوحيدة في المنطقة، على الرغم من الأساس العسكري والديني والعرقي والعنصري الذي بُنِيَتْ عليه.

هذه الفوضى الخلاقة لا تحدث من تلقاء نفسها ولكن في الأماكن التي أثبتت مقاومة ولو بسيطة للجشع الغربي الاستعماري بغض النظر عن أنظمتها السياسية المتخلفة. العراق، سوريا، الجزائر، مصر وليبيا. اليد الغريبة دفعت بالفوضى في هذه البلدان إلى أقاصيها، وهذا ليس من قبيل نظرية المؤامرة. فقد دخلت الجزائر في التسعينيات حربا أهلية مدمرة. دمرت الترسانة العسكرية العراقية وقتل الرئيس العراقي في مشهدية بربرية غير مسبوقة.

ودُمِّرت الدولة نهائيا، وتم إيقاظ النّعرات الدينية والإثنية والطائفية لانها موجودة في الأصل ونائمة. تعيش سوريا ثورة غريبة يتقاسمها أكثر التنظيمات الإرهابية فتكا بالمجتمع والناس. ليبيا قّتِلَ أيضا رئيسها بهمجية اللاّقانون، فدخلت حربا أهلية بين بقايا الدولة والتنظيمات الإسلامية العدمية.

اليمن في دوامة بلا نهاية والحوثيون على أبواب المدن الكبرى.الشيء الوحيد المؤكد اليوم هو ان المجتمع العربي يعيش فوضى خلاقة للحروب الأهلية القاسية والدمار الكلي الذي فكك كل شيء، ضاربا عرض الحائط بكل الممارسة السياسية والحياتية وبمُثُلِ الملايين من الذين سقطوا من أجل بناء الدولة العربية والإنسانية المتينة والعادلة التي ظلت حلما ينتظر التحقق لتجاوز بنية التفكك التي خلقتها اتفاقيات سايكس بيكو التي مزقت جسدا موحدا وفرضت عليه بنى، اكتشفتْ اليوم نفس هذه الدول ان هذه البنى لم تعط ما أرادته من التفكك لحماية مصالحها الإستراتيجية.

لهذا جاءت الفوضى الخلاقة لتجهز على ما تبقّى، وتقيم دويلات عرقية ودينية، وحتى قبلية. كل الشروط المحلية متوفرة باستعمال اليد الإرهابية والأنظمة الميتة التي تقدم اليوم خدمة جليلة للاستعمار الحديث.

الذي يقرأ التاريخ و الوقائع والأحداث لابد ان ينتهي إلى هذه القناعة. الفوضى الخلاقة ليست هي الثورة المبدعة للجديد والإنساني. فهي فوضى مخطط لها ومدمرة حولت العالم العربي اليوم إلى ميدان حرب بلا أفق أبدا سوى المزيد من استنزاف المال العربي والهلاك واستيقاظ كل النّعرات التي خفتت زمنا طويلا وكان يمكن للتحولات المجتمعية العميقة لو حدثت، ولولا أنانية وبؤس أنظمة الحكم العربية وفقرها الفكري والتاريخي، ان تدفع بها إلى المزيد من الضمور والتلاشي في ظل دولة وطنية حقيقية.

نرى هذه التمزقات عن قرب، بين الشيعي والسني. بين المسيحي المتعدد والمسلم المتشظي. بين العربي والكردي والأمازيغي بتعدديته أيضا. من المستفيد من كل هذا الخراب الذي لا أفق له؟ واضح ان هذا التفكك يمنح الغرب الاستعماري الجديد فرصة للتعامل مع العصابات والميليشيات ورؤساء القبائل، بدل الدول. وان النفط وخيرات البلدان العربية يمكن نهبها بسهولة كبيرة لان الدولة الناظمة والمدافعة عن المصلحة الوطنية والشعب الموحد على اختلافه وتعدديته، تصبح غير موجودة. الدويلات العرقية أو الدينية والعشائرية هي خير ما يخدم سدنة الفوضى الخلاقة.

كل الدول العربية المقاومة للاستعمار الجديد معرضة بقوة لان ينالها ما يمس اليوم العراق وسوريا بوصفهما كانتا الدولتين الأقوى في الوطن العربي عسكريا على الأقل. ومصر والجزائر غير بعيدتين عن سيناريوهات الفوضى الخلاقة لان الأمراض نفسها موجودة بها ونفس الشروط الدينية والطائفية والعرقية واللغوية، وحتى الجهوية المقيتة والعنصرية المتخفية،فهناك أكثر من برميل بارود في الظل لا ينتظر إلا من يشعل الفتيل. لا شيء يحمي هذه البلدان إلا الوعي بجدوى الديمقراطية لانها خيار وجودي وليست خطابا أو ترفا، فــــي ظل دولة وطنية عادلة، إذ لا بديل عن الدولة، إلا الفوضى القاتلة والانتـــفاء نهائيا. فهل يعي حكامنا ان الحريق سيلتهم الجميع وان لا أحد في منأى عن الآتي المظلم؟

* جامعي و روائي جزائري مقيم في باريس

2 Comments

  1. البغدادي

    اشباه مفكرون بعبع تبع.من اين اتيت بهذا المصطلح .اشم فيه رائحة طاغوتية.الطغاة لا تعجبهم الفوضى هم يحبون الامان والامن على ثرواتهم وجواريهم وحسنواتهم.لعلك من جنودهم

  2. فاتك والاخرون رؤية الكاس من الناحيه الاخرى من الصراع فاليك اذن تلك الجرعه على خفيف -مع التحيه–
    على وين رايحين بالتحليلات ياحبايب اليكم مايسترو وراسم معالم النظام العالمى الجديد–الامه بها ارباب الصراع اممى ومن يتسيد الموقف اعزائى فهونو على انفسكم وتابعو وحللو هنا منشان حبايبنا مايتعبو ياهلا والله—-الاقتباس -من اخر ماصدر ومن قلب الصراع–

    والامر متعلق بموضوع السيد رئيس الوزراء الروسى بالاتزان الروسى كون الغرب يقيس حجم قوة روسيا فكان المايسترو الكبيروالمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان امين السر السيد-
    وليد الطلاسى —
    بانتظاره هنا بهذا التعليق للرئيس الروسى السيد-بوتين ولرئيس الوزراء الروسى لبسيد مدفيدف–
    تفضلو–
    اهلا بك عزيزى رئيس الوزراء نعم برغم التاخر قليلا
    -حرر بتاريخ
    الإثنين- 15 سبتمبر -2014-

    اهلا بك عزيزى رئيس الوزراء الروسى- السيد مدفيديف-

    الا ترى معى ان الوقت قد تاخر قليلا بحيث هاهو السيد وزير الخارجيه الامريكيه لعبها باتزان -السؤال هنا ومن قلب الصراع وعندما يوجه الضربه الامميه المايسترو الكبير الثورى والمراقب الاممى الصعب والمقرر السامى لحقوق الانسان محامى ضحايا سبتمبر 11-9 وامين السر السيد-

    وليد الطلاسى–
    نعم –
    وانهاالضربه اذن وكسر العظم بالتشديد بالعوده والرجوع للشرعيه الدوليه بلا طاعش بلا زفت–

    فمن الاتزان هنا ان تصرح سوريا بحقها فى عدم التدخل والدخول واختراق حدودها بالحرب على طاعش تلك بالعراق وسوريادون الشرعيه الدوليه وبقرار من مجلس الامن الدولى —
    بالتالى هنا كان المايسترو الصعب امين السر السيد- –
    وليد الطلاسى–
    بانتظار تحرك سياسى وسط كسر العظم هنا لياتى الدور الروسى وحلفاؤه-و بالتركيز على الشرعيه الدوليه اذن فقط –
    لاان يقال اشراك النظام السورى بالتنسيق او العوده للشرعيه الدوليه فتلك تاتى كورقه من النظام السورى فقط —
    انما الدور الملعوب هنا بل والمطلوب ان كان هناك من بقايا لدول كبرى هو التركيز على العوده للشرعيه والقانون الدولى فقط لاتنسيق ولاغير تنسيق-

    نعم–
    فبالتالى هاهو وزير الخارجيه الامريكيه قداستبق هذا الموقف بتركيزه على رفض المشاركه للنظام السورى فقط– كل التحيه للسيد الرئيس الروسى بوتين ولروسيا وللسيد ميدفيدف فلقد كان الامر كسر عظم بالصراع —
    وليس بالطبع المقرر الاممى السامى هنا كان بانتظار هذا التحذيرالروسى من السيد رئيس الوزراء الروسى و بخصوص الاتزان بين القوى الكبرى بصراعهم فى اوكرانيا وسط معركة كسر العظم القائمه بالشرق الاوسط والمنطقه ومن خلف الكواليس– فالغرب اما يهيمن على العالم او يشعلها فوضى وانهيار ودمار ذاتى —
    والشرعيه الدوليه وعودتها الى الاسره الدوليه هو الحل الامثل لتاخذ السياسه بدلا عن الحروب مكانها اللائق بها–ماذا والا-
    فالى مزيد من الفوضى والتفكك والانهيار–نعم انها معركة كسر العظم عزيزى وللملمات الامميه الكبرى اربابها ايضا بالامه العربيه والاسلاميه فلسنا جميعا طاعش ولاصعاليك الارهاب ولعب الطغاة ولسنا ايضا ممن يتجاهلون حزبية تلك العصابات الارهابيه الديموقراطيه ليسموها بالمنظمات ويلعبونها الطواغيت حكوميا و اعلاميا–ختاما –
    قاذن هاهو وزير الخارجيه الامريكيه وقداستبق الاتزان الروسى – –وعليه فالعوده اذن للشرعيه الدوليه والقانون الدولى ومجلس الامن والامم المتحده–يعنى عودةالامن والسلم الدوليين–بل والمنطقه ايضا- تحيه اخرى-
    انتهى–
    الرياض-
    من تعليقات ولمسات ثائر الحق-القيادى والمقرر الاممى السامى المستقل والاممى الصعب بحقوق الانسان وصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والطوائف والثقافات والاقليات والعرقيات والاثنيات العالمى-السيد امين السر-
    وليد الطلاسى-
    مكتب ارتباط دولى-8796م م ن
    حقوق الانسان-اممى-
    مكتب حرك -765ج
    –منقول —

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *