قصة النبي إلياس والفضائيات والخيانات في الصحراء

قصة النبي إلياس والفضائيات والخيانات في الصحراء

- ‎فيرأي في حدث
625
1

قصة “البطل” الرياضي المغربي الذي قطع بالأمس مسافات طويلة في البحر سباحة” ليقترب من يخت الملك محمد السادس خلال تمضية الاخير عطلته الصيفية في شمال المملكة ليعبر للملك عن حبه وتقديره وولائه له على طريقة “ابطال” الرياضة، تجعلنا نتأمل في القريب العاجل أن يخرج من هذه البلاد أبطال من نوع آخر هم أبطال “الحق” تخترق كلماتهم بجرأة غرف الاجتماعات في قصر الملك بعد انتهاء عطلته ليعبروا له هم ايضا عن قصص حب وولاء للملكية من “نوع آخر” خرجت المعاناة فيها من رحم ملف الصحراء ولكنها قصص البوح عنها هو لمن يجرؤ فقط …

القصة الاولى تحمل وجع مسكوت عنه… تعود أسباب المعاناة فيها الى بعض الصحراويين الذين كانوا بالأمس جلادين وحراس سجون وقيادات حروب في جبهة البوليساريو خلال فترات معاركها ضد المغرب والمغاربة حيث أن هذا “البعض” اعتقل وعذب وقتل من الجيش المغربي الكثيرين، ثم عاد هؤلاء الى المغرب تلبية لشعار الحسن الثاني “الوطن غفور رحيم” وفتحت لهم الدولة “ابواب الجنة” و الامتيازات “الخالدة” دون ان يحاسبوا ولو بعتاب شفوي على من قالوا انهم طلبوا الغفران عن محاربتهم (أي ضحاياهم)…

ودون ان يشفي احد قلوب ضحاياهم المقهورين بأن يعتذروا لضحاياهم الأحياء منهم ولعائلات ضحاياهم الموتى منهم … حتى ان العائد الى وطن غفر له يجب ان يطلب الغفران من شعب الوطن أي من صاحب الكرامة المهانة في سجون تعذيب البوليساريو والذي لم يأخذ احد حقه لا الامم المتحدة ولا المحاكم الدولية في حين تأتي الدولة المغربية لتقتل آخر احلامهم وامالهم وحقوقهم بالثأر ولو بمواجهة معنوية مع جلادي الأمس الذين اصبحوا بين ليلة وضحاها “قديسين” بعد غفران ممنوح وجنات ممنوحة…

رويدا مروة
رويدا مروة

صحيح أن الله غفور رحيم مع عباده التائبين عن عصيانه فوحده عندما يطلب منه عبد من عباده ان يغفر له  سيعلم سبحانه فعلا من هو صادق ومن هو منافق في توبته … ولكن قواعد السماء ليست كقواعد الارض لا في طلب الغفران ولا في الاستجابة له… فأن يقول الجلاد والظالم والجاني “العائد” من ارض وسجون ومعارك تعذب فيها المغاربة على يده: “يا سيدي… أنا تبت فادخلني فسيح مغربك” ليست بالعبارة الكافية لمنح صكوك التوبة هنا وهناك، وهذا ليس تشكيكا” في توبة العائدين فبعضهم قد تاب فعلا عن ولاء باطل لقضية باطلة اسمها الانفصال ودولة وهمية اسمها الجمهورية الصحراوية وقيادة تزعزعت مصداقيتها اسمها البوليساريو، ولكن لأن كرامة وذاكرة الضحايا لم يشفيها أحد ولم تداويها علاجات الدولة المخدرة…

لا ننكر أنه في حرب إلحاق اكبر خسائر معنوية وعسكرية واعلامية ممكنة بالبوليساريو يحق للمغرب ان يفعل أي شيء لكسب معركة الارض والهوية والولاء في صحرائه ولكن على الاقل فليكن التصالح مع شخصيات صحراوية كانت قبل عقود تخطط لضرب المغرب وتمويل البوليساريو وتنطق باسم الانفصاليين في الخارج تصالحا” يحفظ ماء وجه الوطن والقضية ويكون ذلك باعتذار رمزي من هؤلاء لأن العقوبة الملموسة التي تشفي ما في القلوب نعرف جيدا انها لم ولن تكون…

القصة الثانية لا تختلف عن الاولى بل هي امتداد لها وتدار بنفس عقلية الدولة التي لا تحرك مبدأ الغفران والرحمة الا عندما تكون المخالفة للقانون فيها شيء من “رائحة” الصحراء والصحراويين… فكل جريمة او جنحة او شجار يتم التعامل معه في المغرب بحزم وشدة شرط ان لا يكون هناك طرف صحراوي (حتى ولو كان هذا الطرف الصحراوي من انفصاليي الداخل علنا) عندها فأنت امام دولة “فائقة الرومانسية” في العقاب… فالتململ الشعبي من الاستهتار في التعامل مع أحداث الجامعات في المغرب إن كانت الواقعة لا تخص شباب صحراويين هو نتيجة عدم جدية الدولة في التحقيق بهكذا احداث بينما ترى “رقة” الدولة وحنيتها تظهر لو كان احد اطراف الواقعة شاب او فتاة صحراوية… وطبعا حجة الدولة في الكيل بمكيالين هي تمرير الفرصة على خصوم المغرب لعدم خلق فتنة بينما هي في الحقيقة تقول علنا للصحراوي الانفصالي الخارج عن القانون الذي صنع لنفسه وعن طريق تساهل الدولة استثناء ما: “نرحب بك في استفزاز جديد وتخريب لاحق… فلا تتردد” … وهكذا تستمر سياسة الخوف من المواجهة والحزم في ملف الصحراء لغاية في نفس النظام…

اما القصة الثالثة فهي “اسطورة” شعبية بامتياز تسيطر على الجميع طالما انه لم يحصل الجميع على اجابة تشفي العقل وترضيه… فالمغاربة غير الصحراويين يشتكون في ما بينهم من “تدليل” الدولة للصحراويين وذهاب ميزانيات ضخمة من جيوب ضرائب المغاربة لمعالجة ملف الصحراء او مما يسمونه هم “بشراء رضى” الصحراويين داخل المغرب… بينما يشتكي الصحراويين الانفصاليين أن المغرب يستغل خيرات الصحراء وثرواتها لاجل مصالحه ومصالح بقية المغاربة… بينما العجب الاكبر هو أن يقول الصحراويون المغاربة داخل الاقاليم الجنوبية ان الرباط تعالج الملف بعيدا عن اشراك كل السكان وانها اكتفت بالتعاون مع اعيان الصحراء فزاد اثرياء الجنوب ثراء مما أدى الى تهميش فئات كثيرة في الاقاليم ذنبها انها لا تتملق لاعيان الصحراء فزاد فقرها فقرا… إنه لغز كبير يجعلك مهما قرأت في تاريخ النزاع على الصحراء ومهما تعرفت على طبيعة المغاربة وطريقة تفكيرهم ومهما تقربت من عزة نفس الصحراويين وعنفوانهم فانك تبقى عاجز عن فهم النظرية الأصح بين كل هذه الفرضيات…

فمن يستغل من؟ ومن يفتري على من؟ وأي الروايات هي الأصح؟… حتما ولا أي رواية صحيحة فكل يتحدث وفق تجربته فكل مشاكل مدن الشمال المغربية مثلا ترى في كل نقص تمويل حكومي تجاهها هدر في ملف الصحراء على حسابهم… وكل محروم وجائع ومهمش في الاقاليم الجنوبية لا يجرؤ على محاسبة اعيان قبيلته وممثليه في البرلمان على حاله بل يرمي المسؤولية الى ما هو خارج الصحراء… اما الصحراويين الانفصاليين فحدث ولا حرج فاسطواناتهم الشهيرة عن المغرب فلا عتاب على حاقد فيهم… وهكذا تموت الحقيقة يوما بعد يوم..

أما القصة الرابعة فهي مهزلة الفضائيات العربية والاجنبية العاملة في المغرب… والتي أعطاها المغاربة حقها في النقاش ولكن للاضافة فائدة… فأهلا وسهلا بكم في بلد مراسل مغربي لوكالة صحافة اجنبية يناضل في اعتصام ومظاهرة ضد الدولة وهو يقوم بنفس الوقت بتغطية الحدث لصالح وكالته الاجنبية… اهلا وسهلا بكم في بلد يتم فيه اخراج اسرار الدولة والاجهزة المهمة فيها الى مراسل فضائية عربية في المغرب لا ينهض من حانات الخمر وحالات السكر الا لساعات قليلة ليناضل بالكأس والرشاوى بالتصرف كمخبر صغير للدولة … اهلا وسهلا بكم في مملكة بعض اجهزة مخابراتها اصبح كل مواطن يعرف كيف يشتغلون وكيف يفكرون… باختصار اهلا وسهلا بكم في بلد باع فيه الجميع “الماتش” الجدي لأجل الصحراء مقابل صراعات اجهزة واحزاب واعلاميين…

وصلنا الى القصة الخامسة وهي تفيدنا بأن خيانة المغرب لم تعد هي رفع علم البوليساريو في شوارع وساحات المغرب تماما كما أن الوطنية هي ليست فقط في رفع علم المغرب في الفايسبوك والمحافل الدولية فليس برفع الاعلام تنتصر القضايا بل برفع النضالات الى درجة الصدق والجرأة تنتصر أي قضية … الخيانة يا سادة هي ان تناضل نضالات وهمية لاجل الصحراء وتبيعها للدولة والشعب والاعلام باثمان باهظة… الخامسة هي قصة تجمع قصص صغيرة لفساد مقرف لمغاربة يدعون ما يدعونه من وجود جمعيات يشرفون عليها في الخارج تأخذ تمويلا لنشاطات حول ملف الصحراء بينما في الواقع تلك الانشطة لم تجلب جمهورا ولا حضورا ولا تغطية اعلامية فور تنظيمها فعمدوا الى تصوير مشاهد من ندوات اخرى وبثوها على انها تعود لتلك الانشطة التي قبضوا ثمنها والدولة والاجهزة في خبر كان…

وختاما مع القصة السادسة التي تذكرنا كثيرا بقصة النبي الياس عليه السلام فالله سبحانه بعثه في “بني إسرائيل” وكانوا قد عبدوا صنماً يقال له (بعل) فدعاهم إلى الله ونهاهم عن عبادة ما سواه… وكان قد آمن به ملكهم، ثم ارتد، واستمروا على ضلالتهم، ولم يؤمن به منهم أحد فدعا الله عليهم فحبس عنهم المطر ثلاث سنين، ثم سألوه أن يكشف ذلك عنهم ووعدوه الإيمان به إن هم أصابهم المطر فدعا الله لهم فجاءهم الغيث فاستمروا على أخبث ما كانوا عليه من الكفر… ما يستفاد من هذه القصة التي ذكرها سبحانه (في سورة الصافات) ان هناك بشر مستعدين لخداع ربهم بالكذب فكيف بمهاراتهم لخداع العباد من حولهم للتملق والتزلف وكسب الرزق والمصالح ولا سيما بعض السياسيين الذين يكيدون المكائد في الخفاء للملكية والملك…

ففي المغرب قصة “الياس” حاضرة منذ سنوات ايضا ولكن بشكل آخر في هيئة “قديس” يوعظ ويحاضر ويصنف الاخرين بين وطنيين وغير وطنيين وهو نفسه بعيد عن المساءلة والمحاسبة والمواجهة … وهو نفسه لم يعينه احد ولم يختاره أي مرجع “قديسا” فالقداسة صفة وهي تأتي بعد منصب ما… وللامانة الرجل ليس لديه منصب في كل ما يفعله … ولبلاهة القدر يخرج علينا لدى سؤاله في موقع اذاعي قبل ايام عن الحل الذي يراه لملف الصحراء المغربية ليقول ان لا حل بنظره الا من خلال الاستفتاء او الحكم الذاتي.. الرجل واضح جدا هو يرجح الاستفتاء كحل تماما كما يرجح الحكم الذاتي علما انه مغربي وينشط في حزب مغربي وانه يفاوض على ملفات صحراوية باسم المغرب وعلما ايضا ان الامم المتحدة الراعية الرسمية لملف الصحراء اولا واخيرا هي نفسها قد اعتبرت قبل اكثر من عقد ان الاستفتاء كخيار سياسي اصبح وراء ظهر الجميع لانه غير قابل للتطبيق بسبب غياب القدرة لديها ولدى كل الاطراف على تحديد العينة التي يجب ان تستفتى ومع ذلك نجد قديسا من خارج التاريخ والجغرافيا والهوية للصحراء يساوي بين الحكم الذاتي والاستفتاء…

ثم يخرج علينا المعارض البطل (هذا ان اعتبرنا ان المعارضة لديه كما هي في كل العالم العربي شتم وذم الحزب الممسك بالحكومة اضافة الى ما جلبه الربيع العربي من نظرية “إشتم الاسلامي تتشهر” ونظرية “الاسلامي دائما على خطأ” ) لدى سؤاله في نفس الحوار عن رايه بالملكية البرلمانية التي يطالب بها اليسار او بالاحرى اشلاء اليسار المغربي منذ الثمانينات ليقول ان المشارقة يعتبرون الملكية الدستورية الموجودة اصلا في المغرب حاليا هي الملكية البرلمانية بينما هو يعرف جيدا ان الاشلاء تريد ملكية يحكم فيها الملك ولا يسود بمعنى لا يقرر في كل مفاصل البلاد ليجيب عن السؤال قائلا ان المغرب قد يصل الى مطالب تلك “الاشلاء” اليسارية في حال اصبح المغرب كبريطانيا ليعود ويستبعد في حديثه ان يصل المغرب الى مستوى بريطانيا يوما… وكأن القديس يراوغ كي لا يقول علنا انه ضد سيطرة الملك على كل مفاصل الحكم وقد يخرج من يدافع عن القديس مببرا للرجل انه افترض ان يتغير شكل الملكية في المغرب فيما لو اصبح المغرب كاسبانيا او بريطانيا وهو شيء لن يحصل فلا معنى بالتالي لكلام قديسنا ولكن هؤلاء المدافعين عن اطروحته المبهرة كأنهم يقولون “انا اؤمن بالله ولكن اريد ان يريني الله وجهه” فانت بذلك تعلن كفرك بالله بطريقة فلسفية ومواربة سطحية… تماما كما يعلن هو مشروعه الخارج عن ثوابت الملكية بطريقة غير مباشرة…

القصة السابعة مرتبطة ارتباطا كبيرا بالقصة السابقة وهي بيع الانجازات الوهمية اعلاميا من قبل البعض… هذا البعض الذي اخبرنا ان الباراغواي سحبت اعترافها بما يسمى الجمهورية الصحراوية ثم خرج هو بصورة البطل الوطني الذي فاوض من جيبه وبلسانه وباوراقه ليمنح المغاربة ذلك الانجاز… وهو امر مثير للضحك حقا… ضحك يليه بكاء على حال ملف الصحراء في المغرب… فهل حقا سحبت الباراغواي اعترافها؟؟

عودوا الى البيان الرسمي للخارجية في الباراغواي وستجدون مكتوب فيها تجميد العلاقات مع الجمهورية الصحراوية أي انهم جمدوا تعاونهم وتمثيلية البوليساريو فوق ارضهم ولكن كل ما يجمد في ثلاجة السياسة والتاريخ يمكن اعادة تذويب الثلج عنه لاحقا في المستقبل وبالتالي هي صفقة مؤقتة وليست انجاز سياسي دائم… ثم علينا ان نوضح للمغاربة هل اغراء أي بلد لاتيني او افريقي من قبل الجزائر لدعم البوليساريو او اغراء المغرب لذلك البلد لمحاربة البوليساريو يكون باوراق من الجيب الخاص للوسيط ام انها ملفات اقتصادية وامنية وسياسية وصفقات مالية وتجارية بين اطراف التفاوض تحصل باسم البلاد ككل… وبالتالي الوسيط هو مجرد وسيط لم يقدم من جيبه شيء فلا يحق له ان يخرج بطلا امام احد الا امام نفسه ان كان هو اصلا يصدق بطولاته… وبناء عليه كل المغرب بوزاراته واداراته وشعبه واحزابه شريك في هذا الانجاز…

في النهاية لا يمكن لك ان تقول كل شيء في ملف الصحراء لأن في أي شيء في هذا الملف هناك متضرر وهناك مستفيد.. انها السياسة ولكن كي لا يبيعكم احد اوهاما فان ملف الصحراء اولا واخيرا حله أممي أي عن طريق قرار لمجلس الامن يوما ما… عدا ذلك هي حرب اعلامية – حقوقية بامتياز في الامم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الغير حكومية بدأتها البوليساريو وحلفائها بتمويلات ضخمة وحتى اليوم لم يلتحق المغرب بجهوزية وجدارة في هذه الحرب… الحرب ضحاياها هم الصحراويين المنتهكة حقوقهم  من قبل البوليساريو في مخيمات تندوف من جهة … وجيوب المواطنين المغاربة التي صنعت اثرياء فاسدين وابطال من ورق اخضر في المغرب وخارجه بسبب اتجار البعض بالملف من جهة ثانية …

* ناشطة وصحافية لبنانية، المديرة التنفيذية للمركز الدولي للتنمية والتدريب وحلّ النزاعات

‎تعليق واحد

  1. كنت أظنك ستحدثينا عن سكان الريف الذين تم قتل رجالهم واغتصاب نسائهم وحرق أرضهم من دون أدنى تعبير عن أسف أو ندم من الحسن الثاني والمخزن المغربي..ومن دون أدنى تعويض لمن بقي منهم أو حتى مجرد إعطائهم حق التعبير عن حزنهم… عن أي مغرب تتكلمين؟ عن مغرب الأمازيغ الأحرار أصحاب الأرض والعرض أم عن مغرب أمير المؤمنين مالك البلاد والعباد ومن والاه؟

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *