موظف عراقي يسرب صورة جواز سفر هولاند

موظف عراقي يسرب صورة جواز سفر هولاند

- ‎فيمنوعات
2908
0

سرب احد موظفي مطار بغداد الدولي صورة لجواز سفر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند و صفحة التأشيرة التي حصل عليها في المطار مباشرة بعد وصول هذا الأخير إلى العاصمة العراقية لإجراء محادثات مع زعماء عراقيين بخصوص سبل تقديم مساعدات إنسانية ودعم عسكري للعراق في مواجهته مع تنظيم الدولة الإسلامية.

و انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الجمعة صور لجواز سفر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونسخة من تأشيرة الدخول العراقية العاجلة التي منحت له وذلك في اول تسريب من نوعه لمسؤول بهذا المستوى يقدم إلى العراق.

صورة جواز سفر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كما سربها موظف من مطار بغداد و نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي
صورة جواز سفر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كما سربها موظف من مطار بغداد و نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي

وتحمل الصفحة الاولى من جواز سفر الرئيس الفرنسي شعار الجمهورية الفرنسية واسم الرئيس الفرنسي وصورته ومعلوماته الشخصية ورقم الجواز. فيما تبين الصورة الثانية صفحة سمة الدخول التي منحت للرئيس الفرنسي من السفارة العراقية هناك ومكتوب عليها بخط سيئ “جهة الاصدار (مطار بغداد)”، ونوع الفيزا “اضطرارية” ورقم الفيزا وفي الاسفل مكتوب “طلب مكتب رئيس الوزراء”.

ويظهر في صورة جواز السفر اسم هولاند الكامل “فرنسوا جيرارد جورج نيكولاس هولاند” وتاريخ ميلاده “12/8/1954” وطوله “1.70 متر” ولون عينيه “بني” وجنسه، بالإضافة الى تاريخ إصدار جواز سفره “13/6/2012” وتاريخ انتهائه في 12/6/2017 ونوعه “دبلوماسي .اضافة الى رقم جواز السفر.

وأثار تسريب هذه الوثائق الشخصية للرئيس الفرنسي ردود فعل من قبل ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي الذين عبروا عن استيائهم وخيبة املهم من عدم قدرة الدولة العراقية على حفظ مثل هذه الاسرار واعتبروا ذلك اهانة كبيرة وخطأ دبلوماسيا يرتكب مع دولة كبرى تقدم دعما عسكريا وانسانيا كبرا للعراق في وقت هو احوج مايكون اليه في معركته الحالية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

التأشيرة المسلمة في المطار للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كما طبعت على جواز سفره
التأشيرة المسلمة في المطار للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كما طبعت على جواز سفره

وقد حمل بعضهم بعضهم المسؤولية لإدارة المطار ودعا وزير النقل الجديد باقر جبر الزبيدي الى تحقيق سريع في الامر ومعاقبة المسؤول عن تسريب هذه الصفحات.

وعلى صفحته على “فيسبوك” كتب الاعلامي مشرق عباس “موظف المطار الافندي .. يصور جواز الرئيس الفرنسي .. كيف يأتمننا العالم ونحن لاكبير فينا ، ولا قانون ، ولا رادع؟!.. عناية الدكتور العبادي : تسريب صور جواز ضيفكم رئيس دولة كبرى (فضيحة) .. وحتى لاتمضي القضية بطريقة (التغاضي) امامك وزير النقل .. ومدير مطار بغداد.. وتشريفات المطار .. والضباط المسؤولين عن الجوازات .. لمساءلتهم ومعاقبة من تورط “. واشار الى انه لايعرف  صدر هذه الصورويجب التوجه الى المسؤولين عن استقبال الرئيس الفرنسي من لحظة استقباله من الطائرة الى لحظة اعادة جواز السفر اليه”.

من جهتها قالت احدى ناشطات التواصل الاجتماعي وهي ناهدة مجيد متساءلة “كيف تريدون الدول تحترمنا .. واين الامانة الوظيفية وكتم السر والقانون والنظام .. هذه فضيحة وكارثة” .. ومن جهته علق أحمد الجبوري مستهزئا بالقول “هذه جمهورية البرتقالة” .. في حين تساءل أحمد عودة قائلا “اين هو  رئيس الوزراء الجديد”.

أما أحمد عادل فقد علق قائلا “هؤلاء ناس لايشعرون بالمسؤولية .. والله المفروض يطرد هذا الموظف الزنديقّ” .. بينما قال زياد تركي “همج .. في سياق التحضر!” .. اما احمد حسن ابو رضا فقد علق قائلا “عجبي جيل كبير لم يتعود انفتاح العالم على العراق ويمسك بمفاصل خطيرة من دولة يراد لها الاندماج مع المجتمع الدولي وهنا المسؤولية تقع على عاتق من يختار ويمنح الفرصة لهواة بالتلاعب بسمعة الوطن في وقت نحتاج لكل جهد محترف لبناء الثقة والسمعة الطيبة مع اصدقائنا في المعمورة” .

وقال معلق اسمه محمد زيناد ان |”الخط و اللغه العربيه ركيكه .. والظاهر الموظف ما يقلم إظافيره الا كل ست أشهر.!” .. بينما اشار ابو علي الصالحي الى ان المسؤول هو “شرطي مسلكي من احد المخافر ومن سلطة المطار في ثغر العراق وبوابته اﻻعلاميه والثقافيه…ولكم عيب هذا هو العراق!.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *