الرئيس اليمني يعرض تسوية مع الحوثيين بعد سيطرتهم على العاصمة و التلفزيون

الرئيس اليمني يعرض تسوية مع الحوثيين بعد سيطرتهم على العاصمة و التلفزيون

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
461
0

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى تسوية سياسية مع المتمردين الحوثيين بوساطة الأمم المتحدة في ثالث يوم من أعمال العنف التي تشهدها العاصمة صنعاء،فيما سيطر المسلحون على مبنى التلفزيون الحكومي بالكامل بعد استسلام القوات المرابضة أمامه.

ويمثل القتال الذي احتدم يوم الخميس بعد أسابيع من الاحتجاجات والاشتباكات التحدي الأكبر حتى الان لعملية التحول الديمقراطي التي تدعمها الأمم المتحدة والتي بدأت بعد تنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة عام 2012.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن هادي تأكيده على “الخيار الأسلم وفقا لما تم مع جمال بن عمر (مبعوث الأمم المتحدة الخاص) من أجل الدفاع عن صنعاء الجمهورية والوحدة والديمقراطية والحوار الوطني.” ووصف هادي تقدم الحوثيين في صنعاء بانه عمل “لا مبرر له”.

وتفاقمت الاضطرابات السياسية في اليمن منذ الاطاحة بصالح. ويعد تمرد الحوثيين واحدا من عدة تحديات أمنية في اليمن الذي يكافح حركة انفصالية في الجنوب واتساع نطاق نشاط تنظيم القاعدة.

ويخوض الحوثيون الذين ينتمون إلى الطائفة الزيدية الشيعية صراعا منذ عشر سنوات مع الحكومة ويقاتلون من أجل السيطرة على مزيد من الأراضي في الشمال.

وبعد ثلاثة اسابيع من الاحتجاجات والاشتباكات تفاقم الوضع ووقعت اشتباكات بين الحوثيين والجيش على اطراف صنعاء يوم الخميس.

واتسع نطاق القتال لتقع اشتباكات بين الحوثيين ورجال قبائل متحالفين مع قبيلة الاحمر. وتشغل شخصيات بارزة من قبيلة الاحمر التي يغلب على افرادها السنة والتي توصف بأنها من أقوى القبائل في اليمن مناصب كبيرة في القوات المسلحة والحكومة.

واشتعلت النيران في مبنى التلفزيون القريب من منشآت حيوية اخرى مع استمرار قصف متمردين شيعة للمبنى بقذائف مورتر لليوم الثالث.

اعمدة الدخان تتصاعد من العاصمة اليمنية صنعاء مع سيطرة الحوثيين على المدينة بما في ذلك مبنى التلفزيون الحكومي
اعمدة الدخان تتصاعد من العاصمة اليمنية صنعاء مع سيطرة الحوثيين على المدينة بما في ذلك مبنى التلفزيون الحكومي

وقال حسين باسليم رئيس التلفزيون اليمني لرويترز إن القصف أدى إلى إصابة عدة أشخاص في المبنى الذي يحاصره متمردون حوثيون. وبدأت إمدادات الطعام والمياه في النفاد.

وبث التلفزيون اليمني رسالة مكتوبة تدعو منظمات محلية ودولية للتدخل لانقاذ العاملين من القصف.

وفي منطقة قريبة من وزارة الداخلية حيث يعتصم الحوثيون اطلقت ثلاث قذائف مورتر بحسب شاهد من رويترز. ولم يتضح على الفور الطرف المسؤول عن القصف.

وقال سكان وأقارب ضحايا إن ما لا يقل عن 16 شخصا قتلوا بين ليل الجمعة وصباح السبت وان عشرة منهم من عائلة واحدة كانوا يحاولون الفرار من منزلهم في حي شملان في شمال العاصمة عندما تعرضت حافلتهم الصغيرة لقذيفة مورتر.

وذكرت مصادر طبية ز إن 13 من الحوثين قتلوا  في مواجهات مع الجيش في العاصمة. ولم يتسن على الفور الحصول على تأكيد من المسؤولين عن عدد القتلى.

وذكرت وكالة سبأ أن وزارة التعليم أعلنت توقف الدراسة بصفة مؤقتة اعتبارا من يوم الأحد من أجل سلامة الطلاب والمدرسين.

كما اغلقت جامعة صنعاء كبرى جامعات البلاد يوم السبت بعد ان سقطت قذيفة مورتر في حرم الجامعة خلال اشتباكات يوم الجمعة.

وفي ساعة متأخرة من مساء الجمعة ابدى المبعوث الخاص للامم المتحدة إلى اليمن الذي التقي بالزعيم الحوثي عبد الملك الحوثي في محافظة صعدة يومي الاربعاء والخميس اسفه البالغ للتطورات الجارية بما في ذلك اللجوء للعنف في الوقت الذي تبذل فيه جهود لحل الازمة سلميا.

وقال مصدر قريب من جهود الوساطة ان الرئيس هادي سيجتمع مع الاحزاب السياسية اليوم لمناقشة بعض المقترحات التي تقدم بها الحوثيون لبن عمر لانهاء النزاع.

وقال عبد المالك العجري احد زعماء المتمردين الحوثيين لرويترز إن ممثلين عن جماعته قد يصلون العاصمة من محافظة صعدة في وقت متأخر يوم السبت أو الأحد للتوقيع على اتفاق لانهاء الأزمة.

كان محتجون حوثيون قد أغلقوا مؤخرا الطريق الى مطار صنعاء ونظموا اعتصامات عند الوزارات داعين الى الاطاحة بالحكومة واعادة الدعم الذي خفضته الدولة في يوليو تموز في اطار اصلاحات اقتصادية.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *